الثلاثاء , 7 ديسمبر 2021

نيكولا ساركوزي أول رئيس فرنسي يحكم عليه بالسجن.. تفاصيل المحاكمة

حُكم على الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بالسجن ثلاث سنوات، بتهمة الفساد، في حكم وصف بالتاريخي، حيث يعد أول رئيس فرنسي سابق يحكم عليه بالسجن.

وأدين ساركوزي بمحاولة رشوة قاضٍ في عام 2014- بعد أن ترك منصبه- من خلال اقتراحه أن يؤمن له وظيفة مرموقة مقابل الحصول على معلومات حول قضية متعلقة بتلقيه تبرعات.

ويتضمن الحكم على ساركوزي (66 عاماً) السجن ثلاث سنوات، اثنتين منها مع وقف التنفيذ، حسبما ورد في تقرير لموقع France 24.

هل سيسجن مباشرة بعد الحكم؟

ومع ذلك فمن غير المرجح أن يقضي ساركوزي يوماً في السجن، إذ أعلن محاميه أنه يعتزم الاستئناف، وهي عملية من شأنها أن تؤدي إلى محاكمة جديدة، وسيبقى ساركوزي حراً خلال تلك العملية التي قد تستغرق سنوات.

كما يمكنه قضاء عقوبة بالسجن لمدة عام خارج السجن في ظل ظروف معينة في حال إدانته في الاستئناف، بما في ذلك ارتداء سوار إلكتروني أو حجز منزلي محدود.

ولم يعلق ساركوزي أثناء مغادرته المحكمة لكن زوجته عارضة الأزياء التي تحولت إلى المغنية كارلا بروني على إنستغرام وصفت الحكم بأنه “ظلم”.

كتبت: “يا له من هراء لا هوادة فيه يا حبيبي”. “المعركة مستمرة، والحقيقة ستظهر”.

ما تفاصيل قضية الفساد؟

لعب الرئيس الفرنسي الأسبق في الفترة من 2007 إلى 2012 “دوراً نشطًا” في صياغة ما وصف بـ”ميثاق فساد” مع محاميه وكبير القضاة للحصول على معلومات حول تحقيق منفصل في التبرعات السياسية، كما أعلن القاضي الذي حكم عليه.

وقالت القاضية كريستين مي التي أدانته: لقد كان متورطاً وهناك دليل جاد على التعاون بين الرجال الثلاثة لخرق القانون.

ولكن في تفسيرها للحكم، قالت القاضية كريستين مي: “إن ساركوزي عرف أن ما كان يفعله كان خطأ”، مضيفة أن أفعاله وأعمال محاميه أعطت الجمهور “صورة سيئة للغاية للعدالة”.

تم تحديد الجرائم على أنها استغلال للنفوذ وانتهاك السرية المهنية.

كان ساركوزي قيد المحاكمة مع اثنين من المتهمين الآخرين، محاميه تييري هرتسوغ وغيلبرت أزيبرت، وهو قاضٍ رفيع المستوى، حسبما ورد في تقرير لموقع BBC.

تركزت هذه القضية على محادثات هاتفية بين ساركوزي وهرتزوغ تم تسجيلها من قبل الشرطة في عام 2014، حيث كان المحققون يبحثون في مزاعم بأن ساركوزي قد قبل مدفوعات غير مشروعة من وريثة لوريال ليليان بيتينكور لحملته الرئاسية عام 2007.

وأقنع الادعاء المحكمة بأن ساركوزي وهرتزوغ سعيا إلى رشوة القاضية أزيبرت بوظيفة مرموقة في موناكو مقابل الحصول على معلومات حول هذا التحقيق بشأن مدفوعات  بيتينكور.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن ساركوزي سُمع وهو يقول لهرتزوغ: “سأقوم بترقيته وسأساعده”.

وكان الخط الهاتفي الذي رصدته الشرطة هو رقم سري تم إعداده باسم وهمي تواصل من خلاله ساركوزي مع محاميه.

وحكم على هرتزوغ والقاضي أزيبرت بالسجن ثلاث سنوات، منها عامان مع وقف التنفيذ.

واقعة غير مسبوقة

تمثل هذه حادثة قانونية بارزة لفرنسا ما بعد الحرب العالمية الثانية وكانت السابقة الوحيدة هي محاكمة سلف ساركوزي جاك شيراك، الذي حُكم عليه بالسجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ في عام 2011 لقيامه بترتيب وظائف وهمية في قاعة مدينة باريس لحلفاء عندما كان عمدة باريس، وتوفي شيراك في عام 2019.

تعد الإدانة بمثابة صفعة للسياسي المتقاعد، الذي لا يزال يلعب دوراً مؤثراً في القوى السياسة الفرنسية المحافظة.

كما أنها ليست نهاية مشاكله القانونية أيضاً.

رئيس  مبالغ فيه

عمل نيكولا ساركوزي لمدة خمس سنوات كرئيس من عام 2007، وتبنى سياسات صارمة مناهضة للهجرة وسعى لإصلاح الاقتصاد الفرنسي خلال فترة رئاسية طغت عليها الأزمة المالية العالمية.

وأطلق عليه النقاد لقب “bling-bling”  (مبالغ فيه – مبالغ فيه)، ورأوا أن أسلوب قيادته صارخ للغاية، ومدفوع بالشهرة، ومفرط في النشاط من أجل دور غارق في التقاليد والعظمة.

تعززت صورته الشهيرة بزواجه من بروني في عام 2008. وفي عام 2012 خسر محاولته لإعادة انتخابه في مواجهة الاشتراكي فرانسوا هولاند الذي أصبح رئيساً بعده.

ومنذ ذلك الحين تم استهدافه من قبل عدة تحقيقات جنائية.

في عام 2017 حاول العودة إلى الحياة السياسية، لكنه فشل في أن ينال اختيار حزب الجمهورية اليميني (يمين الوسط) لصالح مرشح رئاسي آخر بدلاً منه.

مشاكله مع القانون لم تنته

نيكولا ساركوزي ليس غريباً عن التحقيقات القانونية- منذ أن ترك الرئاسة كان هدفاً لنصف دستة من التحقيقات، لكن سجله فيما يتعلق بالإدانة كان نظيفاً حتى الآن.

وكان ساركوزي يزعم  أنه يقاوم عصابة قضائية يسارية. قبل إدانته في محاكمة قانونية، وقال إن جميع التحقيقات ضده كانت ذات دوافع سياسية.

ومن المقرر أن يُحاكم الشهر المقبل بشأن ما يسمى بقضية بيغماليون، والتي يُتهم فيها بالإفراط في الإنفاق في حملته الفاشلة لعام 2012.

كارلا بروني وصفت الحكم بأنه ظلم

كما يحقق المدعون العامون في مزاعم بأن ساركوزي تلقى تمويلاً لحملته في عام 2007 من الزعيم الليبي آنذاك معمر القذافي.

تمت تبرئة ساركوزي بالفعل فيما يتعلق بقضية بيتنكو، والتي كانت تتناول مساعدة أغنى امرأة في فرنسا على التهرب من الضرائب.

وعلى الرغم من مشاكله القانونية، فقد ظل ساركوزي يتمتع بشعبية في الأوساط اليمينية، في وقت تستعد فيه فرنسا لانتخابات رئاسية بعد عام

 

شاهد أيضاً

بالفيديو – سيدة تحاول إحراق مسجد والشرطة فتح تحقيقاً – ألقت القمامة على السجاد وأشعلت فيه النار

ندد مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية “كير” بمحاولة سيدة إضرام النيران في مسجد بولاية نيو مكسيكو …

%d مدونون معجبون بهذه: