1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

بالفيديو – غضب مصري لضحايا انقطاع الأوكسجين لمرضى كورونا في مستشفى زفتى والحسينية

اهتم رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بكارثتين حدثتا خلال الساعات الماضية. الأولى في مستشفى مدينة زفتى بمحافظة الغربية، والثانية في مستشفى العزل بمدينة الحسينية في محافظة الشرقية، بعد وفاة مرضى كورونا بسبب انقطاع الأوكسجين عن أجهزة التنفس بشكل مفاجئ بغرف العناية المركزة.

وتداول مغردون مقاطع فيديو وصوراً للفاجعة، تظهر ارتباك طاقم التمريض والأطباء، بسبب وقوع الضحايا. ورغم محاولة الحكومة نفي الواقعتين، ثم العودة وفتح تحقيق فيهما، دشن مغردون وسمي مستشفى_زفتى ومستشفى_الحسينية، لمهاجمة النظام ووزارة الصحة، واتهام الحكومة بالإهمال والاستهتار بحياة المصريين.

وكتب علي: “‏حادثة بشعة تاني بعد حادثة مستشفى_زفتي كل الناس المحجوزين في عناية مستشفى_الحسينية المركزي ماتوا بسبب غلق وانقطاع أو نفاد الأوكسجين هناك“.

ومع صورة لإحدى الممرضات في حالة انهيار، تساءل أشرف المرسي: “هو احنا رخاص أوي كده يعني.. أنا ممكن كل أحلامي اللي عاوز أحققها تنتهي بسهولة عشان عايش في البلد دي! الصورة خير دليل إن الأطقم الطبية مش مسؤولين عن اللي بيحصل

وطالب أحمد حلمي بـ”‏محاكمة وزيرة الصحة والسكان المصرية.. حسبي الله ونعم الوكيل لو مستشفى زفتى ومستشفي الحسينية” في أوروبا والدول المتقدمة لو دا حصل تتغير فيها حكومة ويتحاكم فيها وزير”، ورد عليه محمد بكر: “‏عندنا هيتحاكم الي صور الفيديو”.

بينما حذر أحمد الساعاتي: “‏«الغباء والفساد» أشد فتكاً من كورونا.. يا وزير يا مدير يا محافظ.. أمس كانت مستشفى_زفتى، واليوم مستشفى_الحسينية، وغداً مستشفى_الأحرار تنتظر الكارثة.”. وأشار محمد سلامة إلى “‏وفاة عدد من المرضى في مستشفى_زفتى بعد فصل أسطوانات الأوكسجين “عمداً” وسط صراخ الأهالي، وبرغم قيام بعض المواطنين بتصوير الواقعة وبثها مباشرة على الإنترنت، خرج مدير المستشفى ينكر الحدث ويكذب أهالي المواطنين بعد وفاة ذويهم، مدعياً أنها مؤامرة ضد مصر! والسوق تبيع الأمبوبة بـ ٣٥٠٠ جنيه!”.

ودعا محمد حسين “‏المسؤول عن الكارثة اللي حصلت من شوية في مستشفى الحسينية وامبارح في دمنهور  لازم يتعاقب و بسرعة، يعني ايه الأكسجين يتقطع وكل مرضى كورونا اللي في الرعاية يتوفوا بالكامل!! الفيديو ورعب وقلة حيلة الممرضين مرعبة ومحزنة.. خلوا بالكم بقى من نفسكم عشان بجد من كتر استهتارنا ربنا يستر”.



https://twitter.com/MahmoudAmer_11/status/1345539607165857797?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1345539607165857797%7Ctwgr%5E%7Ctwcon%5Es1_&ref_url=https%3A%2F%2Fthenewkhalij.news%2Farticle%2F217382

 

شاهد أيضاً

كيف أعادني فيلسوف نمساوي للإيمان من جديد

بقلم الكاتب – محمد خالد عبدالوكيل —–  في سنين الشباب الأولى كان عقلي يضج بالأفكار، …

%d مدونون معجبون بهذه: