هل كانت النمسا سبب فى تفشي فيروس كورونا بـ أوروبا؟

أشارت الصحف النمساوية الصادرة اليوم الأثنين الموافق 23 من مارس أن السلطات النمساوية تحقق في تقارير حول تكتم بعض المناطق السياحية على وجود حالات إصابة بفيروس كورونا، وذلك لمواصلة العمل.
الأمر يتعلق بمنتجع شهير للتزلج في ولاية تيرول، حيث تشير التقارير إلى إصابة أحد العاملين بالمنتجع بفيروس كورونا في فبراير.
وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” فإن التقارير تشكك في أن تلك المنطقة تسببت في نقل مئات حالات الكورونا إلى باقي النمسا وألمانيا والدول الاسكندنافية، وعلى الرغم من اكتشاف اصابات، ظل المنتجع يعمل لمدة أسابيع.
وتشتهر المنطقة والمنتجع الواقع بمدينة ايشجل الشهيرة بولاية تيرول بجبال الألب النمساوية، بإقامة الحفلات الموسيقية والحياة الليلية الصاخبة وإقامة المهرجانات عقب اختتام موسم التزلج.
وتشير التقارير إلى أن عاملًا في أحد الحانات أصيب بالعدوى في نهاية فبراير، ومع ذلك ، لم يتم الإعلان عن ذلك رسميًا.
كما أثبتت فحوصات جميع الزائرين من أيسلندا والدنمارك والنرويج وألمانيا والنمسا إصابتهم بالفيروس، وذلك بعد  عودتهم من المدينة في وقت مبكر من شهر مارس.
وقالت النمسا يوم الاثنين أنها سجلت 3611 حالة  إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، بزيادة 19٪ في يوم واحد.
بدأت الحكومات في إدراج المدينة كمنطقة معرضة للخطر ، على الرغم من أن السلطات المحلية قللت من المخاوف
وتعد أوروبا هي المركز الحالي لوباء كورونا العالمي، حيث تم تأكيد إصابة أكثر من 100،000 شخص في جميع أنحاء القارة ، وكانت إيطاليا الدولة الأكثر تضررا.

شاهد أيضاً

كارل نيهمر وزير داخلية النمسا يحظر تقديم طلبات لجوء جديدة في ظل انتشار كورونا

أكد كارل نيهمر، وزير داخلية النمسا أن بلاده أوقفت قبول أي طلبات لجوء جديدة بسبب …