1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3
الأربعاء , 27 يناير 2021

باريس : بالفيديو تسلق محمود 4 طوابق من الخارج ليتقذ طفلاّ من الموت المحقق

Mahmoud

 

بسرعة مذهلة، صعد شاب إفريقي مهاجر في فرنسا، وقفز بيديه يةم السبت الماضي إلى رابع طابق في بناية بباريس، كان عند حافة شرفة بشقة فيها طفل فرنسي عمره 4 سنوات، مهدد بالسقوط منها في أي لحظة، وفي الأسفل احتشد العشرات.

لم يبادر أي من المحتشدين للإسراع وإنقاذ الطفل سوى مامودو الإفريقي

لم يبادر أحد من المحتشدين الناظرين إلى الطفل المعلق، سوى Mamoudou Gassama  المولود في مالي منذ 22 سنة، والذي أسرع بالوصول إلى الصغير، غير آبه بخطر سقوطه أيضا وهو يصعد بالسرعة التي كان عليها، وفي 30 ثانية فقط تمكن من الوصول، بحسب ما نراه في الفيديو الذي تعرضه “العربية.نت” الآن، وفيه نجده يدرك الطفل وينقذه من براثن الموت الذي كان يهدده.

امتدحته صحيفة Le Parisian في خبرها عما حدث، وسألته عما حمله ليخاطر بحياته ويسرع إلى إنقاذ الطفل من السقوط، فقال مامودو: “فعلت ذلك لأنه صغير”، ووصف كيف أمسك به حين وصل إليه، علما أن جاراً لعائلة الطفل كان يمسك به أيضا من الشرفة المجاورة، إلا أنه كان صعبا عليه رفعه، في وقت كاد الطفل يتملص من أصابع الجار القابضة عليه.

وما إن وصل خبر ما فعله الشاب الإفريقي المهاجر إلى Anne Hidalgo رئيسة بلدية باريس، إلا وسعت هي إليه واتصلت به وهنأته على شجاعته، ثم كتبت  تغريدة في حسابها “التويتري” أمس الأحد، قالت فيها: “باركت لمامودو غسّاما شجاعته التي أنقذت طفلا من الموت البارحة، وكان لي شرف التحدث إليه اليوم عبر الهاتف، لأشكره بحرارة” وفق تعبيرها.

منح الرئيس إيمانويل ماكرون الجنسية الفرنسية للشاب الإفريقي المهاجر مامودو غسّاما منقذ الطفل صاحب الـ 4 سنوات من الموت سقوطا من الطابق الرابع في بناية بباريس.

وكان ماكرون قد استقبل الشاب، الاثنين في قصر الإليزيه، وشكره على ما قام به، كذلك أمر ماكرون بتوظيف الشاب في جهاز الإطفاء الفرنسي.

كذلك نشر ماكرون صورتين له مع الشاب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام، وكتب:

“مع السيد GASSAMA الذي أنقذ، السبت، حياة طفل، بعد أن تسلق 4 طوابق بيديه العاريتين”.

وأضاف ماكرون: “لقد اعترفت له بهذا العمل البطولي، كما أن لواء رجال الإطفاء في باريس مستعد لاستقباله في أقرب وقت”.

وتابع ماكرون: “طلبت منه أيضا التقدم بطلب للحصول على الجنسية، لأن فرنسا هي إرادة، وقد أثبت السيد GASSAMA الالتزام بها”.

وكان غسّاما قد صعد بسرعة مذهلة، وقفز بيديه، السبت الماضي، إلى رابع طابق في بناية بباريس، كان عند حافة شرفة بشقة فيها طفل فرنسي عمره 4 سنوات، مهدد بالسقوط منها في أي لحظة، وفي الأسفل احتشد العشرات.

وفي 30 ثانية فقط تمكن من الوصول وإنقاذ الطفل من براثن الموت الذي كان يهدده.

فيما لم يبادر أحد من المحتشدين الناظرين إلى الطفل المعلق بتحريك ساكن.

View this post on Instagram

Avec M. GASSAMA qui a sauvé samedi la vie d’un enfant en escaladant 4 étages à mains nues. Je lui ai annoncé qu’en reconnaissance de cet acte héroïque il allait être régularisé dans les plus brefs délais, et que la brigade des sapeurs-pompiers de Paris était prête à l’accueillir. Je l’ai également invité à déposer une demande de naturalisation. Car la France est une volonté, et M. GASSAMA a démontré avec engagement qu’il l’avait ! – With Mr Gassama who saved a child’s life on Saturday by climbing 4 floors with his bare hands. I told him that in recognition of his heroic act he would have his papers in order as quickly as possible and that the Paris fire brigade would be keen to welcome him to their ranks. I also invited him to submit a naturalization request because France is built on desire and Mr Gassama’s commitment clearly showed that he has that desire!

A post shared by Emmanuel Macron (@emmanuelmacron) on

شاهد أيضاً

فروق صادمة فى توزيع اللقاحات في الشرق الأوسط إليك الدول العربية الأنجح، ومصير من فشل في شراء اللقاح

سلطت عمليات توزيع لقاحات كورونا على مستوى العالم الضوء على التفاوتات في الدخل والنفوذ العالمي، …