الإثنين , 29 نوفمبر 2021

قمة حكومية – توقعات بإغلاق جديد في النمسا بسبب تصاعد أعداد الإصابات بكورونا

عقد اليوم الأثنين الموافق 22 من مارس 2021 ، المستشار النمساوي، سباستيان كورتس، قمة حكومية، ضمت الوزراء وحكام الولايات وخبراء الفيروسات، ؛ لبحث تطورات أزمة كورونا، وسط مؤشرات قوية على تشديد القيود بسبب ارتفاع الإصابات مجددًا.

وقال المستشار النمساوي- في مؤتمر صحفى أمام الائتلاف الحكومي اليوم الأثنين- إن تخفيف القيود في ظل هذه الظروف غير مناسب، مشيرا إلى تأجيل فتح المطاعم والفنادق إلى ما بعد عطلة عيد الفصح.

ولفت المستشار إلى أن الهدف من استراتيجية النمسا في التعامل مع الوباء هو أكبر قدر ممكن من الحرية وأقل قيود، بقدر ما هو ضروري.

وأشار كورتس إلى وجود بعض الولايات والمقاطعات تتسم بارتفاع شديد في الإصابات، ومن ثم من الضروري تشديد الإجراءات من أجل منع زيادة العبء على القدرات الطبية.

ونبه كورتس على أن معدل الإصابة لمدة سبعة أيام في جميع المقاطعات يزيد عن 200 في الألف، وبالتالي فهو أعلى بكثير عما كان في منتصف يناير الماضي بـ50 إصابة

وأكد كورتس أن الاختبار من المحتمل أن يكون إلزامياً لدخول المحلات كافة ويمكن إضافة أسبوع من التعلم عن بعد للمدارس بعد عطلة عيد الفصح.

وكان أول ما تحدث خبراء الفيروسات الألتزان بالقيود وليس التخفيف، فقد دافعوا عن التزام أساسي بارتداء أقنعة FFP2 في العمل المغلق، والإلتزام بالعمل من المنزل إن أمكن.

وأضاف أنه سيتم التركيز بشكل أكبر على اختبارات كورونا المنزلية مع زيادة القيود على الخروج، خاصة في تيرول والعاصمة فيينا ونويشتات، موضحًا أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان سيتم تمديد عطلة عيد الفصح في المدارس لمدة أسبوع من أجل تحقيق تأثير واسع للسيطرة على العدوى.

وذكر المستشار أن متوسط الإصابات لكل مائة ألف نسمة خلال أسبوع بلغ 284 حالة، وأن القيمة الحرجة التي وضعتها البلاد هي 400 حالة، وإذا تم الوصول إلى هذا المتوسط ربما يعيد النظر بشأن غلق البلاد تماما.

 

 

شاهد أيضاً

بالصور – رحلة أربعة أيام في سالزبوج المغطاه بالثلوج البيضاء

المعروف أن مدينة سالزبورج النمساوية تسمى لدى السائحين بأنّها “مدينة موتسارت”، إذ هي مسقط رأس …

%d مدونون معجبون بهذه: