1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

بالصور – مأدبة رمضانية بالمعاهد الأزهرية الدولية فى فيينا

أقام المجلس الإسلامي النمساوي، السبت 10 رمضان 1428 هـ الموافق 22 سبتمبر 2007، مأدبة الإفطار الرمضانية السنوية بقاعة الاحتفالات بالمعاهد الأزهرية الدولية بفيينا، وأقيم حفل الإفطار تحت رعاية الأستاذ أنس شقفة رئيس الهيئة الدينية الإسلامية بالنمسا، وقد حضر المأدبة

الرمضانية جمع غفير من السادة أولياء أمور طلاب المعاهد الأزهرية وأعضاء المجلس الإسلامي النمساوي وعدد كبير من ممثلي الجاليتين العربية والإسلامية.

وكان أبرز المشاركين:
ـ السيدة الدكتورة سهير منصور مديرة المركز الثقافي المصري نيابة عن السيد سفير جمهورية مصر العربية بالنمسا.

ـ غبطة القس إبراهيم ممثلاً للأنبا غبريال أسقف الكنيسة المصرية (القبطية) بالنمسا، والدكتور سمير شنوده رئيس الجالية القبطية.

ـ الدكتور فؤاد سنجق رئيس مجلس شوري الهيئة الدينية الإسلامية الرسمية بالنمسا.

ـ المهندس عمر الراوي عضو مجلس بلدية فيينا ومسؤول الاندماج بالهيئة الدينية الإسلامية الرسمية بالنمسا.

ـ الدكتور تمام الكيلاني رئيس اتحاد الأطباء والصيادلة العرب النمساويين.

ـ المهندس طرفه بغجاتي نائب رئيس الشبكة الاوروبية لمكافحة العنصرية.

ـ السيدة آمنه بغجاتي المتحدث الإعلامي وعضو المجلس الأعلى للهيئة الدينية الإسلامية الرسمية بالنمسا.

ـ الدكتور حاتم أبو راس الرئيس السابق للنادي المصري.

ـ الدكتور عصام البسيوني السكرتير السابق للنادي المصري.

وكان في استقبال المدعوين الدكتور حسن موسى رئيس المجلس الإسلامي النمساوي وراعي المعاهد الأزهرية الدولية بفيينا، والسادة مديري المراحل التعليمية بالمعاهد: الأستاذ محمد حسن عمارة مدير المرحلتين الإعدادية والثانوية، والسيدة سيجريد نيوبيور مديرة المرحلة الابتدائية،

والشيخ رمضان عبد النبي شيخ المعهد الثانوي، والشيخ زين العابدين عسل شيخ المعهد الابتدائي، والسيد وجيه زويله رئيس مجلس الآباء بالمعاهد.

ـ وبعد تناول الإفطار أقيمت الصلاة بمسجد المعاهد وعاد بعدها المشاركون إلى قاعة الاحتفالات للإستماع إلى كلمات المشاركين.

في كلمة قصيرة رحب الدكتور حسن موسى بالحضور وأثنى على الجهود المخلصة التي كان لها الفضل في مساعدة المعاهد الأزهرية الدولية بفيينا على القيام بدورها في خدمة الأهداف التربوية التي أنشئت من أجلها، وخاصة جهود الهيئة الدينية الإسلامية الرسمية بالنمسا.

ـ تحدث الأستاذ أنس شقفه رئيس الهيئة الدينية الإسلامية الرسمية، فشدد على أهمية تفاعل الجالية الإسلامية مع مجتمعها النمساوي وتقديم صورة جيدة عن أخلاقيات وسلوك المسلم بوسطيته واعتداله وبعده عن التطرف، وأكد على أهمية التربية في المنزل، وشكر إدارة المعاهد الازهرية وعلى رأسها راعيها الدكتور حسن موسى، لدورهم الكبير في تقديم الخدمة التعليمية لأبناء المسلمين في النمسا وفق منهج الإعتدال المشار إليه.

ـ وتطرق المهندس عمر الراوي عضو مجلس بلدية فيينا ومسؤول الاندماج بالهيئة الدينية الإسلامية الرسمية بالنمسا في كلمته إلى الدور البناء الملقى على عاتق معاهد التعليم الإسلامية في تصحيح المفاهيم المغلوطة التي تحتفل بها المجتمعات الغربية عن الإسلام، إلى جانب حماية أبناء الجالية الإسلامية من مخاطر الاغتراب الثقافي.

ـ واختتم الحفل بقراءة ما تيسر من الذكر الحكيم من بعض طلاب المعاهد.

أعداد إدارة الإعلام بالمعاهد الأزهرية الدولية بفيينا


 

شاهد أيضاً

صدمة في تونس.. بالفيديو فريق طبي يرقص خلال عملية جراحية

فتحت السلطات التونسية تحقيقاً، بعد تداول مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من داخل أحد …

%d مدونون معجبون بهذه: