بريطانيا : حكم تاريحي ينصف مدخني الحشيش على الشرطة

أثار حكم تاريخي أصدره المكتب المستقل لسلوك الشرطة في بريطانيا، مخاوف من إمكانية إلغاء تجريم المخدرات بشكل فعال.

وجاء ذلك بعد أن وجد أن الرائحة المشتبه بها للماريجوانا لا تمثل سببًا كافيًا لتفتيش رجل في لندن في نوفمبر الماضي. وقضت بأن رائحة المخدر لا تستدعي التوقف والتفتيش بشكل كامل.

قال سال نسيم، المدير الإقليمي للمكتب المستقل لسلوك الشرطة: “إن إيقاف شخص ما على أرض واحدة للاشتباه في رائحة القنب ليس ممارسة جيدةـ، ومن الصواب أن يتعين على الضابط التفكير في هذا الأمر”.

ولم يتم العثور على أي مخدرات أثناء تفتيش الرجل الذي تم توقيفه في يوستون شمال لندن، العام الماضي.

وقال ميك نيفيل، كبير مفتشي المباحث السابقين، لصحيفة “ذا صن”: “في وقت تتزايد فيه الجريمة، لا تحتاج الشرطة إلى المزيد من الحواجز لمنعها من استهداف متعاطي المخدرات وتجارها”.

وأضاف “إذا قام الضابط بشم رائحة الحشيش على شخص ما، فيجب أن يكون هذا سببًا كافيًا لإجراء البحث”.

وتابع: “لقد وصلنا إلى المرحلة حيث يمكن لمتعاطي المخدرات أن يدخنوا أمام الشرطة، مدركين تمامًا أن الضابط لا يمكنه فعل أي شيء حيال ذلك”.

والسبب الثاني الذي قدمه الضابط للتوقف والتفتيش – أن راكب الدراجة تجاوز الخطوط البيضاء عند إشارات المرور – قوبل بالرفض من قبل المراقبة.

يأتي ذلك بعد أسابيع فقط من دعم قادة الشرطة مخططًا خاصًا يسمح للمستخدمين بحمل بطاقة القنب، التي تمنحهم حق الاستخدام الطبي.

ويُسمح لنحو 3.5 مليون بريطاني يعانون من ظروف صحية باستخدام البطاقة.

في الوقت الحالي، يمكن أن يُفرض على المستخدمين غرامة أو حتى عقوبة بالسجن لمدة خمس سنوات لشراء القنب من تجار المخدرات.

كان القنب الطبي قانونيًا في بريطانيا منذ ما يقرب من عامين، لكن قلة من الأشخاص فقط هم الذين يحصلون عليه بموجب موافقة هيئة الرعاية الصحية في إنجلترا.

شاهد أيضاً

ما هو أعلى صوت يُمكن الوصول إليه؟ الجواب فى عام 1883 عندما ثار بركان متسبباً بكارثة ضخمة!

حين ثار بركان كراكاتوا عام 1883 في إندونيسيا، دمّر الجزيرة وقذف الحطام في الهواء على …