فيروس كورونا يجبر محرك البحث «جوجل» على إلغاء كذبة أول أبريل

تمثل “كذبة أبريل” مناسبة لإطلاق الكذب على منصات شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي،  إلا أن الوضع هذا العام لا يحتمل المزاح من هذا النوع، الأمر الذي أجبر عملاق محركات البحث “جوجل” على إلغائها.

وكان “جوجل” اعتاد على إطلاق أكبر “كذبة أبريل” خلال السنوات الأخيرة. وفي 1 أبريل 2004، أطلق البريد الإلكتروني “Gmail “، وكان مستخدمو الإنترنت يعتقدون وقتذاك أنه مجرد خدعة.

وفي عام 2006، خدع عملاق محركات البحث مستخدميه، بمداعبة “المواعدة عبر الإنترنت” على “”Google Romance . تظهر للمستخدم في آخر عملية البحث أنه وقع في فخ خدعة أبريل لتجعل المستخدم في حالة كوميدية ساخرة.

وفي أبريل 2007، كشفت التي يقع مقرها في “ماونتن فيو” بكاليفورنيا النقاب عنGmail Paper خدمة إرسال البريد الإلكتروني عن طريق البريد الورقي التقليدي، في مقدمة الخدمة يقولون “الجميع يحب Gmail ، لكن ليس الكل يحب الإيميل! الناس أصبحت مشتاقة إلى الطوابع والأوراق وانتظار وصول رجل البريد أمام البيت، وها هي Gmail تعيد إحياء هذه الذكريات من جديد. إذا فتحت الإيميل ستجد زرًا مكتوب عليه Paper Archive ، بالضغط عليه، ستقوم جوجل بطباعة الإيميل على ورق وإرساله إلى بريدك التقليدي، وستقوم بطباعة الصور المرفقة على ورق مصقول عالي الجودة، لكن للأسف لن يتمكنوا من طباعة ملفات الصوت والإم بي ثري ومثلها من الملفات”.

وفي أبريل 2008، أطلقت “جوجل” خدمة الإنترنت عالية السرعة، الهدف من الخدمة، كما تقول هو تحليل الجينات الوراثية التي تخرج مع فضلات الإنسان للاستفادة منها في عرض إعلانات صحيّة موجهة لكل مستخدم حسب نتيجة تحليل “البول والبراز” لديه.

وشهد عام 2010 الإعلان بأن الشركة ستسمح لنا بتحميل أي شيء على الإنترنت – الحيوانات الأليفة وأجهزة التحكم عن بعد ومفاتيح الأبواب الأمامية وأي شيء – مما يمكّن Google من العثور عليها لنا عند فقدها.

وفي أبريل 2011، أعلنت “جوجل” عن عرضها لوظائف لمن يستطيع أن يقترح إكمالات تلقائية لبحث جوجل، وتبعته بإعلان عن GMail Motion والذي أظهرت به أن المستخدم سيصبح قادرًا على استخدام البريد بحركة جسمه.

وفي أبريل 2012، أعلنت جوجل عن كذبة تتعلق بخرائطها، حيث أعلنت عن إطلاقها لخرائط جوجل 8-bit لتكون بيئة الخرائط قريبة جدًا من الألعاب القديمة.

وفي أبريل 2013، أطلقت جوجل خدمة “حاسة الشم” من خلال تقريب الأنف من جهاز الكمبيوتر، الخدمة الجديدة وهي “حاسة الشم” من جمل مثيرة تدفع المتصفح إلى تجربة الخدمة الجديدة مثل “أطلق العنان لأحاسيسك.. لا تكتفي بالكتابة والتحدث واللمس واحصل على رموز محسوسة جديدة”.

وكتبت “جوجل” عن الخدمة أنها “تقدم قاعدة بيانات معرفية مصممة بإتقان ودقة توفر لك صورًا وأوصافًا وروائح، استمتع بالعبير: قاعدة “روائح Google ” توفر لك 15 مليون رائحة، إذا لم تكن مستعدًا للطلب، فلماذا تريد أن تشم: إذا كنت قلقًا بشأن طلب البحث، فنحن نضمن لك ميزة البحث الآمن”.

وفي أبريل 2014، تمحورت كذبة جوجل حول شخصيات الرسوم المتحركة Pokemon ، حيث أطلقت مسابقة خاصة بخرائطها في اليابان وأعلنت أن من يفوز بها سيتم إعلانه سيدًا لـPokemon في العالم وسيحصل على وظيفة في جوجل أيضًا.

وفي هذا العام، قررت “جوجل” التراجع عن تقليدها السنوي احترامًا للذين يحاربون جائحة فيروس كورونا (COVID-19 ). وقالت: “هدفنا الأسمى هو أن نساعد الناس، لذلك دعونا نتجنب النكات خلال شهر أبريل القادم”.

شاهد أيضاً

فيديو صاعق.. رجل يحاول الأنتخار ويقفز بوجه سيارات مسرعة على طريق عام

يبدو أن المثل الشعبي القائل “من له عمر لا تقتله شدة”، قد يصح في العديد …

%d مدونون معجبون بهذه: