1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

سوزان راب – خريطة الإسلام السياسي هدفها مواجهة الإسلام السياسي وليس الدين

أكدت وزيرة الاندماج النمساوية سوزان راب، أن “خريطة الإسلام السياسي” التي وضعتها الحكومة النمساوية بالتعاون مع جامعة فيينا ومركز توثيق الإسلام السياسي ، والتي قامت بتحديد مواقع المساجد والمؤسسات الإسلامية على أراضيها من خلال خرائط جوجل هدفها مواجهة الإسلام السياسي وليس الدين حسب قولها في المؤتمر الصحفى الذى عقد لهذا الغرض

وكان الموقع التفاعلي للحكومة النمساوية قد نشر ما يسمى بـ “خريطة الإسلام” التي تحدّد أسماء ومواقع أكثر من 600 مسجد ومؤسسة وجمعية إضافة إلى مسؤولين وروابطهم المحتملة، وقد أعدّت بالتعاون مع جامعة فيينا ومركز توثيق الإسلام السياسي.

يأتي هذا فيما وافقت الكتلة البرلمانية الأكبر في البرلمان الألماني، على خطة لمحاربة تغلغل جماعات الإسلام السياسي في ألمانيا، محذرة من أن تلك الجماعات تنتج جيلا من الإرهابيين “الجهاديين” وتخلق مجتمعات “موازية” تهدد النظام الديمقراطي الليبرالي للبلاد.

وبحسب ورقة بحثية سياسية نشرها معهد جيتستون الأمريكي، وافق حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي (CDU) حزبه الشقيق البافاري الاتحاد الاجتماعي المسيحي (CSU)- المعروفان اختصارا بأحزاب الاتحاد (الحزب الأقوى في ألمانيا)- على استراتيجية واسعة النطاق لاحتواء انتشار الإسلام السياسي في ألمانيا، تشمل  حظر التمويل الأجنبي للمساجد المشتبه في تطرفها وتقليل عدد الأئمة الأجانب.

ويجادل مؤلفو الوثيقة أن الموجة الأخيرة من الهجمات الإرهابية التي شهدتها ألمانيا وغيرها من دول أوروبا تتطلب إجراءات عاجلة لوقف “السم” الذي يبثه المتطرفون المنتمون لتيار الإسلام السياسي، محذرين من أن عددًا متزايدًا من المناطق في ألمانيا معرضة لخطر أن تصبح “مجتمعات موازية” تقوض مبادىء المساواة وحرية الرأي والفصل بين الدين والدولة.

وتشير الورقة السياسية إلى أن النقاش حول خطر الإسلام السياسي في ألمانيا غالبًا ما ينحصر في العنف والإرهاب، لكن من الضروري التركيز أكثر على الأيديولوجية التي تنتهجها تلك الجماعات لتحقيق أهدافها في القارة الأوروبية، مضيفة أن “سياسة الحكومة الألمانية طويلة الأمد لدعم الجماعات المتطرفة في ألمانيا تحت ستار تعزيز الحوار، أضفت الشرعية على تلك الجماعات وغذت انتشار الإسلام السياسي في ألمانيا”.

شاهد أيضاً

أقدم كاتدرائية في سالزبورج تفرض رسم دخول للزيارة

بعد مناقشات أستمرت عامين قبل أتخاذ فرض رسوم على دخول كاتدرائية سالزبورج ، قرّر أخيراّ …

%d مدونون معجبون بهذه: