تقرير – غداّ الأحد النمسا تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبى

Europa-Austria-Pres

 

وكالات – شبكة رمضان الإخبرية : —

أصدر سباستيان كورتس ، وزير خارجية النمسا، ، توجيهات إلى الخبراء والمعاونين بوزارة الخارجية تطالبهم بالإستعداد لفترة رئاسة النمسا الدورية للاتحاد الأوروبى التى تبدأ من يوم غد الأحد الموافق 1 يوليو، وتنتهى فى 31 ديسمبر القادم ،  بدراسة المشاكل والتحديات التى يعانى منها الاتحاد الأوروبى وإعداد “قائمة مقترحات”، توفر الحلول لأهم المشاكل والصعوبات التى تواجه الاتحاد الأوروبي، مثل أزمة اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين، وزيادة ديون بعض الدول الأعضاء، وفقدان الثقة فى مؤسسات الاتحاد الأوروبى وقدرته على تقديم وتبنى الحلول، فيما أوضحت معلومات رشحت عن الخارجية أن الاستعدادات تجرى بالفعل على قدم وساق لتولى النمسا رئاسة الاتحاد الأوروبي.

وأوضح الوزير أن توقيت تولى النمسا مسئولية رئاسة الاتحاد الأوروبى تتزامن مع مفاوضات خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي، لافتاً إلى صعوبة هذه الفترة، وكشف الوزير النقاب عن عزمه “استغلال الفرصة”، فى إشارة إلى التغير الذى سيحدث مع خروج بريطانيا، فى تبنى إصلاحات وإدخال تعديلات جوهرية على الاتحاد الأوروبي، وقال “يجب النظر إلى البريكست كفرصة يتعين استغلالها فى تغيير المسار”، وكشفت مصادر بالخارجية أن الوزير طلب وضع “مفهوم متكامل” لتغيير مسار الاتحاد الأوروبي.

وأشار كورتس إلى أهم المشاكل التى تعتزم النمسا التعاطى معها خلال فترة رئاستها الدورية، لافتاً إلى مواجهة أزمة اللاجئين، وزيادة حجم ديون بعض الدول الأعضاء، وتراجع مستوى الثقة فى الاتحاد الأوروبى ومؤسساته، مشدداً على أهمية استخلاص الدروس والتعلم من أزمة الاتحاد الأوروبي، وكشف عن عزمه القيام بجولة أوروبية موسعة خلال الفترة القادمة لعرض المقترحات النمساوية، تنتهى بعقد مؤتمر لوزراء الخارجية فى العاصمة فيينا، قبل تولى رئاسة الاتحاد الأوروبى فى العام القادم.

والجدير بالذكر أن الائتلاف الحكومي النمساوى الحالى قد عاد إلى السلطة بعد غياب دام 18 عاما، بين “حزب الشعب” المحافظ، بقيادة سيباستيان كورتس “ÖVP”، أصغر زعيم في أوروبا، وحزب الحرية اليميني “FPÖ” بزعامة هاينز إشتراخة

يكتسب هذا الائتلاف أهمية أكبر حاليا، بعد أن تتسلم النمسا رئاسة الاتحاد الأوروبي.

وكان الائتلاف نفسه، عندما تشكل لأول مرة عام 1998، قد لاقي ردود أفعال رافضة من بلدان أوروبية أخرى ساورها القلق حيال ذلك الائتلاف.

ففي تلك الفترة، لم يتمكن رئيس الوزراء الاشتراكي الديمقراطي، فيكتور كليما، من تشكيل حكومة، ونتيجة لذلك، شكل حزب الشعب بزعامة شيسل ائتلافا مع حزب الحرية بزعامة المرحوم يورج هيدر

آنذاك، جمد الأعضاء الأربعة عشر في الاتحاد الأوروبي العلاقات السياسية مع النمسا، بسبب أن أحد ضلعي حكومتها الائتلافية هو حزب يميني (حزب الحرية).

تولت النمسا رئاسة الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى في 1998، وستستلمها مجددا يوم غد الأحد.

ومع ذلك، يوجد فرق كبير بين أول مرة ترأست فيها النمسا الاتحاد والمرةالحالية.

ففي 1998 كان المستشار الديمقراطي الاشتراكي، فيكتور كليما، رئيسا للاتحاد الأوروبي.

لكن الاتحاد سيكون هذه المرة تحت رئاسة كورتس، رئيس الحكومة النمساوية، المعروف بسياساته اليمينية والمناهضة للهجرة.

وفي عام 1998، أدرجت النمسا قضية الهجرة في جدول أعمال الرئاسة.

منذ ذلك الحين تضاعف عدد أعضاء الاتحاد الأوروبي، لكن سياسة النمسا ظلت دون تغيير ، برغم مرور تلك السنوات، تعيد النمسا جدول الأعمال نفسه.

ففي تسعينات القرن الماضي، كان الناس يهاجرون إلى دول الاتحاد الأوروبي بسبب الحروب في البوسنة وكوسوفو.

واليوم، يهاجر أشخاص من دول مثل سوريا والعراق وأفغانستان وقارة إفريقيا إلى الدول الأوروبية فرارا من النزاعات الدموية والحروب الأهلية

وكما هو معروف، فإن أولويات النمسا فيما يتعلق برئاسة الاتحاد الأوروبي تتضمن قضايا اللاجئين وسياسات الهجرة وحماية حدود الاتحاد الأوروبي.

وكرئيس للاتحاد الأوروبي، سيتعين على كورتس أن يقضي معظم وقته في التعامل مع شؤون الاتحاد وقيادة الاجتماعات الوزارية ومئات الجلسات حول القضايا الأوروبية.

وتوقع نائب رئيس الوزراء النمساوي، هاينز كريستيان شتراخه (من حزب الحرية اليميني)، أنه بعد 1 يوليو، وفي ظل انشغال كورتس بقضايا الاتحاد، سيصبح (شتراخه) أكثر انخراطا بشكل مكثف في سياسات النمسا الداخلية.

وهو ما يثير مخاوف جدية بسبب وجهات نظر شتراخه المعادية للأجانب، ولاسيما المسلمين.

يجدر هنا التذكير ببعض الشعارات الانتخابية لهذا لحزب الحرية، والتي تضمنت عبارات مثل: “يجب إيقاف الأسلمة”، “فيينا لن تكون إسطنبول”، “النمسا تعتقد أن الكثير من الأوروبيين أغبياء”، “نحن نتفهم غضبكم، إن الانتماء كثيرا للاتحاد الأوروبي، لن يجعلكم أشخاصا جيدين”.

وقد يغير شتراخه وجهات نظره المناهضة للاتحاد الأوروبي خلال هذه الفترة القصيرة مع تولي النمسا رئاسة الاتحاد.

ربما يصبح تطوراً إيجابياً أن يظهر شتراخه، الذي كان في طليعة السياسات المناهضة للاتحاد لبعض الوقت، في صورة يعكس فيها أنه لن تكون هناك مشاكل مع الاتحاد.

لكن مثل هذا التغيير الجذري للسياسة سيعني مغامرة في السياسة الداخلية.

ففي النمسا، حيث يزداد الضغط على المهاجرين والمسلمين، يمكن أن يؤدي استخدام هذه الفئات كأداة سياسية إلى إشعال نقاش ساخن في البلاد.

وفي حين أن رئاسة كورتس للاتحاد الأوروبي تنطوي على مخاطر بالنسبة للسياسات الداخلية في النمسا، إلا أنه يمكن توقع حدوث مفاجآت داخل الاتحاد أيضًا.

لكن من وجهة نظر سياسية، قد تؤدي رئاسة النمسا للاتحاد إلى تحقيق نتائج “جيدة”، فبعض الحكومات التي لم تتمكن من التركيز على السياسة الداخلية خلال فترة رئاستها للاتحاد، فقدت قاعدتها الشعبية في الداخل، ولم تتمكن بعدها من الوصول إلى السلطة مجددا.

وأفضل أمثلة على ذلك هي فنلندا وإيطاليا وفرنسا واليونان.

في هذه البلدان، اضطرت الأحزاب الحاكمة إلى مغادرة الحكومة بعد فترة وجيزة من رئاستها للاتحاد الأوروبي.

يضاف إلى ذلك أن التحالف بين حزبي الشعب والحرية في النمسا يواجه جدلا في الأساس بسبب مواقفه من اليهود والمسلمين والمهاجرين.

علاوة على ذلك، انتقد أوسكار دويتش، رئيس الجالية الإسرائيلية في النمسا، الائتلاف الحاكم، قائلا “إن 14 حدثا معاديا لليهود وقعت خلال الأسابيع الثمانية الأولى من حكم الائتلاف”.

عندما تم تشكيل الائتلاف لأول مرة، سحبت إسرائيل سفيرها من فيينا، لإظهار احتجاجها ضد الحكومة اليمينية المتطرفة.

ويبدو أن حزب الحرية لا يمكن أن يتخلص من مواقفه المعادية لليهود المنبثقة من ماضيه، وستستمر هذه المشاعر داخل الحزب.

كما استهدفت الحكومة النمساوية الحالية المجتمعات الإسلامية. ، وحظرت الدروس الإسلامية في رياض الأطفال في جميع أنحاء النمسا، التي تم الاعتراف فيها بالإسلام دينا رسميا منذ عام 1912.

وتجري الآن مناقشة قانون لحظر ارتداء الحجاب في المدارس والجامعات والمؤسسات العامة.

وتم إغلاق سبعة مساجد وتنوي الحكومة ترحيل أئمتها بعد أن أعاد فتحها مرة أخرى بحكم قضائى

ويرى كارل نيمار، المسؤول البارز بحزب الشعب، أنه يجب حظر الصيام في المدارس.

وتعرض مسلمون في النمسا لـ56 اعتداء في عام 2015، و256 عام 2016، و309 عام 2017.

وبشكل عام، وفي أجزاء مختلفة من العالم، تتعرض الحكومات الديمقراطية لخطر الحركات الشعوبية.

وأصبحت مثل هذه الحركات تهيمن على المشهد السياسي في دول بالاتحاد الأوروبي، مثل إيطاليا والمجر واليونان وهولندا.

وكانت النمسا واحدة من أوائل دول الاتحاد التي تولدت فيها الحركات اليمينية المتطرفة.

ومع ترؤس النمسا الاتحاد الأوروبي، أبتدأ من يوم غد الأحد ، يبدو أن أيديولوجيتها اليمينية القوية في الماضي لن تتناغم مع قيم الاتحاد، مثل احترام كرامة الإنسان وحقوقه والحرية والديمقراطية والمساواة وسيادة القانون، وربما يزيد ذلك من صعوبة الأمور بالنسبة للمهاجرين والمسلمين.

– الآراء الواردة في هذا التحليل لا تعكس بالضرورة السياسة التحريرية لشبكة رمضان الإخبارية

 

 

 

شاهد أيضاً

Ashraf-Marawan

إسرائيل تكشف وثائق خطيرة وجديدة عن «عمالة» صهر عبدالناصر أشرف مروان

كشفت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية عن مجموعة وثائق جديدة تتعلق بحرب أكتوبر 1973، تؤكد إبلاغ صهر …

Y0ssery

الحاج “يسرى محمد” مصرى من الرعيل الأول فى ذمة الله

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) …

Arabisch-Gipffel6

كاتب ألماني: العرب سيختفون قريبًا والسبب ؟؟

  أصبحت الحروب وعمليات الإبادة والاضطرابات السياسية والاجتماعية، هي ما تميز حال الدول العربية اليوم، …