الإثنين , 6 ديسمبر 2021

زمن كورونا – التجارة الإلكترونية الحصان الرابح في الدول الناطقة باللغة الألمانية

حتى الآن ومنذ استفحال أزمة فيروس كورونا المستجد، أصبحت المتاجر الإلكترونية أحد أهم منافذ الشراء لدى غالبية المستهلكين على مستوى العالم، ما دفع الشركات العاملة في القطاع إلى تحقيق أرقام مبيعات ضخمة. في ما تشير التوقعات إلى استمرار الاعتماد على هذه المتاجر خلال الفترة المقبلة، بخاصة بوجود مؤشرات تؤكد وجود موجة ثالثة من الفيروس ربما تجتاح العالم خلال الفترة الحالية والقادمة ، فقد وصل حجم التجارة الألكترونية وحدها في المناطق الناطقة باللغة الألمانية “النمسا – ألمانيا – سويسرا” ما يزيد عن حجم 100 مليار إيرو ، وبالتالي فإن التجارة الإلكترونية في المنطقة الناظقة باللغة الألمانية تنمو بشكل أسرع مما هو متوقع عن أي منطقة أخرى في أوروبا

البيانات والأرقام تشير داخل هذه الدول الثلاثة من بينها قيام كل شخص بشراء ما يعادل حوالي 1000 إيرو سنويًا. وهذا أعلى بكثير عما في فرنسا على سبيل المثال ، 67 مليون فرنساوى شراء بحوالي 46.4 مليار إيرو ، لكنه تصبح بريطانيا في المقدمة بشراء ما يعادل 82.6 مليار يورو يعادل قيام كل شخض بشراء ما يعادل 1233 إيرو للفرد سنويًا ، وهو ما دفع عدداً من الحكومات إلى التفكير في فرض ضرائب على هذه المبيعات الألكترونية التي تقدر بمبالغ ضخمة ، والتي تبحث حتى الآن عن آلية لفرض احتساب هذه الضريبة وكيفيتها في ظل وجود عدد كبير من الكيانات الوهمية غير الرسمية التي تعمل في هذا النوع من التجارة.

الأسواق الناطقة باللغة الألمانية تمثل معًا مجموع ربع مبيعات سلع التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة وحدها

ومن حيث النمو بالنسبة المئوية كان النمو في عام 2020 هو الأقوى في سويسرا ، حيث قفزت التجارة الألكترونية بزيادة 27.9٪ إلى 11.84 مليار يورو ، ثم النمسا

بزيادة 17.4٪ ، ثم ألمانيا بزيادة 14.6٪ ،و تستمر حصة التجارة الإلكترونية في تجارة التجزئة في النمو بشكل واضح في هذه البلدان الثلاثة

26.5 تريليون دولار حجم التجارة الإلكترونية في 2018

في أبريل الماضي، أفصح مجلس التجارة والتنمية التابع للأمم المتحدة “أونكتاد”، عن أرقام مهمة خاصة بالتجارة الإلكترونية على مستوى العالم، وأشار إلى أن حجمها بلغ خلال العام 2018 نحو 26.5 تريليون دولار بنسبة زيادة بلغت نحو 8 في المئة عن الأرقام المحققة خلال العام 2017.

وذكر أن أكثر من 1.4 مليار شخص تسوّقوا عبر الإنترنت خلال عام 2018 مع نمو سريع في المبيعات للمستهلكين والمشتريات عبر الحدود، لافتاً إلى هيمنة الولايات المتحدة والصين والمملكة المتحدة على هذه التجارة الإلكترونية خلال العام 2018.

وأشارت المنظمة إلى أن قيمة التجارة الإلكترونية المقدرة لعام 2018 والتي تشمل المبيعات بين الشركات ومن الشركات إلى المستهلكين تعادل نحو 30 في المئة من الناتج الإجمالي العالمي. لافتة إلى أن قيمة هذه التجارة لعام 2017 بلغت نحو 23.8 تريليون دولار، وما بين الشركات نحو 21 تريليون دولار بما يعادل نحو 83 في المئة، ومن الشركات إلى المستهلكين بنحو 4.4 تريليون دولار بزيادة نسبتها 16 في المئة عن الأرقام المحققة خلال العام 2017.

وفق “أونكتاد”، فإن التجارة الإلكترونية من الشركات إلى المستهلكين عبر الحدود بلغت نحو 404 مليارات دولار بزيادة نسبتها 7 في المئة عن حجمها خلال العام 2017.

 

شاهد أيضاً

«كورونا مش برد».. 9 أعراض للموجة الرابعة إعزل نفسك عند شعورك بها

حالة من القلق تنتاب الكثيرين بسبب الحديث عن الموجة الرابعة من فيروس كورونا، والتي تعد …

%d مدونون معجبون بهذه: