1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3 ألمانيا – الرجل الذي استفزّ اللأعب مسعود أوزيل ودفعه للاعتزال تاريخٌ من عداء المهاجرين والانزعاج من المسلمين | شبكة رمضان الإخبارية
الأربعاء , 22 سبتمبر 2021

ألمانيا – الرجل الذي استفزّ اللأعب مسعود أوزيل ودفعه للاعتزال تاريخٌ من عداء المهاجرين والانزعاج من المسلمين

Reinhard-Grindel

 

قبل أيام أعلن اللاعب الألماني مسعود أوزيل اعتزاله اللعب دولياً؛ بسبب ما وصفه بـ «العنصرية والازدراء» لأصوله التركية، مُحدِثاً ضجة كبيرة في جميع أنحاء العالم.

وقال اللاعب إن وسائل الإعلام الألمانية كانت صنعت منه كبش فداءٍ، لتبرير الأداء الكارثي للمنتخب في كأس العالم 2018. لكن، يبدو أن قصة أوزيل وراءها تفاصيل كثيرة أخذت تتوضح شيئاً فشيئاً، بينها هذا الرجل الذي كان سبباً أساسياً في قرار اعتزال اللعب دولياً، إنه رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل.

وبات غريندل، الذي كان يُفترض به أن يحسِّن من سمعة الاتحاد الألماني بعد فضيحة تنظيم ألمانيا كأس العالم 2006، هو نفسه في أزمة حالياً بعد عامين من تسلُّمه المنصب، بعد سوء إدارة اتحاده أزمة التقاط لاعب المنتخب الألماني مسعود أوزيل صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وباتت تتوالى المطالب باستقالته، وخاصة من برلمانيِّين، منذ إعلان أوزيل اعتزاله دولياً الأحد 22 يوليو/تموز 2018، والذي اتهم غريندل بسوء معاملته، والتقصير، وعدم الأهلية لشغل هذا المنصب، إلى جانب العنصرية.

وكان رئيس مجلس إدارة بايرن ميونيخ الألماني كارل هاينز رومينيغه، قد انتقد بشدةٍ تعامل الاتحاد مع أزمة أوزيل، واعتبر أن من يعملون فيه مجموعة هواة، مبدياً عدم تفهُّمه كيفية فهم الاتحاد معنى إدارة الأزمة.

هارالد شتينغر، المتحدث السابق باسم الاتحاد الألماني لكرة القدم، انتقد بشدةٍ غريندل ووصفه بأنه كان – وما زال – أسوأ رئيس للاتحاد الألماني لكرة القدم رآه، مؤكداً أن وجوده في منصب لم يعد محتملاً، منتقداً موقفه المتردد في التعامل مع قضية أوزيل.

المتشدد في حزب ميركل

بدأ غريندل حياته المهنية صحافياً في القناة الألمانية الثانية ومديراً لاستديوهاتها في بروكسل وبون، ثم بدأ مشواره السياسي قبل 16 عاماً، فدخل البرلمان الاتحادي (بوندستاغ) عضواً عن «الحزب المسيحي الديمقراطي»، الذي تترأسه حالياً المستشارة أنغيلا ميركل.

وتقول القناة الألمانية الأولى إن غريندل صنع اسماً له كمتشدد في صفوف «الحزب المسيحي الديمقراطي»، خاصة فيما يتعلق باندماج الأجانب، فكان – على سبيل المثال – مع وضع الشباب الألمان أمام خيار الاحتفاظ بجنسية واحدة من اثنتين يملكونها فقط، وعدم السماح لهم بحمل جنسيتين.

Reinhard-Grindel-1

وتشير القناة إلى أنه فيما يتعلق بسياسة الهجرة، كان غريندل أقرب دائماً إلى وزير الداخلية الحالي هورست زيهوفر المتشدد حيال المهاجرين، منه إلى أنغيلا ميركل، التي عُرفت سابقاً بنهجها المعتدل المرحب باللاجئين.

ويُشتهر عنه قوله في البرلمان في العام 2004، إن تعدد الثقافات «فوضى ووهْم»، ودفع إلى تكوُّن ثقافة أحادية في الكثير من المدن، كما انتُقد على امتعاضه من انتشار الثقافة الإسلامية في الكثير من المدن الألمانية.

