1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

النصف من طالبي اللجوء في النمسا في عام 2020 من دون أوراق ثبوتية

بدون وثائق تثبت أصلهم واسماءهم. هذا هو حال نصف طالبي اللجوء الذين قدموا إلى النمسا العام الماضي، حسب تقرير من الداخلية النمساوية نشر اليوم فة وسائل إعلام محلية. والهويات غير الواضحة تجعل البت بطلب اللجوء أكثر صعوبة حسبما أكدت سياسية نمساوية.

لم يقدم نصف طالبي اللجوء البالغين في العام الماضي أي وثائق تثبت بشكل قاطع أصلهم واسماءهم وتاريخ ميلادهم. وجاء في رد وزارة الداخلية النمساوية على طلب إحاطة من النائبة البرلمانية عن الحزب الخضر، ليندا تويتبرج أنه “في عام 2020 بلغت نسبة طالبي اللجوء لأول مرة فوق 18 عاما بدون أوراق هوية 51.8 بالمئة وقالت تويتبرج في تصريحات لوكالة الأنباء النمساوية “حقيقة أنه لا يمكن التحقق من هوية نصف المتقدمين بطلبات لجوء على أساس الوثائق ذات الصلة يمثل تحديا كبيرا لنظام اللجوء لدينا المخصص لأولئك الذين يحتاجون إلى الحماية من الاضطهاد السياسي.”

وأشارت الحكومة الفيدرالية إلى أسباب محتملة مختلفة لنقص أوراق الهوية: على سبيل المثال، مشاكل في نظام التسجيل في بلد المنشأ، وفقدان الوثائق أثناء الهروب، وجمع الأوراق من قبل المهربين. كما يتخلص بعض المتقدمين عن عمد في أوراقهم، أحيانًا بناءً على نصيحة المهربين، “من أجل زيادة فرص إجراء اللجوء المفترض.”

وفي العام الماضي، تقدم بطلب لأول مرة الحصول على اللجوء في النمسا. وكان من بين هذه الطلبات طلبا يتعلق بأطفال ولدوا في النمسا دون سن عام واحد. وتراجع عدد الطلبات على نحو كبير مقارنة بعام 2019 بسبب جائحة كورونا. ووفقا لبيانات الحكومة النمساوية، فحص المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين الكثير من وثائق هوية من طالبي اللجوء للتأكد من صحتها في عام 2020.

إخفاء الهوية يصعب البت بطلب اللجوء

وردا على سؤال عن عدد المتقدمين بطلبات لجوء بوثائق مزورة، ذكرت الحكومة إن وحدة المراجعة في المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين اعترضت على ما يعادل حوالي 2.36% من الوثائق المقدمة. ومع ذلك، أشارت وزارة الداخلية إلى أنه في بعض الحالات يتم فحص عدة مستندات من مقدم الطلب، ما يعني أنه لا يمكن استخلاص استنتاجات حول العدد الدقيق لمن يقدمون أوراقا مزورة من هذه النسبة.

 

وبغض النظر عن أسباب عدم تمكن إظهار أوراق ثبوتية، قالت تيوتبيرج إن الهويات غير الواضحة جعلت اتخاذ القرار المناسب في إجراءات اللجوء أكثر صعوبة. فالبت بطلبات اللجوء يفرض، ولأسباب أمنية، إجراء توثيق لهوية الشخص في البيانات الأوروبية.

وجدير بالذكر أن الحكومة الفيدرالية وحكومة الولايات يدرسون قضايا لـ 13 من أصل 37 “إسلاميًا” سوريًا، لا يملكون وثائق هوية، وتقدموا بطلبات لجوء عام 2020، ولا يزال هناك شك في هويتهم، وفقًا لوزارة الداخلية الاتحادية. وتعزز مجموعة العمل لـ “الإجراءات المصاحبة بموجب قانون الأحوال الشخصية”إنهاء الإقامة للأجانب “ذوي الخلفية الإسلامية المتطرفة.”

 

 

 

شاهد أيضاً

تقرير – أكثر من 900 مليون طن من الطعام ترمى في النفايات سنويا

أفاد تقرير أممي بأن 900 مليون طن من الطعام ترمى في النفايات عبر العالم سنويا. …

%d مدونون معجبون بهذه: