نتيجة استقصاء معهد “Sora”حوالي 90% من العاطلين عن العمل يعيشون تحت خط الفقر

أكد معهد “Sora” اليوم الأربعاء أن حوالي 90% من العاطلين عن العمل في النمسا يعيشزن تحت خط الفقر ويحتاجون إلى مساعدات ، بمعنى أخر أن كل تسعة من عشرة عاطلين عن العمل في النمسا يعيشون تحت خط الفقر.

وبسؤال حولى 1214 شخص شملهم الأستقصاء،  أظهر أنهم يجصلون على أقل من  1200 يورو شهرياّ ، وأن 97 ٪ من شملهم الأستقصاء يحصلون على أقل من 1400 يورو، ويذكر أن خط الفقر في النمسا حالياّ محدد بحوالي 1330 بورو شهرياّ ، ويحدد هذا الخط عدة عوامل، أبرزها قدرة الأفراد على تلبية الحد الأدنى من احتياجات التغذية، والملابس، والمأوى

ورجح الأستقصاء أن الكثير من الشرائح الاجتماعية في البلاد تضررت بظل جائحة كورونا، حيث لم يقتصر الضرر على العائلات التي تعيش بوضع اقتصادي اجتماعي منخفض

والمعروف في النمسا أن العامل أثناء فترة البطالة يحصل على 55% من صافي أخر 3 شهور من الراتب ، ويحذر المختصين منذ أنه كلما طال الوقت، زاد خطر الهبوط تحت خط الفقر

ومنذ فترة ليس بالقصيرة  تطالب نقابة العمال واتحاد النقابات ومكتب العمل بزيادة نقود البطالة إلى 70٪، من راتب أخر 3 شهور ، المعترض الوحيد هو وزير العمل لأعتقادة أن هذا يقلل من الهمة في البحث عن وظيفة حديدة ، ويتم حالياّ مناقشة تخفيض تقود البطالة ، لدفع الأشخاص إلى البحث عن عمل

وقال رئيس اتحاد نقابة العمال في النمسا السيط فولف جانج  Wolfgang Katzian ، أنه يجب زيادة مخصصات البطالة، ويجب تنفيذ الزيادة بسرعة ، وأن كل الأجراس تدق بالخطر ، لأنه مع زيادة نقود البطالة سنتمكن الناس من تعزيز الاستهلاك، وسيكون لدى الناس المزيد من الأموال لصرفها على أحتياجتهم المتنوعة

 

شاهد أيضاً

فيما تحسر منتخب البرازيل المدجج بالنجوم الجمعة على ضياع الحلم بعد الخسارة في دور الثمانية …

%d مدونون معجبون بهذه: