شهادات الناجين “تم العبث بها”! تحقيق يكشف عن أدلة جديدة لتورط اليونان في مأساة قارب المهاجرين

صورة جوية للسفينة التي غرقت قبالة سواحل اليونان قبل غرقها

أدلى ناجون من مأساة قارب الهجرة، الذي غرق قبالة سواحل اليونان، بشهادتهم عن كارثة غرق المركب، وكشفوا أن خفر السواحل كان يقطر قاربهم في وقت انقلابه، على الرغم من نفي السلطات لتلك المزاعم، كما تحدث الناجون عن الجحيم الذي عاشوه على متنه دون طعام أو ماء.

وفي تحقيق أجراه موقع Lighthouse Reports الهولندي بالتعاون مع The Times البريطانية، وDer Spiegel الألمانية وEl País الإسبانية، فقد كشف عن منع محققي خفر السواحل الناجين من الحديث عن تورطهم في أن أفعال خفر السواحل اليوناني عجّلت بالنهاية المأساوية، مؤكداً أن الأدلة وشهادات الناجين قد تم العبث بها.

القارب كان مقطوراً من خفر السواحل

وخلال المقابلات مع المراسلين، قال 16 من الناجين إن القارب كان مقطوراً من خفر السواحل اليوناني عندما غرق.بينما قال العديدون إن القارب اليوناني كان يقطرهم في اتجاه المياه الإقليمية الإيطالية.

وتسود المخاوف من غرق أكثر من 600 شخص بعد انقلاب قاربهم قبالة سواحل مدينة بيلوس، خلال رحلتهم من طبرق في ليبيا إلى اليونان.

ويُقال إن القارب كان يحمل على متنه ما يصل إلى 750 مهاجراً، ولم يُعثر سوى على 104 منهم أحياءً فقط. وتأكدت وفاة أكثر من 80 شخصاً حتى الآن، بينما لا يزال البقية في عداد المفقودين.

مشهد لضحايا الزورق الذي غرق قرب اليونان

وأجرى خفر السواحل والشرطة اليونانية مقابلات مع 9 من بين الناجين الـ16 بعد إنقاذهم، لكن النسخ المأخوذة عن إفادات هؤلاء الشهود أغفلت تفاصيل قطر القارب، وقد حصل الصحفيون على تلك النسخ بعد تقديمها إلى قسم التحقيقات في تحطم السفن بخفر السواحل.

إذ قال اثنان من الناجين إن خفر السواحل كان يرفض تسجيل الشهادات إذا تم ذكر عملية القطر فيها.

لا يوجد ماء أو طعام

واحتوت 4 من شهادات الشهود المترجمة على فقرات وصياغة متطابقة، على الرغم من ترجمتها بواسطة أشخاص مختلفين. وتغطي الفقرات المتطابقة فترة الساعات الأخيرة قبل الغرق. وأوضحت جميع الشهادات أن القبطان بدا أنه تائه، بينما لم يكن لدى الركاب أي ماء أو طعام، ما أجبرهم على الاتصال بالسلطات اليونانية لطلب المساعدة.

وفي شهادته التي أدلى بها سامي اليافي (اسم مستعار) إلى الشرطة وخفر السواحل، كما تحدث مع الصحفيين، أوضح أن خفر السواحل حذف الملاحظات المتعلقة بقطر القارب من شهادته.

اليافي أشار إلى أن قارب المهاجرين فقد الطاقة ونفدت منه المياه والطعام بعد قضاء بضعة أيام في البحر. وفي اليوم الخامس، وصل قارب دورية خفر السواحل إلى قارب المهاجرين. وفي تمام الواحدة صباحاً تقريباً، ربط خفر السواحل قاربهم بقارب المهاجرين، وبدأ في قطره، وفقاً لليافي.

كما أوضح اليافي: “أبحرت السفينة اليونانية (لتسحب قاربهم معها)، فمال قاربنا على الفور إلى اليسار، ثم إلى اليمين. فقال المهاجرون لنتحرك صوب يسار القارب للحفاظ على توازنه. لكن القارب انقلب عندها مع الأسف. وكنت موجوداً أسفل القارب الذي كان يُغرقني معه”.

ثم سبح اليافي من تحت القارب وتسلق هيكله، وجلس مع مجموعة من الآخرين هناك في انتظار الإنقاذ، حتى غرق القارب.

وحاول اليافي إخبار محقق خفر السواحل بواقعة القطر بعد نقله إلى الشاطئ. لكنه أوضح: “لم يكتبوا ذلك في شهادتي، ولم أعثر على ذلك الجزء عندما عرضوها أمامي في النهاية”.

ناجون من قارب المهاجرين الغارق قبالة سواحل اليونان

بينما قال أمجد ماهر، طبيب الأسنان من حمص في سوريا، إن خفر السواحل اليوناني ربط حبلاً بالجانب الأيمن من القارب. وتسبب ذلك في انقلاب القارب عندما بدأ قارب الدورية في الحركة بحسب ماهر.

كما أوضح ماهر أنه كان جالساً على سطح القارب عند انقلابه، قائلاً: “سقطت في الماء، وأحدث القارب موجةً ضخمة رمتني على بعد نحو 30 متراً منه”.

ثم أردف: “عندما سقطت في الماء، ظننت أنها نهايتي وأنني سأموت هنا، وقلت لنفسي إنني ارتكبت خطأً عندما خاطرت بحياتي في البحر”.

المصدر – وكالات – شبكة رمضان

شاهد أيضاً

بطاقة دفع لطالبي اللجوء في ألمانيا والنمسا بدلًا من النقد تثير جدلًا واسعًا!

تعديل الطريقة التي يحصل بها طالبو اللجوء على إعانات الدولة! هذا ما سوف تعمل به …