وفيما كان البرلمان يناقش قضية الهجرة، دخل غريندل في نقاش حامٍ مع المعارضة، صاح خلالها عضو حزب الخضر أكين ديليغوز غاضباً وهو يخاطبه، «في أي عالم تعيش؟!» وفق ما ذكرته مجلة STern،

التي أشارت إلى أن ديليغوز كان من بين الموقِّعين لاحقاً على رسالة مفتوحة موجَّهة لغريندل، تتهمه باتخاذ موقف «عنصرية»؛ لذا لم يكن مستغرَباً، عندما كان أعضاء حزب الخضر الذين كانوا قد دخلوا في نقاشات حادة معه في البوندستاغ سابقاً حول سياسة اللجوء، أول المطالبين باستقالته بعد إعلان أوزيل اعتزاله.

دخوله اتحاد كرة القدم بعد فشله سياسياً

وكان غريندل عضواً في لجنة الشؤون الرياضية والداخلية في البوندستاغ، ولاحقاً وبدءاً من العام 2013، أصبح نائباً لرئيس اللجنتين. ويدَّعي ناقدون له أنه تم تعيينه أميناً لخزينة الاتحاد الألماني لكرة القدم في البداية؛ لأنه لم يحرز تقدماً بمسيرته السياسية، وتعرَّض لاحقاً لانتقادات حادة لمشاركته في اتخاذ قرارات حول تبعات فضيحة حصول ألمانيا على تنظيم مونديال 2006، بصفته عضواً في لجنة الرياضة بالبرلمان، وأميناً لخزينة الاتحاد الألماني.

Reinhard-Grindel-2

وعُيِّن غريندل في العام 2016، رئيساً جديداً للاتحاد الألماني لكرة القدم، لينتشل الاتحاد من أزمته الحادة بعد فضيحة حصول ألمانيا على تنظيم مونديال 2006، التي تسببت في استقالة رئيس الاتحاد فولفغانغ نيرسباخ.

وأنهى غريندل، بعد وقت قصير من انتخابه رئيساً للاتحاد، مشواره السياسي، وهو القرار الذي اتخذه بعد تعرُّضه لضغوط؛ لأنه كان يرغب في البقاء عضواً بالبرلمان الألماني حتى نهاية الفترة التشريعية.

تقول القناة الألمانية الأولى إنه عندما تسلَّم السياسي غريندل منصبه، سارت تساؤلات عن معرفته بكرة القدم؛ لأنه وإن كان عضواً في فريق محلي بولاية ساكسونيا السفلى، فإنه لم يعمل في مجال كرة القدم إلا خلال تنظيم كأس العالم 2006.

وبالعودة إلى أوزيل، فقد وجّه اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً عدة اتهامات لرئيس الاتحاد الألماني في بيان اعتزاله، نستعرضها فيما يلي من خلال ترجمة كامل البيان.

التغريدة الأولى:

الاجتماع مع الرئيس رجب طيب أردوغان

منحني الأسبوعان الماضيان وقتاً للتفكير ملياً والتمعن في الأحداث التي جرت الأشهر الماضية القليلة. وتبعاً لذلك، أريد مشاركة أفكاري ومشاعري بخصوص ما حدث. أنا مثل الكثير من الأشخاص، يعود نسبي إلى أكثر من بلدٍ واحد. في حين أنَّني ترعرعتُ بألمانيا، فإنَّ جذور عائلتي تأسست بقوة في تركيا.

ومن ثم، أنا لديَّ قلبان: قلبٌ ألماني والآخر تركي. في أثناء طفولتي، علَّمتني والدتي أن أتعامل باحترام دائماً وألا أنسى أصولي أبداً، وتلك هي القيم التي ما تزال عالقةً في ذهني حتى اليوم. في شهر مايو/أيار 2018، التقيتُ الرئيس أردوغان بلندن في أثناء حدثٍ تعليمي وخيري.

التقينا للمرة الأولى في تركيا عام 2010، بعدما شاهد مع المستشارة ميركل المباراة بين تركيا وألمانيا في برلين العاصمة. ومنذ ذلك الوقت ونحن نلتقي كثيراً في أماكن كثيرة حول العالم.

وأنا أدرك تماماً أنَّ الصورة التي التقطناها كان لها صداها في الإعلام الألماني، ورغم أن بعض الناس يتهمونني بأنَّني كاذب ومحتال، فإنَّ تلك الصورة لا تحمل أي نوايا سياسية.

ومثلما أخبرتكم فإنَّ والدتي لم تسمح بأن تغيب عن ذهني أصولي وتراثي وتقاليد عائلتي. بالنسبة لي، فإنَّ التقاط صورة مع الرئيس لا يتعلق بالسياسة أو الانتخابات، وإنَّما هو إشارة إلى احترامي أعلى منصب في بلدي الأم.

وظيفتي هي لاعب كرة قدم وليس رجل سياسة، ولم يكن لقاؤنا تأييداً لأي سياسات. وفي الواقع، تحدثنا حول الموضوع نفسه الذي نتحدث عنه في كل مرة نلتقي فيها، وهو كرة القدم؛ إذ إنَّه كان لاعباً أيضاً في شبابه.

ورغم أنَّ الإعلام الألماني قد صوَّر شيئاً مختلفاً، فالحقيقة هي أنَّ عدم لقائي مع الرئيس سيُعدُّ عدم احترامٍ لجذور أسلافي، الذين أعلم أنَّهم كانوا سيشعرون بالفخر لما أنا عليه الآن. ومن ناحيتي، أنا لا يهمني من الذي يتولى منصب الرئاسة، وإنَّما الذي يهمني أنَّه هو الرئيس.

فاحترام المنصب السياسي هو موقفٌ، أنا واثق بأنَّ الملكة ورئيس الوزراء تيريزا ماي تبنَّياه عندما استضافا الرئيس أردوغان في لندن. وسواءٌ كان الرئيس التركي أو الألماني، لم تكن ردود فعلي ستختلف. أنا أتفهم أنَّه يصعب استيعاب ذلك؛ لأنَّه في أغلب الثقافات لا يمكن التفكير في الزعيم السياسي على أنَّه منفصلٌ عن شخصيته.

لكن في تلك الحالة، الأمر يختلف. مهما كانت النتيجة، سواء في الانتخابات السابقة أو الانتخابات التي سبقتها، كنتُ سألتقط تلك الصورة.

التغريدة الثانية:

الإعلام والرعاة

أنا أعلم أنَّني لاعب كرة قدم، شاركتُ في الدوريات الثلاثة الأصعب في العالم. وأنا محظوظ لأنَّني تلقيت هذا الدعم الهائل من زملائي بالفرق والمدربين في أثناء لعبي بالدوري الألماني، والدوري الإسباني، والدوري الإنكليزي الممتاز. علاوةً على ذلك، من خلال مسيرتي المهنية، فقد تعلمتُ كيفية التعامل مع الإعلام.

يتحدث الكثيرون عن أدائي، والبعض يشيد والبعض ينتقد. وإذا عثرت أي صحيفة أو ناقد على خطأ ارتكبته في أثناء مباراةٍ ألعبها، فأنا أتقبل ذلك؛ لأنَّني لستُ كاملاً كلاعب كرة قدم، وذلك عادةً ما يحفزني لتطوير نفسي وبذل مجهود أكبر. ولكن، ما لا يمكنني أن أتقبله أبداً هو وسائل الإعلام التي تلقي بمسؤولية هزيمة كأس العالم على تراثي المزدوج وصورةٍ بسيطة قبل البطولة بدلاً من الفريق بأكمله.

تستغل صحف ألمانية محددة خلفيتي وصورتي مع الرئيس أردوغان لتكون بمثابة دعايا إعلامية يمينية لتأييد قضيتها السياسية. لماذا أيضاً يستغلون الصور والعناوين التي تحمل اسمي كتفسيرٍ مباشر للهزيمة في روسيا؟ إنَّهم لم يوجهوا النقد لأدائي أو أداء الفريق؛ بل لأصولي التركية واحترامي لجذوري.

وتلك الحركة تجاوُزٌ لخطوطٍ شخصية ما كان يجب تخطيها؛ إذ تحاول الصحف أن تُقلِّب الأمة الألمانية ضدي. وما أصابني بالإحباط أيضاً هو ازدواجية المعايير التي يتسم بها الإعلام. التقى لوثر ماثيوس (كابتن فخري للمنتخب الألماني) زعيماً عالمياً آخر منذ أيامٍ قليلة ولم يلقَ أي نقدٍ إعلامي. ورغم دوره مع الاتحاد الألماني لكرة القدم والمنتخب، فإنَّهم لم يطلبوا منه تفسير تصرفاته علناً؛ بل وظل يمثل لاعبي ألمانيا دون أي لوم!

إذا شعر الإعلام بأنَّه كان يجب طردي من المنتخب المشارك في بطولة كأس العالم، إذاً كان لا بد من تجريده من منصبه كمدربٍ فخري؟ أتجعلني أصولي التركيةُ شخصاً جديراً بالاستهداف أكثر؟ لطالما ظننتُ أنَّ «الشراكة» تعني الدعم في السراء والضراء. خططتُ مؤخراً لزيارة مدرستي القديمة بيرغر-فيلد في مدينة غلزنكيرشن بألمانيا، مصطحباً اثنين من الشركاء الخيريين.

وقد قمتُ بتمويل مشروعٍ مدة عام، يسمح للأطفال المهاجرين وأطفال الأسر الفقيرة وأي طفلٍ آخر بلعب كرة القدم معاً وتعلم القواعد الاجتماعية للحياة. ولكن قبل أيامٍ من الموعد الذي حددناه، تخلى عني ما كنتُ أطلق عليهم «شركائي»، الذين لم يرغبوا في العمل معي في أثناء ذلك الوقت.

إضافةً إلى ذلك، أخبرت المدرسةُ وكيل أعمالي بأنَّها لم تعد ترغب في وجودي هناك خلال ذلك الوقت؛ لأنَّها «تخشى رد فعل الإعلام» بسبب صورتي مع الرئيس أردوغان، لا سيما أنَّ «الحزب اليميني في غلزنكيرشن يحظى بتأييد الكثيرين».

وبكل أمانة، هذا مُؤذٍ حقاً. ورغم أنَّني كنت طالباً لديهم عندما كنت صغيراً، فإنَّ هذا جعلني أشعر بأنَّني غير مرغوبٍ فيَّ ولا أستحقُ وقتهم. علاوة على ذلك، تخلى عني شريكٌ آخر أيضاً.

ونظراً إلى أنَّهم رعاة لاتحاد ألمانيا لكرة القدم، طُلب مني أن أشارك في مقاطع فيديو ترويجية لبطولة كأس العالم. ولكن بعد صورتي مع الرئيس أردوغان، جرى إقصائي خارج تلك الحملات، وألغيت كل الأنشطة الترويجية المقررة.

بالنسبة لهم، لم يعد جيداً بالنسبة لهم الظهور معي، وأطلقوا على الوضع «إدارة الأزمة». وكل ذلك مثير للسخرية؛ لأنَّ وزارة الداخلية الاتحادية أعلنت أنَّ منتجاتهم تضم أجهزة برمجيات غير قانونية وغير مرخصة، ما يعرّض عملاءهم للخطر، بناءً عليه يجري سحب مئات الآلاف من منتجاتهم.

وفي حين كنتُ أتعرض للنقد، ومطلوبٌ مني أن أبرر تصرفاتي من جانب اتحاد ألمانيا لكرة القدم، لم يُطلب أي تفسيرٍ علني أو رسمي من راعي الاتحاد. لماذا؟ هل أنا على حق عندما أفكر في أنَّ هذا الأمر أسوأ من صورةٍ لي مع رئيس بلدي الأم؟ ما الذي ينبغي أن يقوله الاتحاد بخصوص ذلك؟ مثلما قلت قبل ذلك، يجب أن يقف «الشركاء» إلى جوارك في كل المواقف.

كانت شركات Adidas وBeats وBigShoe مخلصة بدرجة كبيرة، ومن الرائع العمل معها في ذلك الوقت. إنَّهم يترفعون عن السفه الذي يفعله الإعلام والصحافة الألمانية، وقد نُفذت المشروعات في إطارٍ من المهنية استمتعتُ كثيراً بمشاركتي فيه.

أثناء بطولة كأس العالم، عملتُ مع شركة BigShoe وساعدنا في إجراء عملياتٍ جراحية لـ23 طفلاً غيرت حياتهم في روسيا، وهذا ما فعلته سابقاً في البرازيل وإفريقيا.

وبالنسبة لي فإنَّ هذا هو أهم ما يمكن أن أقدمه كلاعب كرة قدم، ومع ذلك لم تجد الصحف مساحةً في طبعاتها لتوجه الوعي إلى هذا النوع من الأعمال. بالنسبة لهم التهكم عليَّ أو التقاط صورة مع الرئيس هو أمر أهم من إجراء جراحاتٍ لمساعدة الأطفال حول العالم، إذ إنَّهم يمتلكون منصةً لزيادة الوعي والتمويل، لكنَّهم يختارون عدم فعل ذلك

التغريدة الثالثة:

الاتحاد الألماني لكرة القدم

ربما يمكنني أن أقول إنَّ أكثر مسألة أصابتني بخيبة الأمل على مدار الشهرين الماضيين هي سوء المعاملة التي تلقَّيتها من الاتحاد الألماني لكرة القدم، وخاصةً رئيس الاتحاد رينهارد غريندل.

بعد مسألة صورتي مع الرئيس أردوغان، طلب مني يواخيم لوف أن أقطع عطلتي وأذهب إلى برلين، وأقدم  بياناً مشتركاً لإنهاء كل الثرثرات وأصحح الأمور. فيما كنت أحاول شرح الأمور لغريندل فيما يتعلق بتراثي وأسلافي، وبالتالي أبرر له سبب الصورة، كان مهتماً أكثر بالخوض في وجهات نظره السياسية والاستخفاف برأيي.

وبالرغم من أنَّ أفعاله كانت تنم عن الاستعلاء عند التعامل معي، فقد توصلنا إلى اتفاقٍ أنَّ أفضل ما يمكن أن نفعله هو التركيز على كرة القدم وكأس العالم القادمة.

وهذا هو السبب وراء عدم حضوري اليوم الإعلامي للاتحاد أثناء التحضيرات لبطولة كأس العالم. كنتُ أعرف صحافيين يتناقشون في السياسة وليس كرة القدم، كل ما يفعلونه هو مهاجمتي، على الرغم من أنَّ المسألة برمتها اعتبرها أوليفر بيرهوف منتهيةً في مقابلةٍ تلفزيونية أجريت قبل مباراة السعودية في مدينة ليفركوزن.

أثناء ذلك الوقت، تقابلتُ أيضاً مع الرئيس فرانك فالتر شتاينماير. لكنَّه على عكس غريندل، كان شخصاً خبيراً ومهتماً في الواقع بما قلته عن عائلتي وتراثي وقراراتي.

أنا أتذكر أنَّ اللقاء اقتصر عليَّ أنا واللاعب إيلكاي والرئيس، وكان غريندل يشعر بخيبة الأمل؛ لأنَّه لم يُسمَح له بالحضور من أجل تعزيز أجندته السياسية. واتفقتُ مع الرئيس على إصدار بيانٍ مشترك حول المسألة في محاولةٍ أخرى لتجاوز الأمور والتركيز على كرة القدم.

وما جعل غريندل يشعر بالإحباط هو أنَّ فريقه لم يتول الصدارة في إصدار البيان الأول، وانزعج لأنَّ المكتب الصحافي الرئاسي تولى زمام تلك المسألة. منذ نهاية بطولات كأس العالم، وقع غريندل تحت الكثير من الضغط فيما يتعلق بقراراته قبل بدء الدورة، وهو يستحق ذلك، إذ إنَّه مؤخراً صرَّح علناً أنَّه يجب مرةً أخرى أن أبرر أفعالي، وحمّلني وزر النتائج السيئة التي حقَّقها الفريق في روسيا، بالرغم من أنَّه أخبرني في برلين أننا طوينا تلك الصفحة.

وأنا أتحدث الآن ليس من أجل غريندل، بل لأنَّني أريد أن أقول ذلك. لن أقف بعد الآن لأكون كبش فداء لعدم كفاءته وعدم قدرته على أداء عمله على أكمل وجه. فقد علمتُ أنَّه يريد طردي خارج المنتخب بعد الصورة، وعبَّر علناً في حسابه على تويتر دون أي تفكيرٍ أو استشارة أحد، لكن وقف كلٌّ من يواخيم لوف وأوليفر بيرهوف ودعّماني.

وقد جرى ذلك على مرأى من غريندل وكل من يؤيده. بالنسبة لهم عندما نفوز أكون ألمانياً، لكن عندما نخسر ينظرون إلي على أنَّني مهاجر.

ويرجع ذلك إلى أنَّه بالرغم من أنَّني أدفع الضرائب في ألمانيا، وأتبرع بالمرافق إلى المدارس الألمانية، وربحتُ كأس العالم مع المنتخب الألماني عام 2014، فأنا لا أزال منبوذاً في المجتمع، بل ويعاملونني على أنَّني «مختلف».

وحصلتُ على «جائزة بامبي» عام 2010 لأنَّني مثالٌ على الاندماج الكامل في المجتمع الألماني. كذلك حصلتُ على جائزة «سيلفر لوريل ليف» عام 2014 من جمهورية ألمانيا الاتحادية، وحصلت على منصب «سفير كرة القدم الألمانية» عام 2015. لكن من الواضح أنَّني لا أُعامل على أنَّني مواطنٌ ألماني.

هل هناك معايير لأصبح ألمانياً تماماً لا أستوفيها؟ لم يسبق أن أشار أحد إلى صديقيّ لوكاس بودولسكي أو ميرسولاف كلوزه على أنَّهما بولنديان ألمانيان، لماذا أنا إذاً تركي ألماني؟ أهذا لأنَّني مسلم؟ وهنا ستُطرح مسألةٌ مهمة أخرى.

بالإشارة إليّ كتركي ألماني، فإنَّ هذا ينطوي بالفعل على التمييز بين الأشخاص ذوي عائلاتٍ تنحدر من أكثر من بلدة. أنا ولدتُ هنا في ألمانيا وتعلمت بها، لماذا إذاً لا يقبلني الناس مواطناً ألمانياً؟ يمكن أن نرى آراء غريندل لدى أشخاصٍ آخرين أيضاً.

إذ وصفني السياسي الألماني بيرند هولزاور بأنِّني أمارس الجنس مع الماعز، بسبب صورتي مع الرئيس أردوغان وأصولي التركية. بالإضافة إلى ذلك، قال لي فيرنر ستير مدير المسرح الألماني أن أرحل إلى الأناضول، وهو مكانٌ في تركيا يقيم به الكثير من اللاجئين.

كما قلتُ سابقاً، انتقادي والإساءة إليَّ بسبب أصول عائلتي هو خطٌّ مهين لا ينبغي تجاوزه، واستخدام التمييز أداةً للدعاية السياسية هو أمرٌ ينبغي أن يؤدي فوراً لاستقالة هؤلاء الأشخاص غير المحترمين.

استخدم هؤلاء صورتي مع الرئيس أردوغان للتعبير عن ميولهم العنصرية التي كانوا يخفونها، وهذا خطرٌ على المجتمع. وأفضل تلك الأمثلة المشجع الألماني الذي قال لي بعد مباراة السويد: «أوزيل، ارحل أيها التركي القذر، ارحل أيها الخنزير».

ولا أريد حتى مناقشة رسائل الكراهية والمكالمات الهاتفية والتعليقات على الشبكات الاجتماعية التي تلقيتها أنا وعائلتي. تمثل كلها ألمانيا قديمة، غير منفتحة على الثقافات الجديدة، ألمانيا لا أفتخر بها.

وأنا واثق أنَّ الكثيرين من الألمانيين الفخورين الذين يتقبلون المجتمع المفتوح سيتفقون معي. أوجه كلامي إليك يا غريندل، أشعر بخيبة الأمل تجاه تصرفاتك، لكنَّني لستُ متفاجئاً منها، إذ إنَّك في عام 2004 حينما كنت عضواً في البرلمان زعمت أنَّ «التعددية الثقافية ما هي إلا أسطورة في الواقع وكذبة أبدية»، في حين أنَّك أدليت بصوتك ضد تشريع ازدواج الجنسيات وفرض العقوبات على الرشوة، إضافةً إلى قولك إنَّ الثقافة الإسلامية أصبحت لها جذور ممتدة في الكثير من المدن الألمانية، وهذا لا يُنسى ولا يُغتفر.

بتُّ لا أرغب في ارتداء قميص الفريق الوطني، بسبب المعاملة التي تلقَّيتها من الاتحاد والكثيرين غيره. إذ شعرتُ بأنَّني غير مرغوبٍ فيّ، وأنَّ كل ما حققته منذ مباراتي الدولية الأولى عام 2009 أصبح كله طيَّ النسيان.

لا ينبغي أن يعمل أصحاب الخلفيات التمييزية العنصرية في أكبر اتحاد لكرة القدم في العالم، الذي يضم الكثير من اللاعبين القادمين من عائلاتٍ مزدوجة الأصول. فالمواقف مثل تلك التي يتبنوها لا تعكس ببساطةً مواقف اللاعبين الذين من المفترض أنَّهم يمثلونهم. وأنا أقول وقلبي يعتصره الحزن، وبعد تفكيرٍ كثير بسبب تلك الأحداث التي جرت مؤخراً، إنَّني اتخذتُ قراراً بأنَّني لن ألعب لصالح ألمانيا على المستوى الدولي، بعد ما شعرتُ به من عنصرية وعدم احترام. اعتدتُ ارتداء قميص ألمانيا بكل فخرٍ وحماس، لكنِّي الآن لا أشعر بذلك. كان من الصعب للغاية اتخاذ هذا القرار لأنَّني دائماً أقدم كل ما بوسعي إلى زملائي في الفريق، وفريق المدربين، والألمانيين الطيبين.

لكن عندما يعاملني المسؤولون رفيعو المستوى في الاتحاد مثلما فعلوا دون احترام جذوري التركية، واستغلالي في الدعاية السياسية، إذاً فقد طفح الكيل. أنا لا ألعب كرة القدم لهذا السبب، ولن أجلس مكتوف الأيدي. لا ينبغي أبداً تقبل العنصرية.

هل تتأثر فرص ألمانيا في منافسة تركيا على «يورو 2024″؟

وبالعودة إلى غريندل، زاد أثر اعتزال أوزيل من حظوظ تركيا على حساب ألمانيا في على تنظيم كأس أوروبا لكرة القدم «يورو 2024» وهما المتنافستان الوحيدتان.

ومن المنتظر أن يعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم هوية الفائز نهاية سبتمبر 2018. تشير مجلة Stern إلى أن هناك انطباعاً بأن تركيا التي كانت تَعتبر فرص فوزها ضعيفة، تتمتع بقبول أكثر في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مؤخراً، وأن اتهامات العنصرية الموجهة لرئيس الاتحاد الألماني غريندل، لن تعتبر داعمةً لفرص ألمانيا.

واتفق القسم الرياضي من القناة الأولى مع هذا الرأي، وقال إن النقاش الألماني حول أوزيل والاندماج والعنصرية لافت للانتباه في أوروبا أكملها، وإن المسؤولين عن الملف التركي سيستغلونه، وسيضر ذلك بملف استضافة ألمانيا «يورو 2024″، إلى جانب الاتهامات التي لم يتم استيضاح مدى صحتها حتى الآن عن شراء محتمل لألمانيا الأصوات كي تحظى بتنظيم مونديال 2006. وبيَّنت القناة أن الاتحاد الألماني لكرة القدم بحاجة لوجود غريندل مدة شهرين على الأقل، في إشارة إلى موعد منح تنظيم «يورو 2024″، وأن استقالته على المدى القصير غير متوقعة.

وأوضح أنه في حال استقالته من رئاسة الاتحاد الألماني سيبقى حالياً بلجنة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، لكنه سيصبح في موقف ضعيف للغاية خلال التفاوض مع أعضاء اللجنة المصوِّتين على حق تنظيم البطولة المذكورة، متوقعاً أن يصمد الاتحاد وغريندل، الذي لا يعرض أحدٌ نفسَه بديلاً عنه حالياً، أمام الضغوط.

وتشير صحيفة Berliner Morgenpost إلى أن شعار ملف الاتحاد الألماني لكرة القدم لاستضافة تلك البطولة هو «متحدون عبر كرة القدم»، مشيرة إلى أنه ليس مستبعداً أن تكلف الاتهامات ضد قيادة الاتحاد الألماني لكرة القدم ألمانيا تنظيم هذه البطولة.

 

 

 

شاهد أيضاً

اليوم الأربعاء -النمسا تُسجل 2022 إصابة جديدة و15 وفاة بفيروس كورونا

ذكرت وزارة الصحة النمساوية، أنه تم تسجيل 2022 إصابة جديدة و15 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال …

%d مدونون معجبون بهذه: