المستشار الجديد أولاف شولتز هل ينهي حقبة أنغيلا ميركل التي استمرت 16 عاماً؟

هل رحلت أنغيلا ميركل بالفعل الآن؟ يجري الحديث عن مغادرتها الوشيكة منذ عدة أشهر، وكان الحديث يجري عن ذلك حتى قبل الانتخابات العامة التي جرت في سبتمبر/أيلول. ومع ذلك، استمرت ميركل في الظهور هذا الخريف في المؤتمرات الصحفية في برلين وقمة مجموعة العشرين لزعماء العالم في روما واجتماعات قادة الاتحاد الأوروبي وفي غيرها العديد من المناسبات.

والآن حان موعد رحليها عن المسرح السياسي الألماني فعلياً. ويحتل مكانها المستشار الجديد الديمقراطي الاشتراكي أولاف شولتز الذي نجح في تشكيل حكومة ائتلافية.

فماذا يمكننا أن نتوقع منه؟ هل سيكون هو الآخر مستشاراً ألمانياً كبير السن مثل غيره؟

شولتز أحد اللاعبين الرئيسيين في المؤسسة السياسية، وشغل مؤخراً منصب نائب رئيس الوزراء ووزير المالية في عهد أنغلا ميركل. يُنظر إليه على أنه الرجل الهادئ والثابت طوال فترة أزمة فيروس كورونا.

يتحدث الالمان عن هيكلية جديدة للسلطة (ماخ أرتشيتكتور) في بلادهم وسيكون لذلك ثأثير ملموس على صعيد السياسة الألمانية في الداخل والخارج

حلفاء ديناميكيون وأقوياء

كان أسلوب ميركل في الحكم هو القيادة من قمة هرم السلطة الى القاعدة، وكان وزراء الحكومة أقل بروزاً، اشتكى من ذلك شركاء التحالف معها على مر السنوات وقالوا أنهم كانوا مغمورين ومهمشين بشكل عام.

ولكن تلك الحقبة انتهت. سيتمتع شركاء التحالف الجديد، حزبا الخضر والديمقراطي الحر، بالكثير من السلطة. ليس فقط بسبب الوزارات البارزة التي وُعدوا بها مثل الخارجية ووزارة الاقتصاد والبيئة الجديدة لحزب الخضر؛ ووزارة المالية للديمقراطي الحر.

قادتهما أصغر سناً من أولاف شولتز، ويُنظر إليهم على أنهم أكثر ديناميكية بكثير. وحصلت أحزابهم مجتمعة على نسبة أصوات أكبر من حزبه الاشتراكي الديمقراطي.

سيسمح لهم ذلك بالضغط بقوة من داخل الحكومة لتنفيذ ما تعهدوا به لناخبيهم مثل تحديث ألمانيا وإزالة انبعاثات الكربون والرقمنة والتغيير.

لاحظ أحد المعلقين الألمان أن الخضر والليبراليين من الحزب الديمقراطي الحر ،قد يكونون طباخي السياسة في الحكومة الائتلافية الجديدة، حيث سيلعب أولاف شولتز دور النادل الذي سيضع وصفاتهم على طاولة البرلمان والمجتمع الألماني.

ماذا يعني ذلك عمليا لألمانيا وشركائها في الخارج؟

أولاً:إنها ليست ثورة كما تبدو

نعم، صوت الألمان لصالح التغيير هذا الخريف ولكن مع تغيير طفيف. هذا البلد يثمن الاستقرار، التغيير المدروس سيكون الخيار المفضل للألمان

إن وجود ثلاثة أحزاب مختلفة مع بعضها البعض في الحكومة في برلين، لا يعني بالضرورة الفوضى وعدم القدرة على التنبؤ. سيعتمد الألمان على المستشار المعروف شولتز لتأمين الاستقرار والتوازن.

الموقف من روسيا والصين

الجدير بالذكر أن ميثاق التحالف، الذي تم التوصل إليه جاء بعد خمسة أسابيع من المفاوضات التي تلت الانتخابات موجه بشكل أساسي للاستهلاك الداخلي الألماني.

هو غير موجه للخارج وليس هو الذي سيجري العمل به عند تواجه الحكومة الواقع السياسي.

لكن ينبغي توقع بعض التغييرات في النبرة على المسرح العالمي.

مع وجود حزب الخضر في قيادة السياسة الخارجية، من المحتمل أن تكون برلين أكثر حزماً وصرامة مع روسيا والصين مما كانت عليه في عهد المستشارة ميركل.

