1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

خارطة الإسلام: الخبير الإسلامي مهند خورشيد يتلقى تهديدات بالقتل ويوصف بالكافر

بعد وقت قصير من تقديم ونشر “بطاقة الإسلام” يوم أمس الخميس ، والتي قدمتها وزيرة الاندماج سوزانا راب وخبراء في الإسلام (انظر الفيديو أعلاه) ، واجه رئيس المجلس الاستشاري العلمي لمركز التوثيق مهند خورشيد تهديدًا بالقتل في مقطع فيديو على إنستغرام ، قيل إنه من الجماعة السلفية في ألمانيا ، وقد وصفوا خورشيد بالكافر في غضون ذلك مازال مسلمى النمسا بكل طوائفهم يتنقدوا المشروع ، وقد حذرت SOS من خطر محتمل على المسلمين في النمسا بالرغم من تلقى المشروع دعمًا كافياّ من المستشار سيباستيان كورتس (ÖVP).

يعتمد الفيديو على مقتطفات فيديوهات قديمة ، ووفقًا لمعلومات  “Krone”وصفوا خورشيد في تلك الفيديو من قبل السلفي الألماني المعروف بيير فوجل باسم كافر (“غير مؤمن”) وهو يريد تدمير الإسلام حسب الأعتقاد السلفي ، هذا يعني أن الشخص الذي ابتعد عن الدين يجب أن يعاقب ويحل دمة بالإعدام ، حسب كلام فوجل

الجماعة التي بثت الفيديو تسمي نفسها جند الله ، وحسب زعمهم هم يقفون دائماّ أمام أعداء الله بالجهل وعمى البصيرة في سفك الدماء والقتل ، وكذلك الهجمات والاغتيالات تحت مفهوم خاطئ عن روح الدين الإسلامى ، بالإضافة إلى هذا المقطع ، شارك السلقيون أيضًا خطب سلفية أخرى في ذلك المساء وقد ارسل مهند خورشد فديو التهديد إلى الشرطة عبر مركز التوثيق.

كان خورتشيد مازال بالفعل هدفا لتهديدات بعض الجماعات اللإسلامية في الماضي وهو بالفعل تحت حماية الشرطة في ألمانيا. وقال لـ لصحيفة كورونا اليوم الجمعة إنه الآن في طريقه إلى ألمانيا مرة أخرى. وشدد خورشيد على أنه “من المهم بالنسبة لي الثبات والتعبير على النقد المتعلق بالمحتوى ، وعدم الإدلاء بتصريحات تشهيرية. لن أخاف من هؤلاء الناس هم يريدون ذلك لأن عملنا يكشف نهجهم وسنواصل عملنا الأكاديمي في مركز توثيق الإسلام السياسي حتى نكشف لهم الحقيقة

أما بالنسبة لخريطة الإسلام المزعومة هي الأخرى قد أثارت انتقادات كثيرة يوم أمس الخميس واليوم الجمعة على سبيل المثال ، قالت جمعية الشباب المسلم في النمسا أن هذه الخريطة مثالًا خطيرًا وهى تضع جميع المسلمين في النمسا في سلة واحدة ولا تفرق بينهم ، وتحت بند الشفافية والاستعداد للحوار تتعرض المنظمات والمؤسسات الإسلامية لمخاطر أمنية هائلة ، على حد قول المنظمة كما نأى حزب الخضر المشارك في الئتلاف الحكومى بنفسة عن المشروع.

في غضون ذلك ، امتنعت جامعة فيينا أيضًا عن المشروع – فقد حظرت استخدام شعارها على الموقع الخاص بالمشروع ، كما أفاد موقعorf.at  بوم الجمعة. وأيضاّ نأى عميد جامعة فيينا ، هاينز إنجل بنفسه بشكل صريح عن مشروع خريطة الإسلام في النمسا ، وأن التقارير والمعلومات لا تمثل مواقف جامعة فيينا من حيث المحتوى ، ومنعت الجامعة استخدام شعارها للمشروع

وصرح رئبس المشروع، عدنان أصلان ، إلى وكالة الأنباء النمساويةAPA  إلى أن اتفاقية التعاون مع الجامعة. لم تنص على استخدام شعار الجامعة بشكل صريح في العقد الموقع ، ولكن الشعار “ليس حاسمًا” على أي حال. تمت إزالة الشعار من الموقع بعد ظهر اليوم الجمعة. وبدلاً من الشعار ، كُتبت أصلان  “مشروع لجامعة فيينا – معهد الدراسات اللاهوتية الإسلامية – التربية الدينية الإسلامية”.

من جهة أخرى يقف المستشار النمساوى سيباستيان كورتسبكل ما أتى من قوة لدعم المشروع، ويقول بطاقة الإسلام مشروع علمي من قبل أساتذة معترف بهم. إنا مقتنع بأن هذا سيؤدي إلى مساهمة إيجابية. في وزارة الاندماج لا يرى أي مشكلة في نشر العناوين. بالمقارنة وأن هؤلاء كانوا من سجل الجمعيات ، حيث يمكن أيضًا استدعائهم ، بالرغم من إنه على يقين من انتهاك الحقوق الشخصية أن العمل بهذة الطريقة يعتبر قذر وأمر مروع به ، حسبما قالت المحامية ماريا ويندهاجر

 

شاهد أيضاً

مخالفات سير أثناء القيادة تمنع حصول شخص من مواليد النمسا على الجنسية

يتزايد التشدد النمساوى ضد اللاجئين والمهاجرين منذ تولي حكومة المستشار النمساوى سيباستيان كورتس يسار، وتحديداً …

%d مدونون معجبون بهذه: