الإثنين , 29 نوفمبر 2021

مدارس النمسا – تغير ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮل ﺗﺪاﺑﻴﺮ ﺧﻄﺮ اﻟﻌﺪوى مرتين فى يوم واحد

نشرت صحيفة هويتة النمساوية اليومية ، أن أن الحكومة النمساوية أصدرت يوم أمس الأثنين قراراّ مع التشديد على جميع طلاب المدارس بـ ارتداء قناع FFP2، وتراجعت اليوم الثلاثاء وأصبح مختلف ، بالنسبة لكثير من الناس، أصبحت الكمامات العادية كافية الآن

فقد أعلنت الحكومة في نهاية الأسبوع الماضى أن المدرسة ستبدأ بـ “مرحلة الأمان”، ويتعين على جميع الطلاب – بمن فيهم أولئك الذين تم تطعيمهم والذين تعافوا – إجراء اختبار كورونا (بما في ذلك اختبار PCR واحد على الأقل أسبوعياً ، بالإضافة إلى ذلك، يعتبر قناع FFP2 إلزامياً لجميع مستويات المدرسة خلال فترة “مرحلة الأمان” وهذه (حتى 27 نوفمبر)، بالنسبة لطلاب المدارس الابتدائية والإعدادية (باستثناء مقاعدهم) وكذلك للطلاب الأكبر سناً

وبحسب البرتوكول الجديد، ستعود المدارس إلى وضعها السابقة يوم 29 نوفمبر ، وعلى التلاميذ الذين تم تطعيمهم والذين تم شفاؤهم غير ملزمين بـ إجراء الاختبار PCR الإلزامي (ولكن يمكنهم القيام بذلك طواعية)، ويخضع الأشخاص غير الملقحين لاختبار PCR مرتين على الأقل في الأسبوع في المدارس – والحال حالياً فقط في العاصمة قيينا وقال وزير التعليم هاينز فاسمان: “إننا ننقل نموذج فيينا إلى النمسا بأكملها”.

وأكد فايسمان إن هذا جهد كبير، لأنه يجب أن يعمل على أن تحصل المدارس على نتائج الاختبار في الوقت المناسب، ومن الآن فصاعداً، سيكون هناك اختباران أسبوعيان PCR في المدرسة للمعلمين – وللمُلقحين، و لغير المُلقحين كالتزام على عكس الماضي، يُسمح للمعلمين بإجراء الاختبار في المدارس، حيث يُعفى الأطفال حتى سن الثانية عشرة من لوائح الإغلاق خارج المدرسة.

وبالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عاماً، فإن كارنية التطعيم من المدرسة تعادل إثبات 2G، ويمكن للطلاب غير الملقحين زيارة الحانات ورياضات النوادي وما شابه ذلك في عطلة نهاية الأسبوع

 

شاهد أيضاً

بالصور – رحلة أربعة أيام في سالزبوج المغطاه بالثلوج البيضاء

المعروف أن مدينة سالزبورج النمساوية تسمى لدى السائحين بأنّها “مدينة موتسارت”، إذ هي مسقط رأس …

%d مدونون معجبون بهذه: