الأربعاء , 27 أكتوبر 2021

ألمانيا- الفائزون الجدد خزب الخضر والاشتراكيون يريدون تسريع عملية لم شمل أسر اللاجئين!

أشار تقرير لمحطة (NDR) الألمانية في برنامجها المعروف “بانوراما” إلى أن الحزب الاشتراكي وحزب الخضر يريدان تسريع عملية لم الشمل بالنسبة للاجئين. ونقل التقرير عن خليفة المستشارة أنغيلا ميركل المحتمل، الاشتراكي أولاف شولتس، الذي فاز في الانتخابات الأخيرة، أنه يجب إيجاد هيكليات جديدة من أجل تسريع عملية منح التأشيرات. وبدوره قال، روبرت هابيك، الرئيس المشترك لحزب الخضر والذي من المرجح أن يشارك مع الحزب الاشتراكي في الائتلاف الحكومي القادم، “إن عملية التحديث الكبيرة التي نحتاجها في ألمانيا، تساهم بشكل مباشر في إنجاز التزاماتنا الإنسانية أيضا”.
وطالب هابيك حسب التقرير بتسريع عملية منح التأشيرات، ومن أجل ذلك يجب زيادة عدد الموظفين في هذا المجال وتوفير إمكانية تقديم الطلب عبر الانترنت، وهو ما سيوفر الوقت والتكاليف وتجنب أفراد عائلات اللاجئين السفر في رحلات قد تشكل خطرا على حياتهم، حسب هابيك.

الانتظار عامين للحصول على موعد!

فعائلات اللاجئين الأفغان مثلا، عليها السفر ومنذ أعوام إلى باكستان أو الهند من أجل تقدم طلب لم الشمل للبعثات الدبلوماسية الألمانية هناك، وإجراء فحص اللغة الألمانية المطلوب في أحد فروع معهد غوته في تلك البلدان. وحتى هذا السفر والرحلة المحفوفة بالمخاطر إلى باكستان أو الهند باتت غير ممكنة حاليا بالنسبة للأفغان. كما أن عائلات اللاجئين السوريين عادة ما يسافرون إلى تركيا أو لبنان أو الأردن للحصول على تأشيرة.
أكثر من 4 آلاف أفغاني ينتظرون منذ عامين دورهم للحصول على موعد وتقديم طلب للحصول على تأشيرة لم الشمل
وحسب تحقيقات برنامج “بانوراما” المعروف، فإن إجراءات طلب تأشيرة لم الشمل وإنجازها تستغرق أكثر من عام، حتى في البلدان التي تشهد حروبا أو أزمات كما الحال في أفغانستان. وحسب بيانات وزارة الخارجية الألمانية، فإن أكثر 4 آلاف شخص ينتظرون منذ نحو عامين للحصول على موعد لدى إحدى البعثات الدبلوماسية الألمانية لتقديم طلب تأشيرة لم الشمل والالتحاق بذويهم في ألمانيا.
ولدى سؤال وزارة الخارجية عن ذلك، أجابت وبحسب تقرير برنامج “بانوراما”، بأنها تعرف المصاعب التي يواجهها الأفغان والإريتريون فيما يتعلق بطلب تأشيرة لم الشمل. وأشارت إلى أن أقسام الفيزا في بعثات تلك المناطق، قد تم توجيهها بضرورة الاستفادة من التسهيلات والإمكانيات التي يتيحها القانون، ومادام قانون الإقامة يسمح بذلك. لكن الإعفاء بشكل عام من تقديم الوثائق المتعلقة بالهوية وصلة القرابة مثلا للحصول على التأشيرة، غير ممكن لأنه مخالف للقانون.
تجدر الإشارة إلى أن حماية الأسرة في ألمانيا منصوص عليه في الدستور، والذين حصلوا على حق اللجوء أو الحماية الثانوية، لهم الحق في لم شمل أفراد أسرهم، ويشمل ذلك الزوج أو الزوجة والأولاد القصر، الذين لهم الحق أيضا في جلب أهاليهم إذا لم يكونوا مصحوبين بذويهم.
DW

شاهد أيضاً

4 جرحى في عملية طعن بالسكين في فيينا.. والشرطة تعتقل المنفذ

تمكنت شرطة العاصمة النمساوية فيينا من ألقاء القبض على رجل أقدم على طعن رجلين وسيدتين …

%d مدونون معجبون بهذه: