رغم الإغلاق الشامل – لماذا ترتفع معدلات وفيات كورونا في النمسا بصورة متسارعة؟

نشرت الصحف النمساوية اليوم الجمعة ، أن النمسا شهدت أشد موجة لانتشار وباء كورونا، وقد تخطى إجمالي عدد الوفيات في الفترة ما بين 22 وحتى 28 من نوفمبر حوالى 2146 حالة وفاة ، رغم تطعيم نحو ثلثي السكان فإن معدل الوفيات يتزايد منذ شهر أكتوبر الماضى، وكثير من المتوفين هم شباب نسبيا، مقارنة بوفيات العام الماضي، فما سبب ذلك؟

تشير الإحصاءات إلى أن معدل وفيات كورونا  في النمسا هذا العام يتزايد بشكل أكبر وأسرع بكثير من العام الماضي ، وتتسارع هذه الزيادة منذ 24 أكتوبر الماضى ، عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم أقل بنسبة 11٪ تقريباً مقارنة بـ أسبوع التقويمي السابع والأربعين لعام 2020، والذي توفي فيه 2401 شخصاً،

منذ شهر أكتوبر شاهدنا  معدل الوفيات مرتفع تقريبا كما كان في نفس الفترة من العام الماضي، لكن العدد يتزايد باطراد منذ  أغسطس وليس منذ أكتوبر كما العام الماضي. بالإضافة إلى ذلك، فإن عدد الإصابات حاليا أعلى بكثير مما كان عليه في الفترة نفسها من العام الماضي. كما أنه ليست هناك قيود مماثلة بسبب ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، مثل العام الماضي، حيث تم إغلاق المراقص والحانات في الخريف الماضي وكانت هناك قيود على الاجتماعات الشخصية، كما تم حظر الكثير من الفعاليات العامة والجماهيرية ، ففي الأسبوع الأخير نوفمبر 2021، كان عدد المتوفين أعلى بنسبة 40 في المائة من المتوسط ​​للأسبوع التقويمي نفسه من فترة ما قبل كورونا 2015 إلى 2019 في العام الماضي، وكان معدل الوفيات 56 في المائة، وهو أعلى بكثير، وذلك مع عدد أقل من الإصابات بالكورونا، وذلك وفقاً لمدير عام الإحصاء النمساوي السيد Tobias Thomas..

بالإضافة إلى ذلك تم تطعيم نحو 68 بالمائة من السكان بشكل كامل ضد فيروس كورونا هذا العام، مقارنة بنسبة صفر بالمائة العام الماضي، باستثناء الأشخاص الذين شاركوا في التجارب السريرية للقاحات. ووفقا لإحصائيات اللجنة الخاصة بفيروس كورونا ، يمكن إرجاع معظم وفيات كورونا الآن إلى الأشخاص غير الملقحين، ولهذا فإن معدل الوفيات مرتفع كما العام الماضي، ولكن لعدد إجمالي أقل من الناس

في العام الماضي كان كبار السن هم الذين يموتون، وغالبا ما كانوا مرضى ولم يتم تطعيمهم بعد. ومن بين جميع الوفيات التي تم الإبلاغ عنها منذ الأسبوع العاشر من العام الماضي، كان 86 بالمائة من المتوفين يبلغون 70 عاما وما فوق، وكان متوسط ​​العمر 84 عاما. أما الآن فإن متوسط ​​عمر المصابين بمسار قاتل لفيروس كورونا هو 83 عاما.

أما متوسط ​​عمر مرضى كورونا في وحدات العناية المركزة الآن أقل بكثير مما كان عليه في الربيع أو حتى الخريف الماضي، وفقا لمسعفي العناية المركزة. وفي مقابلة مع وكالة الأخبار النمساوية، حذر طبيب العناية المركزة، من الوضع المأساوي. وأشار إلى أن أقل بقليل من 50 بالمائة من مرضى كورونا في وحدات العناية المركزة تقل أعمارهم عن 60 عاما. وقال “كثير من المرضى تتراوح أعمارهم ما بين 30 و 40 عاما، مع مسار دراماتيكي للمرض. وغالبيتهم غير ملقحين” وأضاف بأن “معدل الوفيات يتجاوز 50 في المائة خاصة بين الشباب”.

وفقا للجنة الخاصة بفيروس كورونا في النمسا ، لا تلعب اختراقات لقاح كورونا دورا كبيرا في معدل الوفيات حاليا. ومع ذلك، توصي اللجنة التطعيم الدائمة بجرعة معززة للمساعدة في زيادة فعالية التطعيمات السابقة.

وخلال اللقاء أكد طبيب العناية المركزة ، على أهمية التطعيم وضرورة تلقي اللقاح. وتجدر الإشارة إلى أنه لا يزال مليون شخص غير ملقحين، ولم يتلقوا بعد أي جرعة لقاح حتى الآن. وهذا ينطوي هذه على مخاطر كبيرة جدا في السيطرة على متحور أوميكرون ودلتا الخطير والسريع الانتشار مقارنة بالسلالات الأخرى من الفيروس

وكالات – شبكة رمضان الإخبارية

 

شاهد أيضاً

مستشار النمسا: لا يوجد فساد بحزب الأكثرية.. وأؤيد منح مزايا لمتلقى لقاح كورونا

أكد المستشار النمساوى كارل نيهمر أن حزب الشعب الذى يقود الائتلاف الحكومى فى البلاد – …

%d مدونون معجبون بهذه: