بالصور والفيديو – استمع إلى صرخة فتاة بريطانية داعشية: أنا رأيت قمعاً وفساداً

 

بعد 4 سنوات قضتها في “ربوع الخلافة الداعشية”، أصاب الطالبة البريطانية ابنة الـ 19 ربيعاً الإحباط، واليأس، لا سيما بعد أن فقدت ولديها، وسجن زوجها الداعشي.

ففي مقابلة مع صحيفة التايمز البريطانية نشرت الأربعاء، أعربت الطالبة البريطانية، شيماء بيجوم، المتحدرة من شرق لندن، عن رغبتها بالعودة إلى موطنها، بعد أربع سنوات قضتها مع التنظيم المتشدد، وهي الآن حامل بطفلها الثالث.

وسافرت شيماء يوم كان عمرها 15 سنة فقط، لتلتحق بداعش في سوريا، إلا أنها بعد 4 سنوات من سفرها، أضحى حلمها الأول العودة إلى بريطانيا.

تقبع شيماء اليوم بحسب ما أفادت التايمز التي تعقبتها، في أحد مخيمات النازحين شرق سوريا، وهي حامل في شهرها التاسع.

وسبق لها أن أنجبت طفلين لكنهما ماتا رضيعين. أما زوجها فيقبع في أحد السجون لدى قوات سوريا الديمقراطية.

داعش لا يستحق الانتصار.. قمع وفساد

وفي حديث للصحيفة، أكدت الزوجة الداعشية الحامل أنها لن تندم أبداً بعودتها إلى بريطانيا. وأضافت: “أنا لست تلك التلميذة الصغيرة، السخيفة، حيث كنت في الخامسة عشرة، عندما هربت قبل أربع سنوات من بيثنال غرين”.

كما قالت: “لقد انتهت الخلافة، كان هناك الكثير من القمع والفساد، لا أعتقد أنهم يستحقون الانتصار”.

وأضافت: “أعرف ما يفكر به كل شخص من منزلنا عني، فأنا أقرأ كل ما كتب عني عبر الإنترنت. لكنني أريد فقط أن أعود لأعيش مع طفلي. هذا كل ما أريده الآن”.

وتابعت: “سأفعل أي شيء مطلوب لأتمكن من العودة إلى البيت والعيش بهدوء مع طفلي”.

منزل العرائس

إلى ذلك، روت بيجوم كيف وضعوها في منزل تنتظر فيه العرائس مجيء “الجهاديين” لاختطافهن والزواج بهن، على حد قولها.

وقد كان حظها “سعيدًا” بأن تزوجت بعد عشرة أيام فقط من وصولها إلى الرقة، عام 2015، من هولندي كان قد اعتنق الإسلام وانضم للتنظيم المتطرف.

وزعمت أن زوجها تم اعتقاله لاحقًا، ووجهت إليه تهمًا بالتجسس وممارسة التعذيب.

الرحلة الأخيرة

وغادرت شيماء، بحسب ما روت للصحيفة، الرقة في يناير 2017، مع زوجها لكن طفليها وهما أنثى تبلغ من العمر سنة وتسعة أشهر ورضيع ولد في شهره الثالث، كانا قد ماتا في الأشهر الأخيرة.

ووصفت حياتها في الرقة بالـ”عادية” رغم القصف وتناثر الأشياء من حولها.

كما أشارت إلى أنها عندما رأت أول رأس مقطوعة في حياتها، وقد كانت لمقاتل من “أعداء الإسلام” تم “أسره” في أرض المعركة، بحسب تعبيرها، لم تنزعج على الإطلاق.

وقد سافرت شيماء في الفترة الأخيرة مع فرار المقاتلين إلى الشرق إلى باغوز ، حيث تركت في منطقة تجاور المدينة بحوالي ثلاثة كيلومترات،

لتصل منذ أسبوعين إلى معسكر للاجئين، بعد أن كان زوجها قد استسلم لمجموعة من المقاتلين المتحالفين مع المعارضة السورية، ولم تره منذ ذلك الحين.

فتيات بيثنال غرين

يذكر أن شيماء كانت واحدة من ثلاث تلميذات هربن معاً في فبراير 2015 من أكاديمية بيثنال غرين، وتركن منازلهن وعائلاتهن للانضمام إلى داعش.

أما الاثنتان الأخريان فهما خديجة سلطانة وأميرة عباس، بالإضافة إلى أخرى رابعة وصلت إلى سوريا قبلهن بعام.

وقد تزوجت كل واحدة منهن من مقاتل داعشي، وفقًا لصحيفة التايمز.

وفي حين قتلت سلطانة بغارة جوية على الرقة في مايو عام 2016، بقيت الأخريات على قيد الحياة.

 

شاهد أيضاً

بالفيديو – افتتاح أصغر فرع ماكدونالدز في العالم، لكنه ليس للبشر

تم فتح أصغر مطعم ماكدونالدز في العالم، لكنه لا يتسع لدخول روّداه من البشر. قالت …

هل العالم مكتظ بالسكان حقاً؟ وما هي الشعوب التي تمثل عبئاً أكبر على الأرض؟

لأكثر من القرن من الزمان شاعت الفكرة أن العالم مكتظ وأن وقف الزيادة السكانية أمر …

ملوك أكلوا لحوم البشر وخافوا من الاستحمام.. إليك بعض العادات الغريبة للعائلات المالكة عبر التاريخ

عادات غريبة للعائلات المالكة كانوا يمارسونها على مدار التاريخ، وهي عاداتٌ بعضها مفاجئ حقاً، تنوعت …