حزب البديل المتشدد في ألمانيا..حملة انتخابية على إيقاع يميني متطرف

تعتبر ولاية ساكسونيا أحد معاقل حزب البديل من أجل ألمانيا

في أحد معاقله في ولاية ساكسونيا، أقصى شرق ألمانيا، يعزف حزب “البديل من أجل ألمانيا” من خلال حملاته الإنتخابية على وتر حساس لدى المواطنين هناك. فهل يفوز مرشح الحزب، تينو شروبالا بدائرته الانتخابية مرة أخرى؟

عندما يتوجه تينو شروبالا إلى العاصمة الألمانية برلين، يحتاج إلى حماية الشرطة. بالنسبة للكثيرين، فهو رئيس حزب يميني متطرف يحرض على المهاجرين بشعارات عنصرية، و يجذب أعضاؤه الإنتباه أحيانًا بسبب تقارب أفكارهم مع النازية أو أجندتها. لكن عندما يتواجد شروبالا في منطقة “لوساتيا العليا” في ولاية سكسونيا، فإنه يصافح الناس بالأيدي حتى في ظل وباء كورونا ويتم الترحيب به بطريقة ودية، ولا يحتاج إلى حماية الشرطة. فهو في هذه المنطقة، يعتبر في بيته على عكس برلين.

فاز شروبالا في دائرته الإنتخابية في غورليتس في الإنتخابات الفدرالية قبل أربع سنوات بأكثر من 32 في المائة من الأصوات لصالح حزبه “البديل من أجل ألمانيا”، و يريد الآن تكرار النجاح.

بعد ظهر يوم الأربعاء من شهر سبتمبر/ أيلول، يقوم شروبالا بحملة انتخابية في الشارع في بلدة لوبيناو الصغيرة على بعد حوالي 35 كيلومتراً شمال الحدود التشيكية. يسترخي تحت مظلة شمسية و يبدو على استعداد للتحدث إلى الناس.

لا يحدث الكثير في أكشاك الحملات الإنتخابية. ينحدر هاينر بوتسمان من  بلدة، لوبيناو: “ولادة منزلية. شتاء عام 1952. كان الجو شديد البرودة”. يقول إن “الحياة في الواقع جيدة جداً في “لوساتيا العليا”. الجبال الجميلة والمدن الأنيقة. “لهذا السبب نعيش هنا ولا نريد أبداً العيش في مدينة كبيرة”. لكن البنية التحتية سيئة، وهناك الكثير من عمليات السطو والسرقة للسيارات. يتحدث بوتسمان نيابة عن العديد من سكان منطقة “لوساتيا العليا” – حتى وان كانت نسب الجريمة تتراجع منذ سنوات.

هنا في منطقة “لوساتيا العليا”، يبدو شروبالا مثل حرفي  في ورشته، يناضل بوطنية من أجل الناس العاديين: “لم يعد العمال وأولئك الذين يضيفون قيمة حقًا يشعرون بأنهم مُمثلون سياسياً”  كما قال لـ DW من أمام كشك الحملة الإنتخابية. بهذا يعبر عن ما يعاني منه كثير من الناس في المنطقة.

جانب من الحملة الانتخابية في منطقة “لوساتيا العليا” للمرشح عن حزب البديل من أجل ألمانيا، تينو شروبالا (يسار الصورة)

لا مكان للاجئين ونقاش النوع الإجتماعي

أهمية حياة السود، ونقاش النوع الإجتماعي (الجندر) وحقوق المثليين، والوضع في أفغانستان وسوريا، لا تحظى هذه المواضيع باهتمام كبير في منطقة “لوساتيا العليا”. بل غالباً ما تصبح صوراً للعداء. يقول شروبالا: “يجب على السياسيين في برلين ودريسدن أن يولوا الإهتمام لشعبهم أخيراً قبل أن ينقلوا أموالهم إلى الخارج”.

تغيرات عديدة طبعت منطقة “لوساتيا العليا” في ولاية ساكسونيا. بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، جاء اللاجئون من الشرق. بعد نهاية الحقبة النازية في ألمانيا، انهار الاقتصاد و تلاشى التماسك الإجتماعي. أصبح التقليل من قيمة الآخرين والعنصرية والحسد الإجتماعي، الثقافة المهيمنة لدى الشباب. أدى هذا إلى تكثيف دوامة الإنحدار في المجتمع، لأن الشباب المتعلمين ابتعدوا عن المنطقة. تعتبر منطقة “لوساتيا العليا” اليوم واحدة من أضعف المناطق من الناحية الهيكلية في ألمانيا ومعقلاً لأحزاب اليمين مثل حزب البديل من أجل ألمانيا.

تعزيز الديمقراطية والتماسك

كان بيرند شتراكه يكافح التنظيمات اليمينية المتطرفة في المنطقة منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي. في ذلك الوقت كان قد انتقل طواعية إلى منطقة “لوساتيا العليا”، وعن تلك الفترة من حياته قال: “أصيب والداي وأصدقائي بالصدمة:” هل ما زلت بخير؟ ” باعتباره من مغني وعازفي موسيقى البانك، كان  شتراكه آنذاك يعتبر عدوًا للنظام الألماني النازي.

كان بيرند شتراكه يكافح التنظيمات اليمينية المتطرفة في المنطقة منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي.

يقدم شتراكه اليوم المشورة لرئيس وزراء ولاية  ساكسونيا. من المفترض أن يجمع بين المواطنين والسياسيين. لأن العديد من المدن والمجتمعات والأسر ممزقة بين الصحوة الإجتماعية والابتعاد الرجعي عن الديمقراطية. يجب أن يعزز شتراكه التماسك بين المجتمع من جديد. هذه العملية يفضل شتراكه تسميتها بـ “ثورة من الداخل”. لأنه يرى أن التغيير لا يمكن أن يأتي من الخارج. “نحن نرى ذلك الآن في أفغانستان أيضاً. لن ينجح. استيراد هذا هنا لن ينجح.”يعتمد بيرند شتراكه على الحوار -・أيضاً مع حزب البديل من أجل ألمانيا: “تحتاج أيضاً إلى قدرة معينة على التسامح من أجل تحمل أشياء مختلفة عما تعتقده بنفسك.”

تعد “لوساتيا العليا” منطقة مليئة بالتناقضات: لا تزال بعض المدن تبدو وكأنها أطلال من ألمانيا النازية. في المقابل، فإن مدينة غورليتس هي نقطة جذب سياحي. قنابل الحرب العالمية الثانية تزين المدينة. تجذب الشوارع القديمة النقية للمنازل الأرستقراطية أيضاً سينما هوليوود الكبيرة: صور كوينتين تارانتينو فيلمه “Inglorious Bastards” هنا تعيد الحياة إلى الحقبة النازية. المدينة تطلق بفخر اسم “Görliwood” بسبب إنتاج العديد من الأعمال السينمائية بها.

حملة إنتخابية على إيقاع يميني متطرف

نزل كريتشام في قرية لافالده، دعا تينو شروبالا للقيام بحملته الإنتخابية هناك. 300 شخص يجلسون متزاحمين. لا أحد يرتدي كمامة هنا. كوني مراسلا، ترمقني نظرات مليئة بالسخرية وحتى العداء بسبب ارتداء الكمامة. شاب يقف عند باب الصالة. حقيقة أنه يميني متطرف واضحة من هندامه. ذراعاه ملئية بوشم الجماجم ويستقبل كل من يصل النزل. يعرف بعضهم البعض.

من داخل أحد النزل حيث أقيمت الحملة الإنتخابية للحزب اليميني الشعبوي

معظم الضيوف هم أشخاص متقاعدون. في فترة البرجوازية كما يسمونه هنا في ألمانيا. لكن كان بينهم أيضاً أشخاص لديهم وشم جماجم والبعض الآخر يحمل وشما بالأحرف الرونية التي كانت شائعة خلال الحقبة النازية، وبعضهم يضع قلادات من الخراطيش.

الفرق بين اليمينيين واليمينيين المتطرفين غير واضح. البعد عن أفكار الجناح اليميني المتطرف للحزب، لم يسمع عنها شروبالا هنا. فهذا الجناح هو الذي جعله ناجحآً وانتخبه على رأس الحزب. عندما يحذر من الفضائل الألمانية المفترضة، ومن عمليات الترحيل المتأخرة إلى الخارج والدكتاتورية الوشيكة، يتردد داخل القاعة، صدى كلمة واحدة: “نعم!”

لقد قطع شروبالا شوطا طويلا في حزب البديل من أجل ألمانيا من خلال مساره العملي المفترض. أعلن لناخبيه في “لوساتيا العليا” أن حزب البديل يسعى للمشاركة في الحكم في ألمانيا اعتباراً من عام 2025.

هانس بفايفر/  إ.م

 

شاهد أيضاً

لأجئون يواجهون عنف حرس الحدود والحيوانات البرية على حدود أوروبا

يتصاعد الجدل في أوروبا حول قضية اللاجئين، التي بدأت تفرض نفسها بقوة على دول التكتل، …

%d مدونون معجبون بهذه: