توقعات حزبية بإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في النمسا نهاية شهر سبتمبر

من المتوقع أن يتم إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في النمسا في التاسع والعشرين من سبتمبر المقبل.

يأتي ذلك بعد أن أعلن حزب الحرية اليميني “FPÖ” والحزب الاشتراكي الديمقراطي “SPÖ” اليوم أنهما اتفقا على “هذا الموعد المرغوب فيه”.

وقال يورج لايشتفريد، نائب زعيم الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي:” نحن نرفض خوض معركة انتخابية في ذروة الصيف حيث يقضي العديد من الناخبين عطلتهم التي يستحقونها كما أننا نرفض وضع موعد متسرع للانتخابات بعد بدء المدارس مباشرة”.

وأضاف أن حزب المستشار المستقيل سيباستيان كورتس كان يفضل إجراء الانتخابات في موعد مبكر.

وجرت الدعوة إلى إجراء انتخابات جديدة بعد انهيار الائتلاف الحاكم في أعقاب انتشار فضيحة “فيديو جزيرة إيبيزا والذي ظهر فيه هاينز-كريستيان شتراخه، زعيم حزب الحرية ونائب المستشار النمساوي في جزيرة إيبيزا الإسبانية وهو يعد قريبة مزعومة لإحدى الشخصيات الروسية فاحشة الثراء بمنحها عطاءات حكومية مقابل مساعدته في انتخابات 2017.

ومع انتشار الفيديو، استقال شتراخه من منصبيه في الحزب والحكومة قبل أن تنهار الحكومة النمساوية بالكامل، وتتولى حاليا حكومة تكنوقراط مهمة تسيير الأعمال لحين إجراء انتخابات جديدة.

وسيتم تحديد موعد الانتخابات الجديدة من خلال مرسوم تصدره الحكومة بالتوافق مع اللجنة الرئيسية للبرلمان، ويمتلك حزب الحرية والحزب الاشتراكي الأغلبية داخل هذه اللجنة.

ومن الممكن أن يتم التشاور مرة أخرى بشأن هذا الموعد في الأسبوع المقبل.

شاهد أيضاً

التربية النفسية للأطفال.. هكذا يؤثر زرع الثقة لدى الطفل قبل عمر العامين في حياته بأكملها

هل يمكن أن يؤثر ما تفعلينه مع طفلكِ قبل عمر العامين على حياته بأكملها؟ الإجابة …