1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

أنتخابات النمسا … صوتك أمانة فلا تعطيه إلاّ لمن تأمنه … إن لم تستغل حقك سيستغل ضدك …!

بعد أقل من شهر سيتم إجراء الإنتخابات النمساوية المبكرة والمزمع إجرائها يوم الأحد الموافق 28 سبتمبر 2008 , وفيما يلى نتائج أحدث إستطلاع للرأى الذى جرى منذ يومين.

حيث تحددت بالفعل الأحــزاب السياسيـة التـى ستخوض غمار هـذه الإنتخابات , وبدأت منذ يومين حملاتها الإنتخابية , كما بدأت أيضا المناظرات التليفزيونية بين مرشحين الأحزاب المختلفة لعرض أفكارهم وبرامجهم الإنتخابية , وهـى المناظرات التـى لها تأثير كبير , وعادة ما يتم تقييمها مـن قبل مؤسسات بحوث الرأى لتحديد الفائز فيها وتأثير ذلك على تصويت الناخبين للحزب

ولأول مرة منذ زمن بعيد يتقدم هذا العدد من الأحزاب للإنتخابات البرلمانية النمساوية وهى : –

1- الحزب الإشتراكى الديمقراطى النمساوى ( SPÖ ) – مرشحه الإنتخابى فيرنر فايمان . حقق نسبة 27% بزيادة قدرها +2% .
2- حزب الشعب المحافظ النمساوى( ÖVP ) – مرشحه الإنتخابى فيلهم مولترر حقق نسبة 25% لاتغير
3- حزب الأحرار النمساوى ( FPÖ ) – مرشحه الإنتخابى هاينس شتارخه. حقق نسبة 19% بزيادة قدرها + 1%
5- حزب الخضر ( Grünen )- مرشحه الإنتخابى د. فان دربلن . حقق نسبة 12 % بخسارة قدرها – 3%

4- حزب التحالف من أجل مستقبل النمسا ( BZÖ ) – مرشحه الإنتخابى د. يورج هايد حقق نسبة 5% بخسارة قدرها – 1%
5- قائمة دنك هاوزر( FRITZ ) – مرشحه الإنتخابى فريتز دنك هاوزر. حقق نسبة 4% لاتغير

6- حزب الليبراليين( LIF ) – مرشحته الإنتخابية السيدة – هايده شميت حقق نسبة 4 % لاتغير

وفى نظرة سريعة شاملة للتعرف على وضع الأحزاب الحالى , وما طرأ عليه من تطورات خلال الأسبوع الأخير وذلك من خلال آخر إستطلاعا للرأى , يمكن تلخيص الوضع كالتالى : –

* الثلاثة أحزاب الصغيرة وهى حزب الليبراليين , وقائمة دنك هاوزر , والتحالف من أجل مستقبل

النمـسا قد يكون لهم تأثير هام جدا فـى ترجيح كفـة أحد التحالفات إذا ما تـم تشكيل الحكــومـة من تحالف يتكون من ثلاثة أحزاب – ولكن هذا سيتوقف بالطبع على النتائج التى ستحققها هذه الأحزاب فـى الإنتخابات , حيـث أن إثنان منهم يصارعان مـن أجل الحصول علـى النسبـة المطلوبـة لدخول البرلمان ( 5 % ) وهما الليبراليين , وقائمة دنك هاوزر .

* وبما أن أحد البدائل المطروحة لتشكيل الحكومة إذا ما كانت نتائج الإنتخابات ستسمح بذلك هو تحالف يتكون من ثلاثة أحزاب أحدهم من الحزبين الكبيرين ( SPÖ أو ÖVP ) بالتحالف مع حزب الخضر و أحد هذه الأحزاب الصغيرة , فإن نتائج حزب الخضر التى تراجعت خلال أسبوع واحد بنسبة قدرها 3% , لتصل بذلك فى آخر إستطلاع للرأى إلى 12 % قد صعبت من إمكانية التفكير فى مثل هذا الخيار, حيث يبدو أن المركز الثالث قد تم حسم مبكرا لصالح حزب اليمين المتشدد حيث حقق فى آخر إستطلاع للرأى نسبة 18 % من إجمالى الأصوات . وهو يحاول كسب مزيد من الأصوات حتى يستطيع أن يزيد من قدرته التفاوضية للمشاركة فى أى حكومة إئتلافية مع أى من الحزبين الكبيرين .

* أما حزب التحالف من أجل مستقبل النمسا ومرشحه فى الإنتخابات البرلمانية هو د . يورج هايدر محافظ ولاية كارنتن , والرئيس السابق لحزب الأحرار , والذى تنازل عن رئاسة الحزب إلى سوزانا ريس باسر بعد إنتخابات عام 1999 ليمكن الحزب من المشاركة فى الحكومة بعد الضغوط الشديدة ورفض شخصية يورج هايدر كرئيس حزب متشدد مشارك فى الحكومة , شغلت سوزانا ريس باسر منصب نائب رئيس الوزراء فى الحكومة التى تشكلت بالإتلاف مع حزب الشعب المحافظ النمساوى وسط معارضة آوربية ودولية كبيرة لمشاركة حزب اليمين المتطرف فى تشكيل الحكومة , مما أدى لمعاناة دولة النمسا من العزلة بسبب مشاركة هذا الحزب فى الحكومة.

وحدثت بعد ذلك خلافات داخل حزب الأحرار أدت إلى سقوط الحكومة , وأضطر هايدر إلى ترك الحزب وتأسيس حزب الــ ( BZÖ ) وهو ما يسمى التحالف من أجل مستقبل النمسا , وهو يعد من الأحزاب الصغيرة .

* أما الحزب الإشتراكى الديمقراطى النمساوى المشارك فى الإئتلاف الحكومى الحالى , حيث يشغل المستشار الفريد جوزنبور ( رئيس الحزب سابقا ) منصب رئيس الحكومة , كان قد حقق فى الأسبوع الأخير قفزة من حيث نسبة الأصوات التى حصل عليها فى آخر إستطلاع للرأى إلى 27 % , متجاوزا بذلك حزب الشعب المحافظ النمساوى بفارق 1% .

ويرجع المحللين هذا التفوق فى الأسبوع الأخير إلى حزمة الإقتراحات المكونة من خمس نقاط لمكافحة الغلاء والتى أعلنها فيرنر فايمان رئيس الحزب الجديد و مرشح الحزب للإنتخابات , والتى فاجأ بها شريك الإئتلاف حزب الشعب المحافظ وطالب بإقرارها فى البرلمان وعدم إنتظارنتائج الإنتخابات الجديدة ,وهو ما لم يوافق عليه شريكه الإئتلافى , بل وعارض هذه النقاط الخمسة وإنتقدها , فأعلن فيرنر فايمن قطع التعاون مع الشريك الإئتلافى ولجوئه إلى أحزاب المعارضة فى البرلمان لمحاولة الحصول على الأغلبية المطلوبة لإقرار هذه التعديلات .

وأدى ذلك لظهور حزب الشعب المحافظ بمظهر المعارض لتخفيف الأعباء عن كاهل الشعب الذى إنحنى تحت ضغط الغلاء وإرتفاع الأسعار , فى حين ظهر الحزب الإشتراكى الديمقراطى بمظهر الحزب الساعى لتخفيف هذه الأعباء .

* بينما إستقر وضع حزب الشعب المحافظ على نسبة 26% بدون تغيير , ولكنه يعانى من الضربة التى تلقاها بشكل مفاجىء من شريك الإئتلاف فى شكل قطع التعاون معه والتعاون مع أحزاب المعارضة لمحاولة إقرار حزمة إجراءات مكافحة الغلاء فى البرلمان .

وفي حين أن حزب الشعب المحافظ يستطيع من حيث المبدأ التحالف مع حزب اليمين المتشدد كما حدث سابقا فى إنتخابات عام 1999 طمعا فى منصب المستشارية , ولم يؤدى ذلك إلى تأثر شعبيته بين ناخبيه , فإن هذا الخيار يعد جريمة سياسية فى حق الحزب الإشتراكى الديمقراطى لايقبلها منه ناخبيه , وقد يؤدى مجرد التفكير فى هذا الإختيار إلى تمزق الحزب داخليا .

كما أن الحزب الإشتراكى النمساوى رافضا التعاون مستقبلا مع الشريك الإئتلافى إلا عند تغير قيادات الحزب الموجودة حاليا , وهذا لن يتم إلا إذا خسر حزب الشعب المحافظ أمام غريمه الإشتراكى بفارق كبير يؤدى إلى إحداث تغير فى القيادات الخاسرة.

مواضيع ذات الصله

استطلاعات الرأي تتنبأ بمنافسة حادة في الانتخابات النمساويه المقبله

انتخابات مبكرة فى النمسا نهاية سبتمبر المقبل .. سببها فشل الائتلاف الحكومي

مقاطعة كرنتن النمساوية تحظر بناء المساجد
أزمة أوربا والمسلمين.. الحل في ليبرالية جديدة لبناء المساجد
العداء للإسلام ورسوله .. فى بورصه انتخابات مقاطعه أشتاير مارك بالنمسا

شاهد أيضاً

صدمة في تونس.. بالفيديو فريق طبي يرقص خلال عملية جراحية

فتحت السلطات التونسية تحقيقاً، بعد تداول مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من داخل أحد …

%d مدونون معجبون بهذه: