الإثنين , 6 ديسمبر 2021

أعمال شغب واحتجاجات في دول أوروبية ضد إجراءات كورونا

اجتاحت أعمال شغب عددا من الدول الأوروبية على خلفية فرض إجراءات لمكافحة فيروس كورونا والتطعيم الإلزامي في محاولة من الحكومات الأوروبية لوقف الموجة الخامسة من تفشي الوباء.

ففي هولندا، استمرت السبت أعمال الشغب لليلة الثانية على خلفية قيود مكافحة كوفيد-19، خصوصا في مدينة لاهاي، ونجم عنها إصابة عدد من رجال الشرطة أثناء الصدامات مع المتظاهرين الرافضين لإجراءات مكافحة كورونا.

ووقعت أحداث الشغب هذه في لاهاي، التي تضم مقر الحكومة الهولندية، غداة أعمال عنف في روتردام الواقعة جنوب غربي البلاد.

واشتبك عناصر الشرطة، في لاهاي، التي تضم أيضا مقر المحكمة الجنائية الدولية، مع مجموعات من المتظاهرين الذين ألقوا حجارة وأشياء مختلفة عليهم في أحد الأحياء الشعبية.

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه لإطفاء النيران التي أُضرمت في دراجات هوائية عند تقاطع مزدحم، وفقا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

ونجم عن المواجهات بين الشرطة والرافضين للإجراءات إصابة 5 من رجال الشرطة، واعتقال 7 أشخاص على الأقل.

كما اندلعت أعمال عنف في مدينة أورك الصغيرة في وسط البلاد، وفي مناطق عدة في مقاطعة ليمبورغ بجنوب البلاد، فيما تسبب مشجعون محبطون من الإجراءات المفروضة لمكافحة كورونا في تعطيل مباراتان لكرة القدم لبضع قائق في ألكمار وألميلو وفقا لما تداولته وسائل إعلام محلية

يشار إلى تظاهرة مناوئة لإجراءات مكافحة كورونا في وسط روتردام يوم الجمعة تحولت إلى أعمال شغب، ما أدى إلى إصابة 3 متظاهرين بنيران الشرطة واعتقال 51 شخصا، بحسب فرانس برس.

وأعادت هولندا الأسبوع الماضي فرض إغلاق جزئي للتعامل مع تفشي حالات كوفيد-19، واتخذت مجموعة قيود صحية تؤثر خصوصا على قطاع المطاعم الذي بات يتوجب عليه إنهاء أعماله بحلول الساعة 8 مساء.

وتسعى الحكومة الآن إلى منع غير الملقحين من دخول بعض الأماكن، خصوصا الحانات والمطاعم، في محاولة لوقف موجة الإصابات، في وقت سجلت البلاد أكثر من 21 ألف حالة جديدة بكوفيد-19 الجمعة.

وكانت التظاهرات احتجاجا على الإغلاق بدأت السبت بهدوء في مدن عدة في البلاد مثل أمستردام وبريدا حيث سار 1000 شخص يحملون لافتات كتب عليها “لا للإغلاق”.

ووصف رئيس بلدية روتردام أحمد أبو طالب ما حصل الجمعة بأنه “موجة من العنف”

فرنسا.. احتجاجات في غوادلوب

تعتزم السلطات الفرنسية إرسال قوات شرطة خاصة إلى مقاطعة غوادلوب لاحتواء أحداث العنف واستعادة النظام إثر أحداث شغب وأعمال نهب وسط احتجاجات على القواعد الصحية لمواجهة جائحة كوفيد-19، بحسب ما ذكر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان يوم السبت.

وقال دارمانان للصحفيين، بعد عقد اجتماع أزمة بشأن الوضع في غوادلوب مع وزير أراضي ما وراء البحار سيباستيان لوكورنو: “الرسالة الأولى هي أن الدولة ستتعامل بحزم”، وفقا لرويترز.

وأضاف دارمانان أن فرنسا سترسل نحو 50 من أعضاء قوات النخبة التابعة لمجموعة تدخل قوات الدرك والشرطة إلى المقاطعة التي شهدت أعمال نهب للمتاجر وإطلاق أعيرة نارية على الشرطة واعتقال 31 شخصا الليلة الماضية.

وأشار دارمانان إلى أن القوات الإضافية ستزيد عدد أفراد الشرطة والدرك إلى 2250 في المقاطعة، وهي من مناطق ما وراء البحار التابعة لفرنسا.

وكان حاكم غوادلوب ألكسندر روشات، الذي يمثل الحكومة الفرنسية في الأرخبيل، فرض يوم الجمعة حظر تجول من السادسة مساء وحتى الخامسة صباحا بعد 5 أيام من الاضطرابات بالمنطقة شهدت إضرام النيران في حواجز بالشوارع، بينما يضرب رجال إطفاء وأطباء عن العمل.

وفي بيان نشر على تويتر يشير إلى أعمال تخريب، قال روشات في وقت لاحق إن الأضرار التي لحقت بمرافق الكهرباء بالقرب من السدود، وخاصة أضرار في كابستر-بيل-أو، تتسبب في انقطاع الكهرباء عن الكثير من المستهلكين، وحذر من أنها تنطوي على خطر الصعق بالكهرباء

وكالات – سكاى نيوز – شبكة رمضان الإخبارية

 

شاهد أيضاً

النمسا – تغيير في مدة صلاحية جواز كورونا الأخضر للملقحين

نشرت الصحف النمساوية اليوم الأثنين الموافق 6 من ديسمبر ، أن وزارة الصحة النمساوية سوف …

%d مدونون معجبون بهذه: