1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

فيينا – بالصور تدشين اتحاد عام لرعاية المصريين بالنمسا

استضاف النادي المصرى بفيينا يوم الجمعه الموافق 7-12-2007 المستشار طارق سلام قنصل مصر العام بالنمسا في لقاء خاص لمناقشة فكرة إنشاء اتحاد للمصريين بالنمسا.

بدأ اللقاء بكلمة ترحيب من الدكتور طارق عفيفي رئيس النادى، أعقبتها كلمة القنصل العام التي توجه فيها بالتحية للحاضرين مؤكداّ على الاهتمام الكبير الذى توليه السفارة المصرية بإنشاء اتحاد يجمع كل المصريين.

وقال سلام: “ليس مفترضا أن نناقش الآن الاتحاد بكل أبعاده وجوانبه‏..‏ ولكن نرجو أن يكون حوارنا هذا بداية لحوارات أخرى متصلة بهذا الخصوص”.

وأكد سلام، موجها كلامه للحضور، على أن فكرة الاتحاد – في حالة اكتمالها- فإنها “تعني أنكم تسيرون وفق تخطيط منظم وأنكم تضعون الأساس السليم لكى ينمو عمل جماعي كبير يعرف طريقه إلى التحديد العلمى للمشكلات التى تواجهكم وإلى الأسلوب العلمي لحل مشكلاتكم وتحقيق مصالحكم وتذليل أي عقبات قد تواجهكم..وأعدكم أنا وجميع أعضاء القنصلية أن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق ذلك الهدف”.

وأوضح سلام أن هذا الاتحاد يهدف إلى جمع شمل المصريين المقيمين فى كل النمسا، وتدعيم الروابط القومية والاجتماعية والاقتصادية بين المصريين ووطنهم الأم وبينهم وبين أنفسهم، مما يساعد فى الحفاظ على اللغة والثقافة والتراث الوطنى والقومى.. وهذا هدف يستحق كل تأييد وتشجيع ولامبررأطلاقاّ لعدم وجودة .

وأوضح القنصل العام أن الإطار القانونى لهذ الاتحاد أنه جمعية أهلية نمساوية، أعضاؤها مواطنون مصريون، أو نمساويون من أصل مصرى، يؤمنون بأهمية العمل الجماعي التطوعي.

واعتبر سلام أن اتحاد للمصريين هو الأسلوب الأمثل لخدمة الجالية المصرية فى النمسا ، وبالتالى فأن القنصلية بدورها حريصة على تقديم كل دعم ومساندة لهذا الاتحاد الوليد (ماديا أوعينيا أو قانونيا) فى شهوره الأولى من بدء أنشائه، دون أن يؤثر ذلك على تعامل القنصلية مع كافة المواطنيين بصرف النظر عن انتمائهم لروابط من عدمه، حيث إن القنصلية هنا فى الأساس لخدمة المواطنيين المصريين جميعا.

وانقسم الحاضرون إلى ثلاث جبهات، فمنهم من لا يؤيد الاتحاد والاكتفاء بالنادي المصري ومنهم من يؤيد الاتحاد شريطة أن يخرج من عباءة النادى ويكون النادى مقراّ له ومنهم من يؤيد الاتحاد على أن يكون النادى المصرى أحد روابطه.

وفى النهايه نرجوا أن يكون أختلافاّ مع بعضنا البعض للخروج بنتيجه مع الوصول إلى الأفضل ولا يكون جدل لمجرد الجدل على مبدأ برنامج الإتجاه المعاكس مع فبصل القاسم .

عدد التعليقات 1 – 6 من 6 تعليق

شاهد صور اللقاء من هنا

أضف تعليق من هنا

أستمارة عضويه الاتحاد من هنا

التعليقات

سمك – لبن – تمرهندى

السيد الاستاذ رمضان/ سلام الله عليكم ورحمته ويركاته
مرسل لكم صوره من اعلان يوزع على افراد الجاليه المصريه بفيينا .الاعلان كتب تحت عنوان ( اتحاد المصريين بالنمسا – استبيان) ثم اهداف الاتحاد وهى موزعه على سته اهداف
1- بالله عليك ان تقرا الاهداف السته المذكوره . هل من المعقول ان تكتب اهداف اى شئ بدون ان افسر للجاليه كيف سوف يتم تنفيذ هذه الاهداف ام انه مجرد كلام يا عبد السلام. فانا عندما اعلن عن اى شئ يجب ان اوضح للناس كيف سوف يتم التنفيذ كشئ يدفع الناس لعدم التكاسل والاهتمام بالامر لانه بالفعل سوف يعود بالنفع وليس مجرد كلام المصيبه هى ان يكون من كتب هذا الكلام نفسه لايعرف كيف سيحقق هذا الاتحاد هذه الاهداف سمك . لبن . تمرهندى
2 – مطلوب استبيان راى الجاليه فى الاتحاد على اى اساس يتم الاستبيان هل جلس احد مع الجاليه ليشرح لهم هذه الاهداف ام انه كالمعتاد تم هذا فى النادى المصرى الذى اصبح هو قبله الجاليه رغم ان النادى المصرى لا يمثل سوى عدد اعضائه وهم مئه وثلاثون فرد
ياساده الجاليه اكثر من 90% من تعددها لايعرفون طريق النادى المصرى حتى اليوم .. ياساده اذا اردتم الوصول للجاليه عليكم بالتحرك اليهم وليس الانتظار حتى يحضرو اليكم .. ياساده هل تاهت عنكم اماكن تجمع الجاليه سوف اذكركم ولى الاجر والثواب عند الله … ياساده الجاليه موجوده فى المساجد اثناء صلاه الجمعه ياساده الجاليه موجوده فى الكنائس يوم الاحد ارسلو من يتحد ث اليهم ليشعرو بانه يوجد من يهتم بامورهم بعيدا عن اى مصالح شخصيه وان من يتحدث معهم يتحدث لمجرد المصلحه العامه … ياساده ماضى النادى المصرىوانغلاقه على اعضاؤ فقط فى الماضى لايزال عالقا فى اذهان الكثيرين منا حتى هذه اللحظه لايعرف احد مايبذله السيد الدكتور/ طارق عفيفى . رئيس النادى من مجهود لازالت اثار الماضىالكئيب والفكره التى اخذها اغلبيه من سبق وحاول التعامل مع النادى المصرى فى الماضى وهو ليس عضو فيه وصدمتهم فيه
3 – هل تصدق ان من صمم هذا الاستبيان وكتبه لم يذكر حتى من هم المشرفين على هذه الفكره انه حتى لم يذكر اويكتب اسم اورقم تليفون لمن يريد مجرد الاستفسار عن شئ انه لم يذكر حتى لمن يسلم الاستفتاء بعد كتابه البيانات
4 – استبيان هذا ماكتب فى بدايه الصفحه. وبعد ذالك فوجئنا باننا امام طلب انضمام اى والله هذا ماهو مذكور تحت عنوان طلب انضمام فى اخر الصفحه . ياساده اذا كان هو طلب انضمام فلا يوجد داعى للاستبيان لان من يوافق على الانضمام يعنى انه سوف يملا البينات ومن يرفض سوف يضع الاستماره فى القمامه. اذا مافائده الاستبيان كان يجب ان استغل مساحه الاستبيان لاشرح للجاليه كيفيه تنفيذ الاهداف المعلنه .الم اقل لكم سمك. لبن. تمرهندى
ياساده استعينو باصحاب الخبره وليس عيبا ان تسمعو منهم اسباب فشل المحولات السابقه للخروج بهذه الفكره الى النور وتبداو حضراتكم من حيث فشل الاخرون لنكمل مالم يكمل فى السابق
ياساده الجاليه لها تجارب فاشله من قبل بسبب نفس الاسلوب الذى يتكرر الان وبدون تغير اوجديه فيما يعرض عليهم فهو مجرد كلام. ثم نام ياعبد السلام
ياساده كثره التجارب الفاشله فى الماضى افقدت الجاليه الثقه فيما يعرض عليهم الان فكرو اولا كيف تستردون ثقتهم وزاد اسلوب ماقرانه فى المنشورمن الهوه فى فقدان الثقه بانه نفس الاسلوب ولا جديد
الساده الافاضل من اخرج منشور بهذا الاسلوب من البدايه لايصلح لان يكون مجرد مشرف على التنفيذ فالجواب يقرا من عنوانه . ياساده اذا كانت هذه بدايه القصيده فشكرا لكم وللجاليه رب يرعاها الم اقل لكم انه لبن سمك تمرهندى

اخيكم ابو كريم

تمنياتى بنجاح الفكرة ولكن ؟؟؟؟
لا أعرف أن الفكرة سوف تستمر أم لا بذات تلك الروح دعونا ننجز هذا الاتحاد وإن إنجازنها فهو دليل علي حسن النوايا وحسن الألتفاف حول مشروع يجمعنا كجاليه مصريه في الواقع أري أخ أبو كريم أنه علينا أن نفكر جيداً حول مشروع يجمعنا وعن اسباب تلك الفرقه بين التادى والجاليه بعد أتمامه
سيد محمد محمد

انبذوا خلافاتكم فالفكرة رائعة

في البدء لابد من الاشادة بالدور الذي يقوم به القنصل المصري طارق سلام والذي يحاول جاهدا لم شمل الجالية وتحقيق مصلحتها في ان يجمعها كيان واحد يمكن بل يجب ان يكون مؤثرا في المجتمع النمساوي من ناحية ومحققا مصالح للجالية في الوطن الام من ناحية اخرى وهو بهذا يقوم بدوره كما ينبغي باعتباره هو الذي يرعى مصالح ابناء وطنه في الخارج كما هو متعارف عليه لدى كل وزارات الخارجية في العالم وهذا ليس غريبا على جيل الشباب من الخارجية المصرية الذي يمثله طارق
وبعد ذلك تعالوا نناقش ذلك الخلاف الموجود حول هذه الفكرة هل هذا الخلاف نابع فعلا من عوام ابناء الجالية ان الاجابة لدي هي النفي بكل تأكيد لماذالأن الفكرة ببساطة في صالح ابناء الجالية وهم لذلك لابد موافقون على الفكرة شكلا ومضمونا ولا يزايد احد من ان هذا الرأي لا يمثل عوام الجالية لأن من يدعي هذا عليه أن يثبت أن هذه الفكرة ليست في صالح المصريين واني اتحدى من يثبت ذلك
والان من اين يأتي الخلاف حول هذه الفكرة أو بالأحري من أين يأتي الهجوم على هذه الفكرة الامر لدي واضح وليس في حاجة الى كثير من اعمال الذهن والعقل وهو ان هذا الكيان اذا اراد الله واتمه فانه سوف يهدد مصالح نوعين من الناس الاول هم هؤلاء المصورون انفسهم اقطاب للجالية المصرية في النمسا واغلبهم من الجيل القديم والثاني هم هؤلاء الذين يملكون اجندات خاصة ويمثلون تيارات تعادي الحكومة المصرية وهؤلاء يعملون جاهدين على صنع قطيعة بين القنصلية وابناء الجالية باعتبار القنصلية هي الممثلة للحكومة المصريه وبذلك تستأثر هذه التيارات بأبناء الجالية ونقول لكلا الفريقين لو انكم فقط تعملون من أجل المصلحة العامة للمصريين فان عليكم ان تسمو فوق اهدافكم الشخصية ومخططاتكم الجهنمية لتحقيق هذا الكيان الذي يعد نواة جيدة لبناء لوبي ليس مصريا فحسب بل عربيا واسلاميا بعد ذلك فمصر هي الام والجالية المصرية هي الاكبر ان صلح حالها صلح حال بقية الجاليات العربية والاسلامية ولهذا اقول لكل المصريين لا تلتفتوا الى من يحاول ان يفت في عضدكم وسيروا على بركة الله نابذين كل خلافاتكم وحققوا هذا الكيان ففي الاتحاد قوة امرنا بها ربنا العظيم حينما قال في محكم اياته واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا صدق الله العظيم

ابو حسام المصري

بسم الله الرحمن الرحيم

رساله الى سياده قنصل مصر بفيينا

سياده المستشار/ طارق سلام .. قنصل مصر بفيينا..

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

انه لمن دواعى سرورى ان اسمع من الكثيريين كل هذا الثناء والشكر لشخصكم الكريم

ومن دواعى احترامى لسيادتكم بانكم استطعتم فى خلال فتره وجيزه من وجودكم فى فيينا ان تجمعو كل هذا الحب والتقدير والاحترام من الجاليه المصريه بالنمسا.

ومن دواعىواجبى ان اتقدم لسيادتكم بخالص الشكر عن المجهود الى تبذلوه منذ حضوركم الى فيينا لعمل كل ماهو فيه مصلحه للجاليه المصريه ادام الله فى عمركم وجعله فى ميزان حسناتكم يوم الدين .اللهم امين.. وبعد

سياده المستشاروالقنصل. اسمح لى سيادتكم ان اوضح لسيادتكم القليل مما نعانيه نحن ابناء الجاليه المصريه وبدون رتوش وبدون مجاملات وبدون حقد اوكره على هذا او ذاك

سياده المستشاروالقنصل. ان ماتعانيه الجاليه هنا ينحصر فى عنصر هام وهو يعتبر من اهم العناصر والاسباب التى ادت الى التششتت بين الجاليه فى الاراء والعمل الجاد وهو عنصر عدم الثقه

نعم فقدت الثقه بين ابناء الجاليه الواحده والسبب بسيط جداوهوالاتى.

وصول سياده قنصل مصر

هكذا تقرا الجاليه خبر وصول سيادة قنصل مصر الجديد الى فيينا وبعد هذا ببضعه ايام نقرا خبر وصول دعوه لسيادته من النادى المصرى للالتقاء باعضاء الجاليه المصريه وهذه هى بدايه ونهايه كل شئ. فسياده القنصل يعتقد ان اعضاء النادى المصرى هم ممثلىالجاليه وهذا اكبر خطا يحدث كل مره عند وصول سيادة القنصل الجديد فبسرعه غريبه وشديده يصبح كل ما يدورمن مناقشات ومدوالات فى النادى المصرى وعلى لسان الساده اعضاءه هوماتريده الجاليه واصبحت كل المشاكل التى التى عرضت على سيادته هى مشاكل الجاليه واصبحت اراء اعضاء النادى هى اراء الجاليه مع انها اراء شخصيه باته. لاتعبر الا عن راى اصحابها فقط فاعضاء النادى المصرى يدفعون اشتراك عضويه فى النادى. و فى ظل انهم اعضاء بالنادى فهم متواجدين بطبيعه الحال عند وصول اى زائر للنادى المصرى ليعبرو عن ارائهم فقط بمعنى انهم ليسو منتخبين من الجاليه اوموكلاين للحديث عن الجاليه ومشاكل الجاليه.

ولا انكر ان منهم ايضا من بالفعل حريص على مصلحه الجاليه وعلى راسهم السيد الدكتور /طارق عفيفى. ويحاولون جاهدين ان يوصلو لسيادتكم مشاكلنا وهؤلاء ليسو سوى قله قليله ومعروفه للجميع لان اعمالهم لصالح الجاليه تعدت الى خارج النادى المصرى بالفعل لتقديم خدماتهم للجاليه.وهم معرفون للكثيرون منا اعضاء الجاليه فلهم منا كل الشكر وانا لاريد ان اذكر اسماء حتى لايغضب الاخرون.

سيادة/ المستشار سياده القنصل.

ارجو من سيادتكم الا يفهم من كلامى اننى كاره للنادى المصرى ورموزه حاشا لله يعلم الله اننى اكن كل احترام وحب لكل اعضاء النادى المصرى اعضاء ورموزا وعلى راسهم السيد الدكتور الفاضل./ طارق عفيفى والذى اكن له معزه خاصه وحبا واحتراما كبيرا. رغم اننى لم تسمح لى الظروف يوما ما للالتقاء به لاشكره على اشياء كثيره ويكفى انه فى الفتره الاخيره منذ قدومه رئيسا للنادى وهو يحاول الخروج بالنادى الى مستقبل يكون للجاليه دور فيه ولا يقتصر على اعضاءه كما كان يحدث فى الماضى. ولاكن لنا وقفه مع النادى المصرى منذنشاته وحتى الان هل النادى المصرى استطاع خلال سنواته العديده ان يطور نفسه للاجيال الجديده والتى ولدت ونشات وترعرعت هنا هذا لم يحدث بدليل ان نفس الاسلوب لايزال موجود ونفس الوجوه ونفس التفكير الا قليلا من التغيرات التى حدثت على يد الدكتور./طارق والتى لا تتناسب مع التغيرات التى طرات على الجاليه هنا. فالجاليه منذ عشرين عاما كانت الاغلبيه منها طلبه علم جاءو لكى يتعلمو ويدرسو اما الان فاغلبيه الجاليه من اصحاب الاعمال وعمال وموظفين وبعد مرور اكثر من عشرين عاما الان نشأ جيل جديد ماذا قدم لهم النادى المصرى هل استطاع ان يجذبهم اليه انى اشك فى ذالك .هل قدم لهم مايجعلهم يتمسكون به على سبيل المثال اين دور النادى المصرى للشباب الذين نشأو هنا لاشئ هل فكرو على سبيل المثال وليس الحصر ان يحتفو بشباب الخريجين الذين شرفونا هنا. لم يحدث هذا وهو اقل القليل… فى راسى الكثير لن يسعفنى الوقت لذكره

هل النادى المصرى وهو على هذه المساحه يستطيع جمع الجاليه انه من رابع المستحيلات النادى كما هو لم يحاول ان يخرج من عبائته.النادى المصرى كان يناسب الجاليه منذ اكثر من عشرين عام ولاكن الان يقولون الجاليه تعدادها اكثر من خمسه وعشرون الفا قابله للزياده فى السنوات القادمه .والسؤال هل اعضاء النادى المصرى يمثلون الخمسه والعشرون الفا من الجاليه واكررها مره ثانيه اعضاء النادى وليسو ممثلين للجاليه. هناك فرق كبير ومسافه كبيره بيين مشاكل الجاليه والساده الاعضاء للنادى وليس للجاليه

مكان للجاليه

سياده المستشار سياده و قنصل مصر

اننا الان اعضاء الجاليه المصريه فى اشد الحاجه الى مكان مساحته اكبر للم شمل الجاليه يكون مكان التقاء الجاليه كبيرا وصغيرا رجالا ونساء وبدون انغلاق اننى اقولها لسيادتكم بكل الاخلاص اننى اتمنى ان يكون للجاليه مكان بحجم المكان المتواجد به الكنيسه المصريه فى الحى22والتى هى منبع فخر وشرف لكل المصريين وليس للاخوه المسيحيين فقط ولنطلق عليه اسم. ابناءوادى النيل. او ابناء الاهرامات. فانا اخشى ان نطلق عليه اسم النادى المصرى فلا يدخله احد ايضا سوى الاعضاء وبسرعه سوف يتذكر الجميع الماضى الاليم. مكانا يلم جميع فئات الجاليه وليس مقصورا على فئه دون اخرى يتساوى فيه الجميع فى الحقوق والواجبات وليظل النادى المصرى مجرد رمز عفا عليه الزمن بعد ان كان مناسبا فى وقت من الاوقات ولاكنها سنه الحياه

لمن يذهب صاحب المشكله

يلجا صاحب المشكله فى الغالب الى المسجد او الكنيسه ليعرض مشكلته وفى اغلب الاحيان يجد حلا لمشكلته حتى المشاكل العائليه المسجد والكنيسه هم الاقرب والاسرع لحلها اما فى حالات الوفاه فلم ولن تجد الجاليه سوى المسجد والكنيسه للجؤ اليهم لمد يد المساعده ليس الماديه فقط اواجرائات الدفن ولاكن تتعدى اشياء واعمال لايسعنى هنا الا ان ادعو لهؤلاءالقائمين عليها بان يجعل الله كل اعمالهم الخيريه فى ميزان حسناتهم .ولاكن لماذا يقوم هؤلاء الرجال بكل هذه الاعمال على خير وجه نحو ابناء الجاليه اولا لان حبهم لعمل الخير وهوحب فاق كل شئ مؤمنون تماما بما يقومون به لله سبحانه وتعالى ومن اجل رضا الله فقط وبدون اى مصلحه شخصيه اوطمعا فى شئ او مجرد الظهور فى الصوره انهم يعملون اكثر مما يتكلمون تعاون تام بينهم جميعا وبين الجاليه ولمصلحه الجميع بل ان اعمالهم تعدت الجاليه لتصل الى الاخوه العرب واخوننا من اهل البوسنه والهرسك وغيرهم الكثيرون ولماذا لا.وهم منتخبون عن طريق ابناء الجاليه نفسها وعلى نحو به كل مصالح الجاليه اولا واخيرا. ويكفى دليلا على انهم الاقرب للجاليه بانه عندما يحدث اى حادث او مشكله تتبناها الصحف النمساويه فان البرلمانى الفاضل الاستاذ/ عمر الراوى. لايجد من يتصل به للاستفسار سوى هؤلاء الرجال ودائما مايجدهم جاهزون بكل المعلومات الم اقل لسيادتكم انهم الاقرب للجاليه.

سياده المستشار والقنصل هؤلاء الرجال هم الأحق بالجلوس معهم لانهم هم الاقرب لكل المشاكل وهم القادرون بعون الله بالخروج بكل شئ لصالح الجاليه الى النور وليس فقط اتحاد المصريين.

فهل فكر النادى المصرى اثناء وجود سيادتكم بالنادى فى دعوه هؤلاء الرجال لم يحدث مع انهم خير من يعرف الجاليه عن قرب وهم يعرفون ذالك جيدا

ان انتخابات النادى تجرى الان فى النادى وبنظره سريعه على البرامج المعروضه حتى الان للاخوه المرشحين مع احترامى للجميع فانها كلها بلا استثناء تصب لصالح الاعضاء وليس الجاليه.وهذا هو بيت القصيد

سياده المستشارسياده القنصل

ان اعضاء الجاليه يحتاجون ان تعاد اليهم الثقه التى فقدوها منذ فتره كبيره بسبب نفس الاسلوب الفاشل والذى يتكرر الان كل شئ يعرض على اعضاء النادى وكانهم الجاليه ومن يمثلون الجاليه

نحن نريد سياده المستشار وسياده القنصل بيينا ومعنا بدون وسيط ليعيد اليينا الثقه المفقوده ويقرب المسافات بين الجاليه وسيادتكم لتسمعو سيادتكم مباشره الى مشاكل الجاليه.

ويبقى المكان والزمان

متى واين

متى- انى اقترح على سيادتكم ان افضل فرصه سوف تكون بعد عشره ايام من الان وهى اجازات وعطله للجميع وهى فرصه للجميع للحضور وهواحد ايام 26.25.24.23.22.21..من شهر ديسمبر الجارى واذا لم تكن التواريخ المذكوره مناسبه لمواعيد سيادتكم فاننى اقترح ان تكون احد ايام الجمعه بعد الصلاه مباشره فى احد المساجد الذى يحدد وفى هذه الحاله يجب ان يحدد ميعاد اخر للاخوه المسيحين فى الكنيسه واعتقد انه

سوف يكون يوم احد لانه اليوم الذى يتواجد فيه الجميع ايضا

اين- اننى اقترح على سيادتكم ان يكون المكان يتسع للعائلات لكى يكون يوم لجميع افراد العائله يتواجد بهذا المكان مكان للاطفال والنساء والرجال والشباب يعنى يوم يحتفى به الجميع بسيادتكم وتسمعون سيادتكم عن قرب لكل ماتعانى منه الجاليه

السرعه فى اتخاذ القرار

والاهم من هذا هو السرعه فى تحديد الزمان والمكان حتى نستطيع استغلال صلاه العيد وتجمع الجاليه فى المسجد للاعلان عن الزمان والمكان وايضا تجمع الاخوه المسيحيون للاحتفال باعيادهم فى هذا الوقت فى الكنيسه للاحتفال باعيادهم

شكر وتقدير

سيادة المستشار والقنصل لم يعد امامى سوى التقدم لسيادتكم بخالص الشكر والتقدير

لاعطاء احد افراد الجاليه الفرصه لعرض بعض ممايدور فى افكارالكثيرين من اعضاء الجاليه .وكل عام وسيادتكم بخير وكل اعضاء السفاره المصريه وعلى راسهم سيادت وفخامه وجنابه/ سفير مصر بفيينا .

وارجو ان اكون لم اضيع وقت سيادتكم الثمين هدرا فارجو العفو.والمغفره اذا كان كلامى هذا قد اضاع وقت سيادتكم

احد افراد الجاليه المصريه بفيينا

الاخ محمد ابو كريم

هذا الرجل فرصة

طالعنا احد مواقع الانترنت العربيةالموجودة في مدينة فيينا بان فكرة عمل كيان يجمع المصريين تنشط حينمايتقلد احد القناصل او السفراء المصريون منصبه الجديد في المدينة الرمادية فيينا منصبه وهذا غير حقيقي وما هو الا محاولة من صاحب هذا الراي لاستمرار الفرقة بين المصريين ولا نعرف سببه وراء ذلك فالحقيقة ان هذه الفكرة التي اقترحها احد المصريين منذ ما يزيد على اربعة اعوام وانقض عليها واحد من رموز الجاليه وقتلها في مهدها لم تحظ بهذا الاهتمام الا بعد مجيء القنصل المتميز طارق سلام الذي بعث الحياة في هذه الفكرة والرجل نشيط لدرجة يلحظها كل من له عينان وهذا النشاط الذي يتمتع به القنصل الجديد يجب علينا ان نستغله ونستغل وجود هذا الرجل لانني ارى انه في حالة عدم استغلال هذه الفرصة ربما انتهت الفكرة الى الابد وهذا كما هو معروف يصب في مصلحةبعض الاشخاص والجماعات الذين يستفيدون من فرقتنا
وهناك ملاحظة نود ابداءها وهي ان هناك تيار عريض يحاول ان يربط بين هذا الاتحاد المزمع تكوينه والنادي المصري وهذا ما لا ارى له مبررا فما المشكلة في ان يكون لدينا النادي المصري بكل ماله وما عليه وان يكون لدينا اتحاد يجمع المصريين جميعا تحت رايته فالنادي المصري موجود في فيينا وهو ولا شك لا يمثل كل المصريين في فيينا ولكن له دور لا ينكره الكثير من المصريين فيجب ان تنهي هذه النغمة تماما حتى لا نندم في المستقبل اذا لم نستغل الفرصة الحالية ويكون من اسباب فشلها هو النادي المصري فيجب ان يظل النادي المصري في اطاره المحدد له ولا يطمع رجالاته في تخطي هذا الدور لانهم لم ولن يمثلوا المصريين جميعا فهناك الكثير من ابناء الجالية يعيشون خارج نطاق العاصمة
وفي النهاية فانني اشد على يد القنصل وعلى يد كل المصريين المخلصين فالاتحاد سيكون عملا عظيما والله الموفق

احمد كريم

ألا يستحق هذا القنصل التحيةًٌَُ؟

كلما مر يوم وراء يوم أثبتت هذه الأيام أن الخارجية المصرية أحسنت صنعا باختيار القنصل المتميز طارق سلام ليمثلها في العاصمة النمساويةليرعى مصالح أبناء مصر في هذا البلد الأوربي وحسن هذا الاختيار نابع من ناحيتين الأولى بما يتميز به هذا القنصل من صفات رائعة يأتي على رأسها ذلك النشاط الذي يتميز به وإدراكه لطبيعة العقلية المصرية وسمات الشخصية المصرية والثانية هي هذه الحالة الخاصة بالجالية المصرية في النمسا فلم نعرف تبعثر لجالية مصرية في أية دولة من دول العالم كما نراه هنا في النمسا وخاصة في العاصمة فيينا ولذلك كانت الفكرة التي ينادي بها طارق سلام هي الضالة التي كنا نبحث عنها ونعني بذلك هذا الاتحاد الذي يدعو له ليكون رابطا يربط المصريين جميعا ويكون كيانا يلم شمل الجالية والذي نراه أن هذه الفكرة وجدت تجاوبا كبيرا في أوساط المصريين الذين اشتاقوا للعودة إلى الأسرة الكبيرة التي تجمعهم وتحقق مصالحهم وتربطهم وجيلهم الجديد بوطنهم وإني هنا أطالب المصريين جميعا بالالتفاف حول هذه الفكرة المفيدة والالتفاف حول هذا القنصل لعمل هذا الكيان على اساس متين يجعله يتحدى تقلبات الزمن في الغربة وما أكثرها وليكون جامعا للمصريين رجالا ونساء شباباوكهولا وأطفالا مسلمين ومسيحيين وإذا كان هناك بعض الأشخاص الذين يرون رؤية مخالفة لما طرحة السيد القنصل فليشرحوا وجهة نظرهم من خلال القنوات الشرعية وأرجوهم ألا يكونوا حجر عثرة في قيام هذا الكيان لأنه عاجلا أو اجلا سيصحوا ضميرهم ويندمون أشد الندم على أنهم كانوا سبب أو من أسباب عدم قيام هذا الكيان في يوم لا ينفع فيه ندم وفي النهاية فإنني لا أجد أكثر من تقديم التحية للقنصل المتميز طارق سلا م وأدعو الله سبحانه أن يسدد خطواته في إتمام هذا الكيان

احمد علي

جميع التعليقات لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأى أصحابها

شاهد أيضاً

صدمة في تونس.. بالفيديو فريق طبي يرقص خلال عملية جراحية

فتحت السلطات التونسية تحقيقاً، بعد تداول مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من داخل أحد …

%d مدونون معجبون بهذه: