1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

«هتلر» يُجبر النمسا علي دفع مبالغ باهظة في منزله

يبدوا أن أدولف هتلر زعيم الرايخ الثالث في ألمانيا سيظل مثار جدل حيًا وميتًا بعدما أصدرت محكمة نمساوية حكما جديدا عقب شراء السلطات النمساوية البيت الذي ولد فيه.

تعويض لمالكة منزل هتلر

وحسبما أفادت الصحف النمساوية بأن دفع تعويض لمالكة البيت الذي وُلد فيه هتلر، غريلند بومير، اتخذ منعطفا جديدا بعد أن أصدرت محكمة مدينة “Braunau am Inn” النمساوية، في شهر فبراير الجاري، حكما بتعويض مالكة البيت بمبلغ 1.5 مليون يورو، بدلا من المبلغ السابق 310 آلاف يورو.

قرار المحكمة

ويعود قرار المحكمة الجديد إلى الأهمية التاريخية للمبنى ولكن النيابة العامة النمساوية للشؤون المالية التي تمثل النمسا في هذه القضية تعتقد بأن مبلغ التعويض مرتفع جدًا وأن المحكمة لم تأخذ بالاعتبار حجم المدفوعات التي خصصتها الدولة لمالكة المبنى قبل سحبه منها، والأموال التي أنفقتها الدولة للحفاظ على المبنى بحالة جيدة.

الحكومة النمساوية

وقررت الحكومة النمساوية امتلاك المبنى الذي ولد فيه هتلر في 20 أبريل عام 1889، لكي لا يصبح مكانا يحج إليه النازيون الجدد. وبعد مقاضاة استمرت لأكثر من سنة مع عائلة بومير التي تعود لها ملكية المبنى لأكثر من 100 سنة، باتت ملكيته في ديسمبر 2016 تعود للدولة.

هتلر

جدير بالذكر ان أدولف هتلر ومولود في النمسا وصل إلى السلطة كزعيمٍ ومؤسس لحزب العمال القومي الاشتراكي الألماني أو ما يعرف بالحزب النازي. هو واحدٌ من أكثر مائة شخصية مؤثرة في التاريخ، واستطاع تحقيق ذلك بالكاريزما التي امتاز بها في إلقاء الخطب والحصول على تأييد الجماهير ومعاداته للشيوعية وتأييده القومية الألمانية.

حكم ألمانيا من خلال منصب مستشار الدولة (رئيس الوزراء) ما بين عامي 1933 إلى 1945 بدكتاتورية، وانتهاجه لسياسات ساهمت في إشعال الحرب العالمية الثانية ووقوع مجزرة جماعية راح ضحيتها 6 ملايين يهودي عرفت بالهولوكوست، إضافةً لخمسة ملايين مدني آخرين

 

أقراء الخبر من مصدرة باللغة الألمانية

 

شاهد أيضاً

مخالفات سير أثناء القيادة تمنع حصول شخص من مواليد النمسا على الجنسية

يتزايد التشدد النمساوى ضد اللاجئين والمهاجرين منذ تولي حكومة المستشار النمساوى سيباستيان كورتس يسار، وتحديداً …

%d مدونون معجبون بهذه: