الإثنين , 29 نوفمبر 2021

التطعيم ضد كورونا: هل اقتربت النمسا من تحقيق مناعة جماعية ضد وباء كورونا

يعتقد وزير الصحة النمساوى أن البلاد قد تكون على وشك الوصول إلى مناعة جماعية ضد فيروس كورونا أو ما يعرف بالمصطلح الطبي بـ “مناعة القطيع”.

في هذه المرحلة يتمتع عدد كافٍ من السكان بحماية ضد العدوى التي تتوقف عن الانتشار، وهذا يشمل حتى الأشخاص الذين ليست لديهم مناعة حيث يحصلون على حماية غير مباشرة.

وتقدر عتبة الوصول إلى مناعة جماعية بالنسبة لمرض كوفيد 19، عندما تتوفر المناعة لدى نسبة ما بين 65 إلى 70 في المئة من مجمل عدد السكان.

فقد نشرت اليوم صحيفة فيينا على موفعها الألكترونى أنه بعد أن جعلت الحكومة النمساوية التطعيم إلزمى من أول الشهر القادم ، أصبحت البلاد في الطريق إلى تطعيم 69.9٪ من السكان (8.2 مليون نمساوي) ضد فيروس كورونا مرة واحدة على الأقل.

فبينما تم تطعيم 66 في المائة فقط من الأشخاص في النمسا ضد فيروس كورونا مرة واحدة على الأقل في نهاية أكتوبر، وبعد ثلاثة أسابيع أصبح الرقم الآن 69.9 في المائة، ونسبة السكان الحاصلين على شهادة تطعيم سارية هي بطبيعة الحال أقل إلى حد ما (66 بالمائة)، ويتم إعطاء هذا فقط لأولئك الذين تلقوا بالفعل جميع جرعات التطعيم المطلوبة.

وقال مدير أكبر المستشفيات الـ AKH ، إن المناعة الجماعية هي “التفسير الوحيد” لحقيقة أن الحالات في انخفاض مستمر حتى مع رفع المزيد من القيود.

وأضاف بدأنا نلمس تراجع مستمر في عدد الإصابات من اليوم الأربعاء ، وأكمل هذا الوضع يؤكد لنا أنه حتى لو كان أحدهم مصاباً، فإن معظم الأشخاص حوله والذين قد يلتقون به لن يلتقطوا العدوى منه

ففي النمسا العليا وكرنتين على وجه الخصوص تم اخذ اللقاحات الأول، حيث تم تطعيم أكثر من أربعة في المائة من السكان منذ نهاية أكتوبر، وفي النمسا العليا، يتم تلقيح أقل من 66 في المائة بقليل، وفي كارينتن أقل بقليل من 67 في المائة، أما في بورجن لاند ارتفعت نسبة السكان الذين تم تلقيحهم مرة أخرى بنسبة 2 إلى 75.3 في المائة.

ومن المتوقع الوصول إلى نسبة 70 في المائة للتطعيمات سوف يكون يوم الثلاثاء القادم، ونظراً لوجود تأخيرات حالياً في الإبلاغ في سجل التطعيم الإلكتروني، فقد تم تجاوزها أيضاً يوم الاثنين، يوم الثلاثاء، تم تسجيل ما يقرب من 6000 جرعة أولية وثانية وثالثة ليوم الأحد وحده.

بالطبع، ارتفعت “التطعيمات المعززة” بشكل حاد بشكل خاص في الأسابيع الثلاثة الماضية، وحصل ما يقرب من 1.3 مليون شخص ما يساوى 14.3 في المائة من السكان على الجرعة الثالثة، وأقل بقليل من مليون منهم في شهر نوفمبر وحده، ويوجد الكثير منهم في النمسا السفلى، بنسبة 17٪ تقريباً، ولا سيما في لإشتير مارك 11٪.

 

شاهد أيضاً

بالصور – رحلة أربعة أيام في سالزبوج المغطاه بالثلوج البيضاء

المعروف أن مدينة سالزبورج النمساوية تسمى لدى السائحين بأنّها “مدينة موتسارت”، إذ هي مسقط رأس …

%d مدونون معجبون بهذه: