شاهد أصغر أم في تاريخ بريطانيا عمرها 11 سنة

في واقعة مثيرة، وغريبة، من نوعها، فقد سجلت بريطانيا، حالة ولادة، لأصغر أم في سجلاتها. حيث لم تتجاوز الـ11 من العمر. وقد تعرضت الطفلة للحمل، في عمر 10 سنوات فقط. وذلك قبل أن تقوم بالولادة، بعمر 11 عاما في وقت سابق هذا الشهر. وأن الأم والطفل بصحة جيدة. وذلك وفقا لصحيفة “صن” البريطانية.

ويُعتقد أن الفتاة، التي أنجبت في سن 11، هي أصغر أم على الإطلاق، في المملكة المتحدة، مع عائلة تجهل أنها حامل. وفقًا للتقارير. وأضافت الصحيفة، أن الخدمات الاجتماعية، تقوم الآن، بالتحقيق في الظروف المحيطة بالحمل. والتحدث مع عائلتها الذين لم يكونوا على دراية بالحمل

وقال مصدر لصحيفة ذا صن: “لقد كانت صدمة كبيرة. هي الآن محاطة بمساعدة الخبراء. الشيء الرئيسي هو أنها والطفل بخير. هناك تساؤلات حول سبب عدم معرفة الناس. هذا أمر مقلق للغاية “.

ويقال إن الأم الأصغر السابقة في بريطانيا، كانت تريسا ميدلتون، عندما أنجبت في عام 2006، وعمرها 12 عامًا، لكنها أُجبرت على التخلي عنها بعد أن اعترفت بأن والد الطفل كان شقيقها الذي اغتصبها.

ويشير التقرير إلى أن هناك خطر أكبر لحدوث مشاكل عندما يكون الأطفال الصغار حوامل بما في ذلك الولادة المبكرة والالتهابات وتسمم الحمل. وقد تم الإبلاغ عن حالة في عام 2017 لفتاة أخرى في المملكة المتحدة أنجبت في سن 11 عامًا ولكن لم تظهر تفاصيل أخرى.

أما عن أصغر أم في العالم، فهي كانت فتاة بيروفية، تدعى لينا ميديا، ​​كانت تبلغ من العمر خمس سنوات وسبعة أشهر فقط، عندما أنجبت في مايو 1939 لصبي يدعى جيراردو. اعتقد والداها أنها مصابة بورم ولكن عندما تم نقلها إلى المستشفى ، تبين أنها حامل في شهرها السابع.

 

شاهد أيضاً

صدمة كبيرة.. اسم نجم كرة قدم شهير يظهر في تحقيقات انقلاب ألمانيا

بعد يوم من بدء التحقيقات في “الانقلاب” المحبط بألمانيا، بدأت مفاجآت مدوية تتكشف في القضية …

%d مدونون معجبون بهذه: