1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3
الثلاثاء , 22 يونيو 2021

بالصور حملة “انتباه! الإسلام السياسي في جوارك” -الأزهر يدين اللافتات التحريضية ضد المسلمين

أدان مرصد الأزهر هذه اللافتات التحريضية ضد المسلمين، “انتباه! الإسلام السياسي في جوارك” كما يؤكد على ضرورة التعامل معها بشكل جدي، مبينًا أن هذه الممارسات تساهم بشكل سلبي في عملية اندماج المسلمين في المجتمع.

وكشفت تقارير أمنية صادرة عن الشرطة النمساوية أن اللافتات التحريضية ضد المسلمين التي عثر عليها أمام عدد من المساجد في العاصمة “فيينا” ومنطقتي “مايدلينج” و”ليبولدشتادت”، يقف ورائها حركة الهوية اليمينية المتطرفة بالبلاد.

وتأتي تلك التجاوزات العنصرية بعد أيام قليلة من إعلان النمسا عن ما أطلقت عليه بـ”خريطة الإسلام”، والتي أثارت استياء المسلمين هناك؛ خوفًا من استغلالها من قبل الجماعات المتطرفة ضدهم.

وقد أثارت حملة معادية للإسلام يوم الأربعاء الماضى تحت أسم “انتباه! الإسلام السياسي في جوارك” ضجة كبيرة على الإنترنت. وضع غرباء لافتات في عدة أماكن في فيينا تشير إلى “الإسلام السياسي”. تم الكشف عن المسؤولين بسرعة على تويتر – إنهم مجموعة من النشطاء اليمينيين المتطرفين الذين ظهروا عدة مرات في الماضي من خلال عمليات تشويه مختلفة وإجراءات التفاف على آثار فيينا. كان رد فعل مدينة فيينا سريعًا وهي الآن تدرس الخطوات القانونية.

التخلص من القمامة والشرطة تزيل اللافتات

وأكدت مدينة فيينا أن اللافتات “مزيفة”. وفقًا لمتحدثة صحفية ، لم يتم تقديم الأطباق مطلقًا إلى سلطة الموافقة MA46 ، وهي السلطة المسؤولة عن أنظمة المرور. الآن تم إحالة القضية إلى قاضي مختص – بالتحديد إلى MA48. كجزء من التنظيف اليومي للشوارع ، سيقوم عمال تنظيف الشوارع في فيينا بجمع اللافتات والتخلص منها مع أعقاب السجائر والنفايات المتبقية.

ومع ذلك ، فإن اللافتات المضبوطة لا يتم التخلص منها ببساطة ، بل يتم توثيقها بالتصوير. كما أن شرطة فيينا تعمل أيضًا – حيث يتعين على ضباط الشرطة الموجودين في مهمة دورية لتوثيق العلامات وإزالتها لإجراء مزيد من التحقيقات.

وقال عمر الراوى عضو مجلس بلدية فيينا SPÖ”هذا بالضبط ما حذرت منه ، كما أنه يشعر بالذهول من الحادث: “بالضبط ما حذرنا منه حدث. نشر العناوين على الخارطة الإسلامية يؤدي إلى وصمة عار كاملة وشبهة عامة لدى جميع المسلمين ،  والنتيجة هي مثل هذه الهجمات المعادية للإسلام “. أفاد الراوي أن إحدى النوادى التي تم تصنيفه هى جمعية ثقافية عراقية. قال في مقابلة مع “صحيفة هويتة”: ” الأعضاء يلعبون طاولة الزهر هناك وتشرب الشاي. وهذا ما يسمى الإسلام السياسي”.

وزيرة العدل، ألما زادتش، أعربت عن صدمتها من هذه الحادثة خلال تغريدة لها على تويتر ، في حين قال عمدة فيينا، ميخائيل لودفيج، الأحد الماضي، أنّ “الخارطة تعزز الانقسام في المجتمع”، في حين طالبت منظمة الشباب المسلم في النمسا (MJÖ) مؤخرًا بحماية الشرطة “للمتضررين”، الذين نُشرت عناوينهم على موقع الخارطة.

من جهه أخرى  أكدت سوزانا راب وزيرة الاندماج فى النمسا أن بلادها تفصل جيدا بين الاسلام كعقيدة رسمية فى البلاد وبين الجماعات التى تستغل الدين فى مصالح سياسية والمعروفة باسم ” الاسلام السياسي ” .

وأشارت راب فى تصريحات لها أن اطلاق الحكومة خريطة للجمعيات الدينية فى البلاد يهدف الى مساعدة المسلمين أنفسهم على معرفة من يقف وراء كل جمعية وماهي توجهاتها وأهدافها ؟ .

وأضافت الوزيرة أن بعض الجمعيات الدينية تخفي من يقف ورائها كما تخفي كل أنشطتها مما يمثل جوهر المشكلة للمجتمع النمساوي لافتة الى أن الخطاب الديني يجب ان يتسم بالعلنية وليس في الغرف الخلفية الخاصة.

واشار الوزيرة الى أن من حق المسلمين أن يعرفوا حقيقة أي مكان سيذهبون إليه وما هي الهياكل والأيديولوجيات التي تقف وراءه.

يشار الى ان الحكومة النمساوية ووزيرة الاندماج تحديدا تعرضا الى انتقادات حادة من الجاليات العربية والاسلامية فى النمسا عقب اطلاق خريطة معلوماتية عن توجهات نحو 600 جمعية دينية كما انتشرت لافتات فى الشوارع تحذر من الجماعات السياسية ذات التوجه الديني

 

 

شاهد أيضاً

أبرز محطات حياة عبدالحليم حافظ – أجرى 61 عملية جراحية – ونعشه حُمل فارغاً

“صافيني مرّة، على قدّ الشوق، جبّار، وزوروني كل سنة مَرّة”، من منّا لم يسهر أياماً …

%d مدونون معجبون بهذه: