الثلاثاء , 28 سبتمبر 2021

المعهد النمسا الليبرالي .. التخفيضات الضريبية العام المقبل في لن يستفيد منه أحد بسبب الغلاء

انتقد المعهد النمسا الليبرالي الإقتصادي، التخفيضات الضريبية المخطط لها بداية العام المقبل، حيث أن سيتم التهامها إلى حد كبير بالتقدم البطيء للأسعار في السنوات الأخيرة، وأنه فقط في حال إلغاء هذا التقدم من شأنه أن يجلب الراحة الحقيقية للناس.

اعتباراً من 1 يناير 2022، من المتوقع بدء إعفاء ضريبي لدافعي الضرائب، ومن المخطط أن يتم تخفيض مستوى ضريبة الأجور للمستوى الثاني والثالث – من 35 إلى 30 في المائة ومن 42 إلى 40 في المائة.

و وفقاً لحسابات المعهد، فإن أصحاب الأجور المنخفضة لن يستفيدوا أو لا يستفيدوا على الإطلاق من هذا الإعفاء بسبب التقدم البارد للأسعار، ولأن مستويات التعريفة الضريبية – على عكس الأجور – لم يتم تعديلها وفقاً للتضخم السنوي.

التقدم البارد للأجور يقضي على صافي الدخل

يُظهر حساب المعهد، أنه بالنسبة للأشخاص الذين يبلغ إجمالي دخلهم الشهري 2000 يورو، فإن التقدم البارد منذ الإصلاح الأخير سيؤدي إلى عبء إضافي يصل لـ 200 يورو في عام 2022، ويتم منح إعفاء ضريبي سنوي قدره 117 يورو فقط من دخل إجمالي قدره 2500 يورو، ومن دخل قدره 3000 يورو هناك إعفاء قدره 360 يورو، والأشخاص الذين يبلغ إجمالي الدخل الشهري 4000 يورو لديهم 380 يورو إضافية في جيوبهم في نهاية العام، وسيستفيد الأشخاص الذين يبلغ دخلهم 5000 يورو من 570 يورو.

المعهد النمسا الليبرالي الإقتصادي ينتقد الإصلاح الضريبي

سيفوز أصحاب الدخل من 2500 يورو – ولكن من الناحية النظرية فقط، فحسب تحليل المعهد، من الناحية العملية، سيُثقل كاهلهم أيضًا بأعباء الزيادة التدريجية في الأسعار، مما يعني أن معظم التخفيضات الضريبية سوف تتلاشى، كما سيتم التهام جزء من التخفيضات الضريبية لبقية أصحاب الدخل، وقال دينيس كوسيرا الخبير الاقتصادي في المعهد: “لا يمكن الحديث عن الإصلاح الضريبي الحقيقي إلا بعد إلغاء التقدم البارد للأسعار، وعندها فقط سيعني إصلاح الرسوم الجمركية تخفيفاً مستداماً لدافعي الضرائب”.

INFOGRAT

 

شاهد أيضاً

بالصور والتفاصيل.. هكذا ستعيش ميركل بعد تركها الحكم

أمضت أنغيلا ميركل 16 عاماً في منصبها كمستشارة لألمانيا، حيث اتسمت بالقوة والصلابة حتى لقبتها وسائل الإعلام …

%d مدونون معجبون بهذه: