دعوات نمساوية بمنع الحجاب فى المدارس تثير إستياء الأقلية المسلمة بالبلاد

hegab-in-austria

 

أثارت دعوة وزير التعليم النمساوي هاينز فسمان إلى رغبتة فى منع الحجاب بالمدارس، حالة من الاستياء بين الأقلية المسلمة بالبلاد ، حيث أن هذة الدعوة تتناقض مع كون الإسلام أحد أديان الدولة الرسمى والمعترف به فى الدستور النمساوى منذ العام 1912  فى عهد الأمبراطور فرانس يوسف بعد انضمان أقليم البوسنة والهرسك للإمبراطورية النمساوية فى ذلك الوقت، وعدل بقانون ما يسمى قانون الإسلام الجديد فى العام 2015 ، والذي نظم الحقوق الممنوحة لمسلمي النمسا البالغ عددهم 700 ألف نسمة ويشكلون أكثر 7% من عدد السكان النمسا البالغ ثمانية ملايين نسمة تقريباّ

ويتضمن قانون الإسلام الجديد الذى صدر فى العام 2015 نقاطا مثيرة للجدل منها ترجمة ألمانية موحدة للقرآن الكريم ، وحظر التمويل الخارجي للمنظمات والمراكز الإسلامية العاملة في النمسا، بالإضافة إلى السماح فقط للتنظيمات المسلمة المعترف بها رسميا بتعليم مادة الدين الإسلامي.

وأشار فسمان كما كتبنا ونوهنا فى مقال سابق مترجم ألى العربية عن صحيفة الكوير النمساوية ، إنه يقف إلى جانب مفهوم الدولة العلمانية ، وينبغي عدم ارتداء الحجاببالمدارس النمساوية .

من ناحيتة رد إبراهيم أولغون رئيس الهيئة الإسلامية الرسمية الممثل الشرعى لمسلمى النمسا ، على دعوة الوزير بالقول : ن الحجاب يمثل خطا أحمر وأكد أننا سنبذل ما بوسعنا للحيلولة دون دخول حظر الحجاب حيّز التنفيذ، وذلك عبر اتباع الوسائل القانونية، مشيرا إلى أنهم سيلجأون إلى المحكمة الدستورية إذا تطلب الأمر ذلك

وتساءل أولغون ، كيف يرد مدرس اللغة العربية والتربية الدينية إذا سألته إحدى التلميذات عن مشروعية الحجاب، ولماذا تمنع النمسا ارتداءه؟!.. هل سيجيب برأي الشرع أم برأي فسمان؟!”.

ومن ناحيتنا نحن نشدد على أن هذا القرار يحمل دلالة عنصرية ومنحى طائفيا، سيزيد بالتأكيد من مساحة الاحتقان، بين الأقلية المسلمة فى البلاد داخل المجتمع ، ومحاولة لطمس الهوية وضربة للحريات وفي الصدارة منها حرية الملبس والزي، وضربة للهوية التي يعد الحجاب تجليا من تجلياتها.

وقال فاتح  قوجا، رئيس اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبيين فرع النمسا  ” UETD” ، إن تحالف اليمين المتطرف ينشغل بأمور من شأنها بث التفرقة والتوتر في المجتمع، بينما هناك العديد من المشكلات التى لا حصر لها تنتظر حلا في النمسا ، بدلاّ الدخل في صراع مع حجاب التلميذات والمدرسات، رغم أن الإسلام هو أحد أديان الدولة الرسمى

 

شاهد أيضاً

في أول مناظرة رئاسية إتجاه معاكس وإهانات شخصية وصراخ بين ترامب وبايدن

طوال يوم الثلاثاء كانت الأجواء في واشنطن متوترة للغاية وجلّ التوقعات كانت تشير الى مناظرة …