بمشاركة المصرى كريم مبروك – فيديو وصور وزير داخلية النمسا يتعهد بمكافحة جرائم الكراهية بشكل أفضل

أكد كارل نيهمر وزير داخلية النمسا اليوم الأربعا الموافق 21 من يوليو 2021 ، من خلال المؤتمر الصجفى تحت عنوان “Hat Crime” أو جرائم الكراهية ، والذى عقد اليوم بمشاركة بطل النمسا وأوروبا في رياضة الكيك بوكس فى وزن 85 كيلو المصرى كريم مبرك ، أن الشرطة النمساوية تواصل بقوة التصدي لظاهرة “جرائم الكراهية” وتكثف العمل على مكافحتها بشكل أفضل.

وقال وزير الداخلية، في تصريحات اليوم ، إنه للأسف فإن بعض الناس في مجتمعنا يعتبر التمييز جزءًا من الحياة اليومية لأنهم ينتمون إلى مجموعات تتعرض للإذلال بانتظام”.

وشدد الوزير على أن أي شخص يرتكب جريمة تحيز ضد الآخرين بسبب دوافع عنصرية أو أيديولوجية أو دينية متطرفة سوف يتم التصدي له بكل حزم، مشيرا إلى أن مثل هذه الأفعال غير مقبولة على الإطلاق في البلاد”.

وأوضح الوزير قائلا “يتم الآن تسجيل جميع البلاغات عن” جرائم الكراهية “من أي نوع إحصائيًا فور تقديم الشكوى مما يعني أن هناك صورة محدثة بشكل دائم للوضع فيما يتعلق بجرائم العنصرية”.

وأضاف الوزير “أنا مقتنع بأنه يمكننا تقديم مساهمة مهمة في تعزيز التماسك الاجتماعي في النمسا من خلال التسجيل والتوثيق الواسع والجديد لجرائم الكراهية والعنصرية ومن ثم زيادة الثقة بشكل كبير في عمل سلطات إنفاذ القانون وبالتالي يمكن إجراء التحقيقات والتدابير الوقائية بطريقة أكثر استهدافًا”.

من حهه أخرى كشف مدير الأمن العام النمساوى رينهارد شناكل ” Reinhard Schnakl” أنه تم تسجيل الجرائم التي تندرج تحت مصطلح “جرائم الكراهية” على وجه التحديد منذ الأول من نوفمبر 2020 وحتى أبريل 2021 كان أكثر من  2400 جريمة مبلغ عنها- بالرغم من وجود فترات الإغلاق المكررة بسبب كورونا خلال فترة الدراسة ، مما يعني أنه كان هناك عدد أقل من المواجهات العنصرية ، وأشار مدير الأمن العام ،أعتقد أن الأرقام مرتفعة للغاية لو أضفنا الجرائم الغير مبلغ عنها ، وسبب ذلك: نعلن اليوم أول تقرير تجريبي عن جرائم الكراهية في البلاد

وأكد وزير الداخية في المؤتمر أن الوزاراة أنشئت نظام إنذار مبكر يحذرنا من التطورات غير المرغوب فيها من جرائم الكراهيةلأنها أفة كبيرة تدمر تماسك المجتع والدفْء الإجتماعى

، وفقًا لعلماء الاجتماع الإجرامي أن هذه هي الفئات التسع على وجه التحديد التي بندرج تحتها جرائم الكراهية : العمر ، والإعاقة ، والجنس ، ولون البشرة ، والأصل القومي / الإثني ، والدين ، والتوجه الجنسي ، والوضع الاجتماعي ، والنظرة العالمية.

ومن جهته قال كريم مبروك بطل النمسا وأوروبا في رياضة الكيك بوكس والذى يعمل مدرباّ لأفراد الشرطة النمساوية في رياضة الدفاع عن النفس ، أنا لم أكن أحد ضحايا الجرائم العنصرية الدائم ، ولكن أتعرض أحياناّ لمثل تلك الكراهية وأسمع من بعض الأصدقاء سواء في العمل أو المدرسة أو حتى في الشارع إلى تعرضهم مرارًا وتكرارًا لإهانات عنصرية بسبب الدين أو اللون أو اللغة ، وآمل في المستقبل أن نتعمق أكثر في هذه المشكلة وننظر أليها بدلاّ من أن ننظر بعيد عنها ، وأشار أن والديه حضروا  إلى النمسا من محافظة القليوبية منذ حوالي 40 سنة، وأنا من مواليد فيينا وفى فيينا كبرت وتعلمت ، ويعد كريم نموذجا ناجحا لكل الشباب المصريين والعرب فى مصر والنمسا، من حيث الأندماج الإيجابى داخل المجتمع النمساوى

 

شاهد أيضاً

صلاح ولعب الحواري المصرية هذا ما لا يتعلَّمونه في مدارس كرة القدم

جميلةٌ هي تلك الساعات التي تشاهد فيها كرة القدم وأنت مبتسم، وأجمل هي تلك الدقائق …

%d مدونون معجبون بهذه: