الثلاثاء , 20 أغسطس 2019

أقراء حكاية أشهر نصاب باع برج “إيفل” مرتين مثل العتبة الخضراء

فى أحد الأيام بعد الحرب العالمية الأولى ،كان يجلس “فيكتور لوستيج” على كافيه فى باريس يتصفح الجرائد، حتى وقعت عيناة على مقال يتحدث عن تدهور الحالة التى وصل اليها برج” إيفل”  وأنه يحتاج الى تكاليف باهظة لاعادة ترميمه،  حيث كان أيلا للسقوط فى ذلك الوقت ،لم  تمر تلك المقالة على أشهر نصابي العالم مرور الكرام ولكن خبرته فى النصب والاحتيال ، جعلته يقرأها من منظور أخر وأن  يستغلها فى عملية نصب هى الأشهر فى العالم .

اختمرت فى عقل النصاب الوسيم “فيكتور”، فكرة شيطانية لا تخطر على بال أى شخص وقرر أن يبيع “برج” إيفل ” ،حيث كان مشوها بسبب الدمار الذى طاله بعد الحرب العالمية الاولى.

عرض “فيكتور” فكرة بيع برج” إيفل” على 6 من رجال الأعمال، واجتمع بهم فى أحد  الفنادق وكان معه  “الطٌعم” الذى يستخدمه  لايقاع ضحيته وهى أوراق مزورة عبارة عن بطاقة مزورة ،تثبت أن “فيكتور”   يعمل متحدثا رسميا بإسم الحكومة الفرنسية، ولم يكتفى بذلك بل قدم لهم أوراقا مزورة تثبت أنه  نائب المدير العام لوزارة البريد والتلغراف، ليطمنئوا له وتحدث معهم بكل لباقة عن خطة الحكومة الفرنسية، فى اصلاح برج “ايفل” وأن الحكومة غير قادرة على تكاليف ترميمه ،لذلك قررت هدمه  وبيعه “خردة”  .

الصندوق الخشبى الذى استخدمه فيكتور للنصب على المواطنين 

أخبر “فيكتور” التجار بأن عملية البيع ستكون سرية فى الوقت الراهن، بسبب أن قرار بيع “برج “إيفل”   سيحدث ضجة كبيرة ،لذلك ستكون عملية البيع سرية وكان ضحاياه التجار  ينصتون له باهتمام، بل وصدقوه وأبلغهم أنهم تم اختيارهم لما يتمتعون له من سمعة طيبة وسط التجار، وأن مهمته هى اختيار واحدا منهم للفوز بعملية شراء برج إيفل

ظل “فيكتور ” يراقب ردود أفعال ضحاياه من التجار الستة، لإختيار واحدا منهم يكون الأكثر حماسا فيما بينهم ،حيث اصحبهم فى جولة الى برج “إيفل ” واستقل معهم سيارة “ليموزين” استأجرها لاستخدامها فى عملية النصب .

وقع اختيار “فيكتور على “اندريه بوسيون”، واحدا من التجار الستة بعدما رأى فيه  حماس واقتناع بعملية بيع برج “إيفل”، ولكن واجه النصاب الشهير عائق فى أن زوجة الضحية كانت تشك فى الأمر ،مما جعل “فيكتور” يستخدم خبرته فى الخداع والنصب حيث  اجتمع مع ضحيته “اندريه” وأخبره بأنه يعمل موظفا ومرتبه لا يكفيه للعيش فى مستوى راقى ،ففهم “اندرية” أن  “فيكتور” ما هو الا موظف مرتشى واطمان بأن العرض سيسرى عليه، مقابل اعطائه رشوة من المال .

نجح “فيكتور” فى اتمام أشهر عملية نصب فى التاريخ، وحصل من  ضحيته  ثمن بيع البرج وعمولة  والرشوة ،ولم يستطع التاجر “اندرية” إبلاغ الشرطة الفرنسية عن الواقعة ،واكتشف أنه تعرض لأكبر عملية نصب فى حياته بينما هرب “فيكتور و سافر الى النمسا .

لم يكتفى النصاب الشهير فى النصب على “أندرية” عن طريق ايهامه ببيع برج ايفل بل  عاد الى فرنسا  مرة أخرى ونصب على شخص اخر بنفس الطريقة، ولكن ضحيته الثانية أبلغ عن الشرطة واستطاع ” فيكتور” أن يهرب بذكائه.

من أكثر عمليات النصب التى نجح فيها “فيكتور لوستيج” ،هى بيع صندوق ماكينة نسخ العملة ، حيث كان يعرض على الناس صندوقا أدعى أنه  ينسخ 100 دولار كل 6 ساعات ،واستطاع النصاب الشهير فى بيعه لأكثر من شخص بـ30 ألف دولار وكان الصندوق  بالفعل ينسخ 100 دولار كل 6 ساعات، ولكن بعد مرور 12 ساعة ينسخ أوراقا بيضاء بعد نفاذ النقود ،ليكتشف ضحاياه أنهم وقعوا لعملية نصب بامتياز .

 برج ايفل 

سقط “فيكتور لوستيج” فى قبضة الشرطة بعد اتهامه  بتزييف العملية، بعدما ابلغت عنه عشيقته الشرطة بسبب الغيرة لارتباطه بأخرى، وتم الحكم عليه بالسجن الى أن توفى فى عام 1947 بعد اصابته بمرض التهاب رئوى .

شاهد أيضاً

للمرة الأولى محمد صلاح يتحدث عن خسارة مصر في أمم أفريقيا وأزمة عمرو وردة لـ CNN غدا

أعلنت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، عن إذاعة حوار النجم المصري محمد صلاح المحترف …

معركة بين عائلتين عربيتين تغلق الشوارع وتشل حركة المرور في برلين

تواصل الشرطة الألمانية تحقيقاتها في مشاجرة كبيرة بين عائلتين عربيتين كبيرتين في برلين، شلّت حركة …

الحكومة الألمانية تعتزم سحب صفة “لاجئ” من كل سوري زار بلاده

يعتزم وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر وضع حد لزيارة اللاجئين السوريين لبلادهم عبر سحب صفة …