ليتوانيا ترفع المساعدات المالية المخصصة للمهاجرين الراغبين بالعودة إلى بلادهم

أعلنت وزارة الداخلية الليتوانية، أنها ضاعفت ثلاث مرات المبلغ المالي المقدم للمهاجرين الذين دخلوا أراضي ليتوانيا عبر بيلاروسيا بطريقة غير نظامية، مقابل موافقتهم على العودة إلى بلدهم بشكل طوعي.

ونقلت وكالة BNS الإخبارية عن وزيرة الداخلية أغني بيلوتايتي قولها: “إن عودة المهاجرين إلى بلادهم عملية معقدة وطويلة.. تبلغ التكلفة السنوية لاحتجاز مهاجر واحد في ليتوانيا 11 ألف يورو، ما يُعتبر عبئاً كبيراً على كاهل الدولة.. نبحث عن سبل لتشجيع العودة الطوعية ونأمل أن يسفر رفع المبلغ المدفوع عن زيادة عدد هؤلاء الذين اختاروا العودة”.

وقررت ليتوانيا رفع المبلغ من 300 يورو إلى ألف يورو لكل شخص، ومصدر هذا التمويل هو الأموال التي قدمتها المفوضية الأوروبية لليتوانيا بهدف احتواء أزمة المهاجرين، حسب الوزيرة.

وأضافت أن هذا الإجراء سيكون لمدة محددة تنتهي في 20 حزيران المقبل، وسيشمل فقط المهاجرين المتواجدين في أراضي البلاد حالياً.

كما تعرض مديرية الهجرة على المهاجرين الذين وافقوا على العودة إلى بلادهم طوعاً تذكرة لصعود الطائرة على حساب الدولة الليتوانية.

وفيما تركزت معظم أزمة المهاجرين على حدود بولندا مع بيلاروسيا، واجهت ليتوانيا وهي عضو في الاتحاد الأوروبي، تدفقاً غير مسبوق للمهاجرين المتحدرين بشكل رئيسي من الشرق الأوسط، حسب موقع “مهاجر نيوز”.

ووصلت أعداد العائدين حتى الآن، إلى 400 مهاجر غير شرعي، بينهم 345 غادروا لـيتوانيا بشكل “طوعي”، بحسب السلطات.

يُذكر أن ليتوانيا لم تمنح صفة اللاجئ سوى لـ 54 شخصاً من أصل 3,272 مهاجراً تقدموا بطلبات للحصول عليها، ويعيش الآلاف من الأشخاص في ليـتوانيا منذ أشهر في مراكز إيواء مغلقة ومعزولة لا تخلو من المشاكل.

جدير بالذكر أن ما لا يقلّ عن 10 أشخاص لقوا حتفهم عند الحدود البيلاروسية ـ البولندية، ووفقاً لأحدث حصيلة نشرتها المفوضية الأوروبية في نهاية تشرين الثاني، فقد وصل من بيلاروسيا إلى أراضي الاتحاد الأوروبي في 2021 ما يقارب 8 آلاف مهاجر يتوزّعون على 4285 مهاجراً في ليتوانيا و3255 في بولندا و426 في لاتفيا.

وكالات – شبكة رمضان الإخبارية

شاهد أيضاً

مستشار النمسا: لا يوجد فساد بحزب الأكثرية.. وأؤيد منح مزايا لمتلقى لقاح كورونا

أكد المستشار النمساوى كارل نيهمر أن حزب الشعب الذى يقود الائتلاف الحكومى فى البلاد – …

%d مدونون معجبون بهذه: