الثلاثاء , 28 سبتمبر 2021

فيينا – زيادة في عدد غرف العناية المركزة – بسبب ارتفاع إصابات كرونا

مع زيادة أصابات كورونا ، تتعرض مرافق الرعاية الصحية في النمسا وجميع أنحاء العالم لضغوط كبيرة. العديد من البلدان المتضررة تكافح لوقف انتشار الفيروس حتى لا يتم زيادة الضغط على المستشفيات وخاصة أقسام العناية المركزة

النمسا هي واحدة من الدول التي لديها زيادة مستمرة من عدد من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد “دلتا” بحسب عدد السكان ، ولذلك تواجه المستشفيات تحديا كبيرا.

فقد قررت بعض مستشفيات فيينا زيادة عدد الأسرة للعناية المركزة ، بسبب هجوم الموجة الرابعة التي أصبحت واضحة للعيان

تم الإبلاغ عن 413 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فيينا منذ يوم الأحد، ويتلقى حاليًا ما يقرب من 120 شخصًا العلاج في المستشفى، 66 منهم في وحدات العناية المركزة، حيث تضاعف عددهم بأكثر من الضعف في غضون أسبوعين – في 23 أغسطس، كان هناك 20 مريضًا في وحدات العناية المركزة.

وعند زيادة الإصابة بكوفيد 19 سوف يقابلة بالطبع  تأجيل العمليات الجراحية ، ويتوفر الأن 364 سريرًا للعناية المركزة لمرضى فيروس كورونا في فيينا، ومع ذلك، هذا يعني أنه تم تجاوز حد الاستخدام الحرج ، وهذا يعنى أن أكثر من ثلث أسرة العناية المركزة يشغلها مرضى كورونا، فإنهم يتنافسون مع مرضى العناية المركزة الآخرين. كما يتوفر 777 سريرًا كحد أقصى لمرضى كورونا في أجنحة مستشفيات فيينا ، كما أعلن وزير الصحة لحكومة فيينا السيد Peter Hacker من الحزب الإشتراكى الديمقراطى

أيضا قال الأطباء إن المرضى غير المحصنين في وحدات العناية المركزة بالمستشفيات أصغر من أولئك الذين كانوا في بداية الوبا ، وأكد الأطباء أن الغالبية العظمى من مرضى العناية المركزة لم يتم تطعيمهم ضد فيروس كورونا، إن متوسط عمر المرضى الذين تم استقبالهم خلال فصل الشتاء كان 60 عاما أما الآن فأصبح 40 سنة

 

شاهد أيضاً

بالصور والتفاصيل.. هكذا ستعيش ميركل بعد تركها الحكم

أمضت أنغيلا ميركل 16 عاماً في منصبها كمستشارة لألمانيا، حيث اتسمت بالقوة والصلابة حتى لقبتها وسائل الإعلام …

%d مدونون معجبون بهذه: