1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3
الثلاثاء , 22 يونيو 2021

محلل روسي : حرب عالمية ثالثة على الأبواب بسبب التوترات بين روسيا وأوكرانيا

حذر المحلل العسكري الروسي بافيل فيلجنهاور من أن الحرب العالمية الثالثة قد تنجم عن تصاعد التوترات بين روسيا وأوكرانيا – ويمكن أن تبدأ الأمور بالفعل في أوائل مايو.

حذر محلل عسكري روسي كبير من أن الحرب العالمية الثالثة قد تندلع في غضون أربعة أسابيع في أوكرانيا.

وجاء ذلك في أعقاب تداول مقطع فيديو على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر تحركات عسكرية روسية واسعة النطاق في مناطق قريبة من شرقي أوكرانيا، الذي يسيطر عليه المتمردون، وشبه جزيرة القرم.

كما قتل أربعة جنود أوكرانيين في قصف للانفصاليين في 26 مارس بالقرب من قرية شوما في منطقة دونيتسك.

وقال بافيل فيلجنهاور، الذي كتب عدة كتب عن القيادة السياسية والعسكرية لروسيا، إن الأمر يتطلب الآن “محللًا نفسيًا” لتحديد نوايا الدولة الواقعة في شمال آسيا في أوكرانيا، لكنه حذر من أن الأحداث قد تشهد “حربًا في غضون شهر”.

وأعربت ردود فعل في الغرب عن قلقه بشأن تحركات روسيا لقواتها العسكرية. واعتبر فيلجنهاور أنهم “محقون في القلق، لأن لقطات جديدة لم يتم التحقق منها تظهر تحركات عسكرية في مناطق فورونيج وروستوف وكراسنودار الروسية، إلى جانب طرق السكك الحديدية الرئيسية”.

وحذر فيلجنهاور بشكل صارخ في مقابلة مع وكالة “روسبالت” الإخبارية في روسيا: “من المحتمل أن تتصاعد الأزمة إلى حرب أوروبية شاملة، إن لم تكن حربًا عالمية. لكن في الوقت الحالي، احتمال. هل سيحدث أم لا؟، دعونا ننتظر ونرى.

في الغرب، لا يعرفون ماذا يفعلون حيال ذلك”. ولدى سؤاله عن سبب دفع روسيا نحو الصراع الآن، أجاب: “وجه هذا السؤال إلى محلل نفسي. هل علي أن أشرح؟، الحقائق موجودة، كل شيء يحدث بالفعل”.

وادعى أن جميع الشروط يمكن أن تكون جاهزة بحلول أوائل مايو عندما تنظم روسيا استعراضًا كبيرًا في الميدان الأحمر بموسكو لإحياء ذكرى النصر في الحرب العالمية الثانية، معربًا عنم اعتقاده بأن “القرار قد اتخذ بالفعل”.

وأضاف: “التهديدات تتزايد وبسرعة. لا يناقش الكثير في وسائل الإعلام، لكننا نرى بوادر سيئة للغاية”.

وأشار إلى أنه في الأسبوع الثالث من مارس، مرت ثلاث سفن إنزال كبيرة لأسطول البلطيق الروسي جنوبا عبر القناة الإنجليزية، برفقة طراد، لافتًا إلى أنه “سيكون هناك ما مجموعه عشر وحدات قتالية من هذا القبيل بالإضافة إلى قوات صغيرة محمولة جوًا”.

وتابع المحلل الروسي: “يمكنك جمع ما يصل إلى فرقتين، مع مراعاة القوة الجوية”، زاعمًا أن روسيا قد تخطط لهبوط “على غرار نورماندي” بين أوديسا وميكولايف.

وتوقع فيلجنهاور أن ردود الفعل المتوقعة من الغرب على مثل هذه التحركات “غير واضحة”.

واستطرد: “يقول البعض (في الغرب) إنه لا ينبغي استفزاز الروس، والتدخل العسكري محفوف بالمخاطر.

آخرون، على العكس من ذلك، يؤيدون توحيد (روسيا وأوكرانيا) والمواجهة المفتوحة، لأنه عندئذ سيكون من الممكن المساومة مع روسيا”.

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي لوكالة “رويترز” مؤخرًا، إن روسيا تقوض الجهود المبذولة للحد من التوترات في شرق أوكرانيا واجتمع سفراء الناتو يوم الخميس لمناقشة الوضع.

وقال المسؤول: “الحلفاء يشاركون مخاوفهم بشأن الأنشطة العسكرية الروسية الأخيرة واسعة النطاق في وحول أوكرانيا”.

وفي وقت سابق، حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن روسيا أيضًا من أنها ستمنح أوكرانيا “دعمها الثابت” إذا بدأت الحرب العالمية الثالثة.

 

شاهد أيضاً

أبرز محطات حياة عبدالحليم حافظ – أجرى 61 عملية جراحية – ونعشه حُمل فارغاً

“صافيني مرّة، على قدّ الشوق، جبّار، وزوروني كل سنة مَرّة”، من منّا لم يسهر أياماً …

%d مدونون معجبون بهذه: