رساله – رفع الآذان والسجود لله في مسجد الفتح بفيينا معلق بدفع فواتير الماء والغاز والكهرباء ومرتبات الأئمة

لأول مرة منذ عقود، ظهرت المساجد في النمسا خاليةً تماماً من المصليين وخاصة يوم الجمعة، جراء الإجراءات التي اتخذتها الدول بهدف مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد ، مما أثر على التبرعات بشكل كبير التي تعتمد عليها مساجد النمسا في دفع فواتير الماء والغاز والكهرباء ومرتبات الأئمة حتى وصلت إلى “صفر تبرع” .

مسجد الفتح كأحد المساجد المتضررة فى زمن كرونا ، الذى يخدم الحى الخامس عشر والسادس عشر في فيينا ، ولذلك تنادى وتستغيث إدارة المسجد بمد يد العون والتبرع لسداد الفواتير المتأخرة من مياة وكهرباء وإيجار حتى يستمر المسجد في أداء واجبة الدعوى والتيسير على قاطنى الحى الخامس عشر والسادس عشر في إداء عبادتهم وأداء صلاتهم خصوصا في شهر رمضان المبارك الذي نحن على مشارفه وبدأت نسائمه تهب على الدنيا، وكلنا يعلم ماذا يعني وجود المسجد للمسلمين خصوصا في هذا الشهر الفضيل ، وهذا ما دفع إدارة المسجد إلى التوجه بهذا النداء إلى أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء والباحثين عن الأجر للمساهمة والتبرع لسداد فواتير المسجد المتأخرة ، وكل حسب سعته وقدرته وطاقته ولو حتى بالدعاء ، كما ان الإدارة على استعداد لتقديم الفواتير المتأخرة للراغبين في المساهمة ، وذلك لأي جهة أو هيئة أو أفراد يطلبون ذلك لتطمئن قلوبهم إذا ما أراد المتبرع ذلك :  قال تعالى: «لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون». وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما نقص مال من صدقة».

فتبرعوا لأستمرار المسجد في أداء واجبة وجعله الله في ميزان حسناتكم.

كما أمرنا الله تعالى بالتسابق إلى فعل الخيرات ومتابعة الحسنات، والعناية بما من شأنه أن يعود نفعه على الأمة الإسلامية ويسهل عليهم أداء عبادتهم، ويكفل لهم أداء واجباتهم الدينية بكل يسر وطمأنينة.

وان من أهم العبادات التي فرضها الله تعالى علينا بعد توحيده، واخلاص العمل له، الصلاة التي هي صلة بين العبد وربه، واقامتها تتم بالمساجد، ومن ثم كان بناء المساجد من أجل العبادات وأفضل القربات، مصداقاً لقوله تعالى: «إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر» (التوبة: 18)

وقوله سبحانه وتعالى: «في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار» (النور: 36-37

للأستفسار والأتصال لمن يريد التبرع : —-

تليفون : 00436769168569

الحاج يوسف عياد

أو من خلال الحساب البنكى الموجود على إيصال الدفع

Adresse: Preysinggasse 34, 1150 Wien

Telefon: 0681 81105816

شاهد أيضاً

حيوان الكونغو ومخلوقة أسطورية .. أليك أغرب أعلام دول العالم ومعانيها

لكل دولةٍ علم خاص بها، تختلف ألوانه من دولة لأخرى، كما تختلف الرموز المرسومة عليه …