1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

الاتحاد الأوروبى يكافح لتقليل الحد من المحتوى الإرهابى على الإنترنت

أفادت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية فى عددها الصادر اليوم الأربعاء، بأن المفوضية الأوروبية ستدعو دول الاتحاد الأوروبى إلى تبنى خطة “عاجلة” لإجبار شركات وسائل التواصل الاجتماعى على إزالة المحتوى، الذى وصفته بـ”الإرهابى” في غضون ساعة من نشرها، كجزء من مقترحات لمكافحة الإرهاب سيتم الكشف عن تفاصيلها فى وقت لاحق من اليوم.

وذكرت الصحيفة (في تقرير لها نشرته على موقعها الإلكتروني في هذا الشأن) أن المقترحات ستشمل مشاركة أفضل للبيانات وتعزيز التعاون الشرطي بين دول الاتحاد، وكذلك؛ إنشاء شبكة من المحققين الماليين لمكافحة الإرهاب وصفقات لتبادل المعلومات مع دول في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وغرب البلقان والقوقاز، وذلك وفقا لمسودة وثيقة اطلعت عليها “فاينانشيال تايمز”.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المقترحات جاءت بعد أن دفعت الأحداث الإرهابية الأخيرة فى فرنسا والنمسا كلا البلدين إلى الضغط من أجل سن تشريعات وطنية تستهدف المتطرفين وتجديد جهود مكافحة الإرهاب على مستوى الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للصحفية فقد اقتصرت المسودة على تبني مقترحات أكثر طموحا قدمتها باريس وفيينا وبرلين الشهر الماضي، في مؤشر على الانقسامات بين قادة أوروبا بشأن كيفية معالجة التطرف بمختلف أنواعه.

وكتبت لجنة المفوضية الأوروبية في مسودة الوثيقة أن “سلسلة الهجمات” التي وقعت في الاتحاد الأوروبي الشهرين الماضيين “تعد تذكيرا حادا بأن الإرهاب لا يزال يشكل خطرا حقيقيا وقائما”.. وأضافت أن التهديدات القادمة من اليمين واليسار المتطرفين آخذة في الازدياد، كما أن طبيعة شن الهجمات تتحول إلى أفراد يتصرفون بمفردهم، في كثير من الأحيان مع استعداد محدود وبأسلحة متاحة بسهولة”.

وأوصت اللجنة بضرورة اتخاذ الجهات المختصة الإجراءات اللازمة للتغلب على الانقسام الخاطئ بين المحتوى المنشور عبر الإنترنت والمحتوى غير المتصل من خلال تزويد سلطات إنفاذ القانون والسلطات القضائية بوسائل إنفاذ القانون في كليهما.

كما حثت الوثيقة على التبني السريع لخطة إزالة المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت بعد نشرها بمدة لا تتجاوز الساعة الواحدة، غير أن البرلمان الأوروبي والحكومات لايزالا على خلاف حول ما إذا كان يجب أن تتمتع الدول الأعضاء التي تستضيف المحتوى بصلاحية الموافقة على أوامر الإزالة من السلطات في بلدان أخرى.. فيما قال دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي إن المفاوضين سيقدمون هذا الأسبوع حلا وسطا يكون بموجبه للحكومات التي تستضيف مثل هذه المنصات الحق في الاعتراض.

في الوقت ذاته، أبرزت الصحيفة البريطانية أن بعض الجماعات الحقوقية حذرت من أن التعريف واسع النطاق للاتحاد الأوروبي للمحتوى الإرهابي يهدد حرية التعبير على الإنترنت، وقالت لجنة الحقوقيين الدولية إن القواعد المطروحة “تسمح بتجريم واسع بشكل مفرط لأشكال التعبير، مثل جريمة ” دعم الإرهاب”.
كما تدعو مسودة الوثيقة، المفوضية الأوروبية إلى إنشاء فريق من المحققين الماليين على مستوى الاتحاد الأوروبي مكلف “بمتابعة مسار الأموال وتحديد شركاء الإرهابيين غير المعروفين من قبل”، وتقول إنها ستعمل مع الدول الأعضاء “لتحديد الحلول القانونية والتشغيلية والتقنية الممكنة” للوصول القانوني إلى الاتصالات المشفرة – وهو موضوع مثير للجدل لشركات التكنولوجيا الكبرى ونشطاء الخصوصية.

وتخطط بروكسل أيضا لاستخدام التفويض الحالي للتفاوض بشأن الاتفاقيات الدولية لليوروبول، وهي وكالة إنفاذ القانون التابعة للاتحاد الأوروبي، لتبادل البيانات الشخصية حول الإرهاب والجريمة المنظمة الخطيرة مع الجزائر ومصر وإسرائيل والأردن وتونس والمغرب ولبنان.

وستسعى بروكسل أيضًا إلى الحصول على إذن من الدول الأعضاء لفتح مفاوضات حول التعاون في مكافحة الإرهاب من أجل التعاون مع وكالة التعاون في العدالة الجنائية التابعة للاتحاد الأوروبي، مع الدول السبع نفسها، وكذلك مع أرمينيا والبوسنة والهرسك وتركيا.

شاهد أيضاً

بالصور – حليمة عدن “Halima Aden” : لماذا اعتزلت عارضة الأزياء الشهيرة؟

في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اعتزلت عارضة الأزياء الشهيرة، حليمة آدن، عالم الموضة قائلة إن …