غالباً ما كانت تُتهم ميركل بمغازلة بكين وموسكو، والاهتمام بالمصالح التجارية لألمانيا قبل أي شيء آخر. كما انتقدت عدة دول في الاتحاد الأوروبي ميركل بسبب موقفها مما يجري في المجر وبولندا فيما يتعلق باحترام سيادة القانون وحرية الإعلام والقضاء.

وتعهدت الحكومة الألمانية المنتظرة بأن تكون مختلفة وأكثر حزماً، ستمنع أموال التعافي الاقتصادي من كوفيد عن دول الاتحاد الأوروبي التي لا تحترم سيادة القانون.

فرنسا والولايات المتحدة، وليس المملكة المتحدة

سيكون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سعيداً لأن “الصداقة مع فرنسا” حظيت باهتمام خاص في المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الأربعاء، فغالباً ما كان يشعر بالإحباط من المستشارة ميركل وهي تعرقل بأدب وابتسامة أفكاره الطموحة لإصلاح الاتحاد الأوروبي.

كان أحدها هو تخفيف القواعد المالية الصارمة للاتحاد الأوروبي والتخلي عن تدابير التقشف التي دعت إليها ميركل في الدول الاتحاد التي تعاني من مشاكل مالية وديون.

أشار فريق شولتز إلى إمكانية تبني موقف أكثر انفتاحاً في هذا المجال. وإذا كان الأمر كذلك، فإن دول الاتحاد الأوروبي المطلة على البحر المتوسط بما فيها فرنسا ستكون سعيدة للغاية بالنبرة

كانت هناك أيضا إشارة خاصة يوم الأربعاء لشراكة ألمانيا مع الولايات المتحدة.

لكن لم يتطرقوا في المؤتمر الصحفي إلى الحديث عن العلاقات مع المملكة المتحدة بعد خروج الأخيرة من الاتحاد الأوروبي والتوترات المستمرة حول بروتوكول أيرلندا الشمالية.

ومع ذلك، يمكنك توقع دعم هذه الحكومة الجديدة بروكسل بشكل كامل. فالتحالف القادم مؤيد للغاية للاتحاد الأوروبي، ويبذل قصارى جهده لإثبات ذلك.

لكن المملكة المتحدة لم تُنسى تماماً، فإتفاق التحالف يصف المملكة المتحدة بأنها واحدة من أقرب الشركاء الدوليين لألمانيا.

وستكون عناوين الأخبار في الداخل هي رفع الحد الأدنى للأجور الأمر الذي سيكون له تأثير مباشر على حياة 10 ملايين ألماني، وتعهد بتحقيق الاستقرار في إيجارات السكن وخطط طموحة لإبقاء ألمانيا قوية وثريّة، ولكن أيضاً ستصبح خالية من انبعاثات الكربون في أسرع وقت ممكن.

في عهد أنجيلا ميركل، تحدثت ألمانيا التي تستهلك الكثير من الفحم من أجل إنتاج الكهرباء عن البيئة، ولكن الخطوات الفعلية كانت بطيئة ومتعثرة.

والآن، سيراقب الناشطون في مجال المناخ الذين نزلوا إلى شوارع ألمانيا قبل انتخابات سبتمبر/أيلول، حكومتهم الجديدة عن كثب بالفعل.

أزمة كوفيد أولاً

يصف الألمان حكومتهم المنتظرة بائتلاف إشارات المرور بسبب ألوانها الأحمر والأخضر والأصفر التي تمثل الأحزاب الثلاثة فيها.

إنها أول حكومة ألمانية تتكون من ثلاثة أحزاب على المستوى الوطني وهي زواج مصلحة. هؤلاء ليسوا حلفاء سياسيين طبيعيين.

لكن سيكون هناك القليل من الوقت للمماحكات عندما يجلسون في دفة الحكم في ألمانيا. إن المطالب الداخلية في تزايد وخاصة في ظل ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19 في البلاد.

ويقول أولاف شولز إنه شكل لجنتين للجلوس معه في المستشارية للتعامل مع أزمة كورونا كما أنه سيعطي حملة التلقيح دفعة جديدة.

ولم يستبعد أن يجعل التطعيم أمراً إجبارياً كما فعلت النمسا المجاورة.

هناك انقسام عميق في ألمانيا بين من يؤيد القيود المفروضة لمنع تفشي الفيروس وانصار الحريات الشخصية. ستكون بداية فريق شولز صعبة للغاية بكل تأكيد.

بى بى سى – عربى – نيوز

شاهد أيضاً

اليوم بدء محاكمة متهم بالضلوع فى هجوم إرهابى بفيينا

بدأت اليوم محاكمة الصديق المقرب لمنفذ الهجوم الإرهابى فى فيينا فى نوفمبر من العام قبل …

%d مدونون معجبون بهذه: