1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3
الأربعاء , 28 يوليو 2021

دراسة – 43 % من الشركات النمساوية تتوقع حدوث عجز في العمالة المتخصصة عام 2021

حتى في ظل تفشي في فيروس كورونا المستجد، لازالت النمسا تعاني من عجز واضح في العمالة المتخصصة، حسبما كشفت دراسة حديثة أشرف على إعدادها وتقديم نتائجها مؤسسة “برتلسمان” النمساوية. لكن لماذا لا يتم استقدام عمالة مهاجرة؟

كشفت دراسة حديثة أن العجز في العمالة المتخصصة في النمسا يظل موضوعا قائما ومشكلة داخل الأوساط الاقتصادية النمساوية في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد أيضا. وجاء في دراسة “رصد هجرة العمالة الماهرة” لمؤسسة “برتلسمان” النمساوية التي تم عرضها اليوم الثلاثاء 19 يناير 2021 في مدينة فيينا، أن 43 في المائة من الشركات في النمسا تتوقع حدوث عجز في توافر العمالة المتخصصة لها خلال عام 2021.

وشملت الدراسة التي أجرتها المؤسسة في الربع الأخير من عام 2020، صناع القرار من مختلف الشركات الكبرى في النمسا، وقال 55 في المائة منهم إن عدد العمال المهرة لديهم أقل من المطلوب. وأضافت الدراسة أن فئة الأشخاص الحاصلين على “تدريب مهني” تأتي على رأس العمالة الماهرة التي تحتاجها النمسا بنسبة 37 في المائة وتسبق الأكاديميين.

وقال ماير كومبردفر، خبير الهجرة بمؤسسة “برتلسمان”: “الشركات الكبيرة تعاني من نقص العمالة المتخصصة بشكل أكبر من الشركات الصغيرة… ويعاني القطاع الصحي وقطاع البناء بصفة خاصة من العجز”. وبحسب الدراسة، تعول الشركات في مكافحة عجز العمالة المتخصصة على تدريب عاملين جدد ومواصلة تدريب الأفراد الموجودين لديها.

وتحاول الشركات أيضا الإبقاء على العاملين لديها من خلال إحداث توافق أفضل بين الأسرة والوظيفة. وأوضحت 13 في المائة فقط من الشركات أنها تبحث عن عمالة متخصصة في الخارج، لافتة إلى أنه يتم تفضيل أفراد من الاتحاد الأوروبي أو دول أوروبية أخرى، ثم يأتي بعد ذلك تفضيل الأشخاص من آسيا والشرق الأوسط.

وبحسب الدراسة، ليس هناك سوى خبرة محدودة للغاية مع العمالة المتخصصة من أفريقيا، كما أن مشكلات اللغة وتقييم المؤهلات التي تم الحصول عليها في الموطن تعد أحد أكبر العوائق أمام العمالة المتخصصة من الخارج.

وبذلك، فإن العوائق القانونية وقيود السفر بسبب تفشي فيروس كورونا لا تؤدي سوى دورا ثانويا في الحيلولة دون توفير هذه العمالة، بحسب الدراسة.

وشارك في الدراسة عدد يتراوح بين 300 و1500 شخص- وفقا لكل سؤال- من صانعي القرارات في شركات نمساوية من مختلف الأحجام في الفترة بين 21 سبتمبر و حتى 20 من أكتوبر من عام 2020

شاهد أيضاً

تركيا ترد على مقترح مستشار النمسا “مكان اللأجئين الأفغان فى تركيا”

المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، تانجو بيلجيتش، قال إن بلاده لن تستقبل موجة لاجئين جديدة، …

%d مدونون معجبون بهذه: