1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

بالفيديو بعد إتهامه للنمسا بالعنصرية…نمساوي من أصول مصرية يحرق جواز سفره النمساوي‎

أثار شاب نمساوي ذو أصول مصرية في عقده الثالث جدلاً كبيراً علي وسائل التواصل الإجتماعي بعدما بث مقطع فيديو باللغة الألمانية علي الفيس بوك وهو يعلن عن نيته بحرق جواز سفره النمساوي وجميع أوراقه النمساوية معترضاً بذلك علي ضياع كرامته وهويته الإنسانية_ علي حد قوله _ بعدما بدأ بث مقطع الفيديو وهو منفعل ومضطرب وهو يمسك بجواز سفره النمساوي قائلاً:

حينما حصلت علي هذا الجواز أقمت حفلاً وكنت سعيداً فكنت أظن أنني سأعيش بأمان وكرامتي مصونة.. وتعرضت لتشويه وتهديدات مستمرة لا حصر لها علي الفيس بوك بعد ذلك ولم أجد أي عدالة وإنسانية من أي جهة حتي وأنا خارج البلاد إحتجت لسفارتي النمساوية فتجاهلتني وكأنني بلا قيمة.

وتسائل قائلاً وهو يشير إلي جواز سفره ماذا يعني هذا؟

يعني إن هذا الجواز وأن هذه الجنسية لم يعطياني الحق ولو لمرة واحدة العيش كإنسان فلم يحمياني ولو لمرة واحدة. فليس لهما أي قيمة!!!

فما تعرضت له علي صفحات الفيس بوك من تشهير وتهديدات لم تعره الشرطة أي اهتمام البته.

لم أجد مطلقا أي عدالة أو إنسانية في النمسا بالرغم من أنني لم اتوقف ابداً بالبحث عن العدالة التي أفتقدها

فالشخص الذي أتهمه قام ببث أكثر من15 فيديو بث مباشر علي صفحته التي ظل لسنوات ينكر علاقته بها، ولحسن الحظ بحثت في صفحته عما كان يفتري به عليّ فوجدت كل شيئ وجميع التهديدات وكل ماكتب عني من تلفيق وتأليف لقصص مما دمر نفسيتي تماماً.

فصورت كل شيئ وعرضته علي الشرطة مطالباًبرد الإعتبار وإنتصاراً للعدالة ولكن الشرطة تركتني اعيش مهدداً ولم تحترم القانون فلقد شكوت لهم أنني لا أستطيع النوم وأعاني نفسياً معاناة شديدة وتزداد سوءاً يوماً بعد يوم بعد كل هذا وجدت نفسي وكأنني أتحدث مع إموات واستدرك قائلاً إن المجرمين عندهم من الرحمة أكثر من هذه الشرطة أولئك العنصريون الذين لا يؤمنون بالتعايش السلمي وإولئك المرتشون يسيؤن إلي هذا البلد الذي لم يعد كما ظننت.. فكل ماحدث معي ولا يزال يحدث عرضته في 23 فيديو ولا مجيب لذا سأقوم الآن بحرق جواز سفري وكل أوراقي النمساوية إحتجاجاً علي عدم إحترام العدالة الإنسانية واحتجاجاً علي أولئك العنصريون والمرتشون والفسدة واعتراضآ علي الظلم فالظلم أشد إيلاماً من الموت والموت أهون منه بكثير

وأخرح بالفعل وهو ببث مباشر قداحة وعرض جواز سفره متأنياً علي الشاشة ليوضح لجميع المتابعين أن هذا هو جواز سفره الحقيقي وأشعل النار في إحدي أطرافه وظل ممسكا به حتي احترق تمامآ قائلا الآن احرق كل أوراقي لأن هذا البلد لاتوجد به أي عدالة او احتراماً للقانون أو لحقوق الإنسان.

فهذا يسلبني كرامتي ويهينني طوال الوقت فأنا هنا بداخل النمسا غريب وحتي خارجها غريب ولا تعيرني السفارات النمساوية وأنا في بلاد إجنبية أي إهتمام وهذا ضد القانون وأنا بهذه الجنسبة النمساوية إجنبي غريب بداخل النمسا وخارجها وكأنني بلا هوية إنسانية.

فأنا لا أريد مطلقاً أن أحمل سلاحاً وأنتقم لنفسي، أنا بذلك أحافظ علي ماتبقي لي من صبر حتي لا ارتكب جريمة بشعة وأنتقم بشكل مفرط.

وأنهي بثه ولقد علا وجه نظرات حزن عميقة تعبر عن حسرة وعن فقدان أمل كبير

الكاتب : عبدالعزيز الشرقاوى

هذا المحتوى نقلاّ عن إطاليا تلغراف

https://italiatelegraph.com/news-58599

شاهد أيضاً

المحكمة الدستورية النمساوية العليا تلغى القيود على تشغيل طالبى اللجوء

ألغت المحكمة الدستورية العليا فى النمسا اليوم كل القيود المفروضة على تشغيل طالبي اللجوء فى …

%d مدونون معجبون بهذه: