1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

مستشارة ألمانيا تطالب بأقصى درجات الحذر بسبب انتشار طفرات كورونا

دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى توخي أقصى درجات الحذر فيما يتعلق بتخفيف إجراءات الإغلاق على خلفية تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد.

وفضلا عن ذلك، أعربت ميركل عن تخوفها من انزلاق ألمانيا إلى موجة عدوى ثالثة شديدة الخطورة، مشيرة إلى أن سبب العدوى يرجع إلى انتشار سلالات متحورة من الفيروس.

وشددت ألمانيا من إجراءات الدخول إلى أراضيها وفرضت جزئيا ضوابط وقيودا على بعض حدودها بسبب الانتشار الواسع لطفرات فيروس كورونا في العديد من البلدان المجاورة.

وقررت الحكومة الألمانية أنه لن يتم بدءا من يوم الأحد المقبل السماح لمزيد من المسافرين القادمين من جمهورية التشيك، أو منطقة تيرول في النمسا أو القادمين من سلوفاكيا دخول ألمانيا.

وقالت ميركل اليوم الجمعة في مقابلة مع القناة الثانية بالتلفزيون الألماني (زد دي إف): “يعتمد الأمر الآن علينا وعلى الخطوات الذكية التي نقوم بها فيما كنا سنجتاز الوباء دون موجة ثالثة كبيرة، أو إذا كنا سنهمل بشدة فترتفع أعداد الحالات المصابة بالعدوى مرة أخرى”.

وأضافت ميركل أن إعادة فتح المدارس ومراكز الرعاية النهارية التي خططت لها الولايات الاتحادية “خطوة جريئة”، مشيرة إلى الأهمية الكبرى التي تمثلها هذه المجالات الاجتماعية.

وأوضحت ميركل أن في حال إعادة فتح صالونات تصفيف الشعر في الأول من مارس المقبل، سيتوجب ذلك “المزيد من التواصل الذي يجب مراقبته جيدا”.

وقالت المستشارة إن سبب عدم اعتبار الوصول إلى علامة 35 إصابة جديدة لكل مائة ألف شخص خلال سبعة أيام، تصريحا للتراجع عن إجراءات الإغلاق، يرجع إلى أن هذا العدد يمثل “العدد الاحترازي” لبدء التدابير الوقائية.

وأضافت ميركل أنه حين يتجاوز عدد الإصابات إلى ما هو دون هذه النسبة، فعندئذ يمكن أن نفكر في خطوات افتتاح أكثر، غير أن الخطوة الافتتاحية يجب أن تستمر 14 يوما حتى تبدأ الخطوة التالية، مشيرة بالقول: “فقط يمكنك اتخاذ الخطوة التالية، حين لا تكون هناك زيادة في الإصابات

 

شاهد أيضاً

شرطة فيينا تطرد أشخاص بدون أوراق إحتلوا مبنى تابع لـ إدارة المساعدات الإجتماعية

طردت شرطة فيينا عدد من الأشخاص قاموا بإحتلال مبنى قديم تابع لـ إدارة المساعدات الاجتماعية …

%d مدونون معجبون بهذه: