1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3
الثلاثاء , 22 يونيو 2021

النمسا تدعم الاتحاد الأوروبة بـ 146.5 مليون يورو للبحث والأبتكار للإلكترونيات الدقيقة

وافقت المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء الموافق 23 من مارس 2021 ، على الدعم النمساوي البالغ 146.5 مليون يورو، لصالح ثلاث شركات تنضم إلى المشروع الهام الحالي ذي المصلحة الأوروبية المشتركة “IPCEI” في مجال الإلكترونيات الدقيقة، الذي وافقت عليه المفوضية في عام 2018، ومن المتوقع أن يسهم التمويل في فتح 530 مليون يورو إضافية من الاستثمارات الخاصة، أي أكثر من ثلاثة أضعاف ونصف من الدعم العام.

وقالت نائبة رئيس المفوضية والمسئولة عن سياسة المنافسة، مارجريت فيستاجر، في بيان للمفوضية اليوم: “لتحقيق التحول الرقمي والأخضر، سنحتاج إلى شرائح وأجهزة استشعار مبتكرة للغاية ومستدامة للعديد من المنتجات في اقتصادنا، بدءًا من الهواتف المحمولة إلى الطائرات”.

وأوضحت أن المشروع المهم ذا الاهتمام الأوروبي المشترك في الإلكترونيات الدقيقة IPCEI، الذي اعتمدناه في 2018، يدعم تطوير تقنيات متطورة مهمة في هذا المجال، ويعد تكامل IPCEI مهمًا جدًا لنجاحه، لقد وافقنا على دعم إضافي من النمسا لثلاثة مشروعات لأنها تلبي المستوى العالي المتمثل في إضافة قيمة كبيرة إلى IPCEI الحالي، مع تعاون مهم مع المشاركين الحاليين.

وكانت المفوضية الأوروبية قد وافقت، في ديسمبر 2018، بموجب قواعد مساعدات الدولة في الاتحاد الأوروبي، على IPCEI لدعم البحث والابتكار في مجال الإلكترونيات الدقيقة “2018 IPCEI Microelectronics”.

وتم إعداد المشروع وإخطاره بشكل مشترك من قبل فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة، وبلغ الدعم المعتمد 1.75 مليار يورو، ويهدف إلى تطوير تقنيات ومكونات الإلكترونيات الدقيقة المبتكرة للسيارات وإنترنت الأشياء (IoT)، والتطبيقات الرئيسية الأخرى (مثل الفضاء وإلكترونيات الطيران والأمن).

وفي ديسمبر 2020، أخطرت النمسا المفوضية بخططها للانضمام إلى مشروع IPCEI للإلكترونيات الدقيقة لعام 2018، من خلال توفير 146.5 مليون يورو من الدعم العام لثلاث شركات، ستجري أبحاثًا إضافية وابتكارًا ضمن نطاق المساهمة في أهداف IPCEI القائمة، وستركز الشركات بشكل خاص على مجالات الأمن وكفاءة الطاقة وتكامل تقنيات التعبئة والتغليف للإلكترونيات الدقيقة.

 

 

شاهد أيضاً

أبرز محطات حياة عبدالحليم حافظ – أجرى 61 عملية جراحية – ونعشه حُمل فارغاً

“صافيني مرّة، على قدّ الشوق، جبّار، وزوروني كل سنة مَرّة”، من منّا لم يسهر أياماً …

%d مدونون معجبون بهذه: