1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

فيديو وصور – سرقة غير مألوفة في عز النهار – لص يسرق طاقم تصوير قناة تلفزيونية بالإكوادور

تعرّض طاقم تصوير قناة تلفزيونية للسرقة تحت تهديد السلاح أثناء استعدادهم للظهور في تقرير على الهواء مباشرةً أمام ملعبٍ لكرة القدم، إذ وجد دييغو أوردينولا، مراسل قناة DIRECTV Sports، نفسه في مواجهة رجل يحمل مسدساً خارج ملعب المونيمونتال في غواياكيل، كبرى مُدن الإكوادور، وفق ما نقلته صحيفة The Times البريطانية، الجمعة 19 فبراير/شباط 2021.

فقد جرى تصوير عملية السرقة بواسطة المُصوّر، الذي كان المسدس مصوَّباً إلى وجهه أيضاً، فيما فرَّ اللص، الذي كان يرتدي قناعاً طبياً، على ظهر دراجةٍ نارية.

سرقة على الهواء 

يُظهر في الفيديو، الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وأثار ضحة واسعة داخل البلاد وخارجها، كيف طلب اللص المُسلّح “الهاتف” من أوردينولا، وهو يُصوّب مسدسه نحوه، ثم انتزع الهاتف المحمول من عضوٍ آخر في فريق المراسلين.

بعد بضع ثوانٍ، قام أوردينولا ومصوره بمطاردة السارق، غير أن المسلح كان قد عبَر طريقاً سريعاً مزدحماً وركب دراجة نارية، فيما تم تصوير المجرم وهو يهرب من المنطقة بالهاتف المسروق.

في تغريدة عن الحادث، نشرها على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، والتي حصلت على 375 ألف مشاهدة، قال أوردينولا: “لا نستطيع حتى العمل في سلام”.

من جانبهم، تقدَّم مستخدمو تويتر برسائل الدعم، فيما تعرَّف آخرون على أرقام لوحة الدراجة النارية التي فرّ بها اللص مع شريكه، ليكتب أوردينولا لاحقاً: “شكراً لكم على كل رسائل التضامن. فلنتحد من أجل القضاء على الجريمة في الإكوادور”.

ورغم أن الإكوادور تتمتّع بمعدلات جريمة أقل من العديد من جيرانها في أمريكا اللاتينية، فإن مدينة غواياكيل المرفئية سجّلت ارتفاعاً حاداً في جرائم القتل وغيرها من الجرائم الخطيرة خلال الأشهر الأخيرة، وسط تقارير تفيد بأن العصابات تُكثّف عملياتها في المنطقة التي تُعتبر نقطة عبور لتهريب الكوكايين.

ليس الأول من نوعه

حسب تقرير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن مراسلاً آخر وقع في الموقف نفسه العام الماضي، إذ تعرَّض المراسل التلفزيوني دييجو ديماركو للسرقة قبل لحظات من بدء البث المباشر في بوينس آيرس.

ركض عدد من المتفرجين في المنطقة على مشارف المدينة، ومن بينهم أطفال، بسرعة بعد اللص، وبعد دقائق استعادوا الهاتف.

تُظهر اللقطات السارق وهو يركض بالهاتف بينما يصرخ ديماركو: “أعطني إياه. لقد سرق هاتفي”.

يلجأ السيد ديماركو إلى المتفرجين ويتوسل: “اذهبوا، وقولوا له إنني أعمل مع الهاتف”.

كان على ديماركو أن يسلّم تقريراً على الهواء لمحطة الأخبار الأرجنتينية En Vivo El Nueve.

لحسن الحظ بالنسبة له، تمكَّن الجيران من استعادة هاتفه وتم لمّ شمله به في غضون دقائق.

 

 

شاهد أيضاً

قال ممثلو الادعاء الهولنديون، الأربعاء 24 فبراير/شباط 2021، إن سلطات الجمارك في هامبورغ بألمانيا، وأنتويرب …

%d مدونون معجبون بهذه: