الثلاثاء , 28 سبتمبر 2021

فيروس كورونا : النمسا – قوانين سفر جديدة من أول يوليو تشهد بعض التخفيف

تخطط الحكومة النمساوية أعتباراّ من أول شهر يوليو القادم أعنزامها تخفيف قيود الحجر الصحي المفروضة على السفر من وإلى عدد من الدول ، بعدد أن يدخل جواز السفر الأخضر الأوروبي حيز التنفيذ ، ستعتمد النمسا شروط سفر جديدة

ويجري مسؤولون نمساويين محادثات مع نظرائهم الأوروبيين في البرتغال، وفرنسا، واليونان، وإسبانيا بشأن تخفيف تلك القيود مع التركيز على الأشخاص القادمين من البلدان ذات المخاطر الوبائية المنخفضة إثبات أنهم مكثوا هناك حصريًا خلال الأيام العشرة الماضية. وفي حالة عدم توفر هذا الدليل ، يجب إجراء اختبار كورونا خلال 24 ساعة ، بحسب اللائحة التي نُشرت في وقت متأخر من مساء الجمعة ، كما تأمل النمسا في أن تعلن عن تأمين بعض “مسارات سفر آمنة” من وإلى البلاد قبل الأول من يوليو القادم

وقالت الحكومة النمساوية إن قيود الحجر الصحي سوف تكون محل مراجعة كل ثلاثة أسابيع، مع مراعاه أن الدخول إلى النمسا من مناطق تنتشر فيها طفرات كورونا الجديدة مثل بريطانيا العظمى أو البرازيل أو الهند أو جنوب إفريقيا محظور من حيث المبدأ ، تظل قيود الحجر الصحي مفعلة بالنسبة للقادمين من أو المسافرين إلى وجهات أخرى بخلاف التي يتم الاتفاق عليها.

ومع ذلك سيتم إعفاء النمساويين و مواطني الاتحاد الأوروبي ومواطني المنطقة الاقتصادية الأوروبية من هذا المنع. و لكن بالنسبة للأشخاص الذين يطالهم هذا الاستثناء يجب عليهم بعد دخول النمسا من الدول المذكورة أعلاه أن يحملوا نتيجة سلبية لاختبار كورونا والتسجيل والدخول على الفور في الحجر الصحي لمدة عشرة أيام

وقال مصدر مسؤول في قطاع الطيران المدني في النمسا لوكالة الأخبار النمساوية ،  إن الحجر الصحي قد يظل مفعلا حتى نهاية الصيف الجاري بالنسبة للقادمين من أو المسافرين إلى الدول التي لم تصل الحكومة النمساوية معها إلى اتفاق على مسارات سفر آمنة

وهناك أيضا استثناءات للعاملين في بعض القطاعات ، حيث يمكنهم إنهاء الحجر الصحي في اليوم الخامس باختبار سلبي مثل عمال النقل البري والعاملين في قطاع الرعاية الصحية الذين يقدمون الخدمات الضرورية ، ، لا سيما في مجال الثقافة والرياضة ، على سبيل المثال للمشرفين والمدربين

وبالنسبة لدخول النمسا من البلدان ذات المخاطر الوبائية المنخفضة ، يتم التنازل عن متطلبات التسجيل والحجر الصحي ، ولكن لا يزال يتعين على الأشخاص الذين يدخلون من هذه البلدان أو المناطق أن يحملوا دليلًا على انخفاض المخاطر الوبائية (إثبات الاختبار أو التعافي أو التطعيم). و في حالة عدم توفر دليل يجب إجراء التسجيل ويجب إجراء الاختبار على الفور ، أو على الأقل في غضون 24 ساعة من الدخول

و لا ينطبق التزام التسجيل والحجر الصحي على القادمين إلى النمسا من دول خارج أوروبا أو البلدان التي لم يتم سردها في اللائحة 1 ولا في اللائحة 2 ، إذا كان الشخص الداخل قد تم تطعيمه بالكامل. ومع ذلك ، يجب إعطاء آخر جرعة من التطعيم المطلوبة للتحصين الكامل 14 يومًا على الأقل قبل الدخول إلى النمسا

وكان قطاع السفر من القطاعات التي تعالى صوتها بانتقاد الحجر الصحي وقواعده التي تفرضها الحكومة، محذرا من أن فترة العزل الذاتي سوف تؤثر على قرارات الزائرين وتشكل خطرا على الوظائف. كما رفعت بعض شركات الطيران دعاوى قضائية تسير في مراحلها الأولى ضد الحكومة النمساوية.

كما ينضم قطاع التصنيع إلى منتقدي هذه الإجراءات، مرجحا أن قلة عدد الرحلات الجوية سوف يحد من حركة الصادرات والواردات، وهو ما من شأنه أن يحدث أثرا سلبيا على قطاع الشحن علاوة على إعاقة إجراءات الحجر تعافي بعض الشركات.

ورغم الانتقادات التي توجهها الشركات إلى الحكومة، قالت وزيرة الداخلية النمساوى إن هذه الإجراءات “ملائمة”، وبدأ اتباعها في الوقت المناسب

 

 

شاهد أيضاً

بالصور والتفاصيل.. هكذا ستعيش ميركل بعد تركها الحكم

أمضت أنغيلا ميركل 16 عاماً في منصبها كمستشارة لألمانيا، حيث اتسمت بالقوة والصلابة حتى لقبتها وسائل الإعلام …

%d مدونون معجبون بهذه: