بالصور – قصة «قطار المتعة» لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون – تفاصيل مثيرة

سلطت وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة، الضوء على قطار زعيم كوريا الشمالية، “كيم جونج أون”، الذي يكتنف الغموض مصيره منذ أن شوهد لآخر مرة علانية في 11 أبريل. ونشر مركز “38 نورث” المتخصص بمراقبة كوريا الشمالية، ومقره واشنطن، عددًا من صور الأقمار الصناعية أظهرت ما وصف بمحطة قطار تابعة لكيم جونج أون.

وكشفت الصور مجمعًا سكنيًا تابعًا لزعيم كوريا الشمالية في مدينة ونسان التقطت بتاريخ 21 أبريل الجاري. وقال مركز “نورث 38” الذي يقدم تقارير عن كوريا الشمالية إن القطار، الذي يرجح أنه لكيم، رصد في مقر له ببلدة “وسان” السياحية يومي 21 و23 أبريل الماضيين.

 وعلى الرغم من ذلك، قال التقرير إن “وجود القطار لا يثبت مكان وجود الزعيم الكوري الشمالي ولا يشير إلى وضعه الصحي، ولكنه يعزز قيمة التقارير التي تفيد بأن كيم يقيم في منطقة مخصصة للنخبة على الساحل الشرقي للبلاد”. وقالت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، إن القطار الذي يسمى بـ “قطار المتعة”، تتميز عرباته الـ 20 بالتجاوزات المبهجة لسلالة عائلة كيم، مع صالة مبطنة بأرائك وردية وغرفة مؤتمرات ومعرض، حيث يأكل الزعيم أفضل الوجبات

لكن من بين الأصول الأكثر قيمة لـ “كيم”، النساء اللاتي يتخذهن عبيدًا له، أو ما يسمى “لواء المتعة” للنساء اللاتي يتم انتقاءهن يدويًا. ووفق الصحيفة، فإن “كيم” طلب البحث عن النساء “القويات والجميلات” في عام 2015. فيما تشير التقديرات إلى أن هناك حوالي 2000 امرأة تشكل ما يسمى بـ “لواء كيبومجو” الحالي.

لكن الفكرة في الأصل تعود إلى والد كيم جونجح أون، كيم جونج إيل قبل أن يتم حل “فرقة المتعة” لفترة وجيزة في عام 2011 ، بعد وفاة الأخير. وعلى متن القطار، تميل “فرقة المتعة” إلى توفير احتياجات زعيم كوريا الشمالية، حيث يسخر من الجبن السويسري ويسقط الشمبانيا والكونياك. وتم تصميم القطار على غرار قاطرة مماثلة استخدمها كيم الأكبر، الذي كان يخاف من الطيران، وسافر بالسكك الحديدية إلى روسيا والصين وأوروبا الشرقية.

وظهر قطار كيم جونج أون المحصن عندما زار الصين، وسافر إلى فيتنام لإجراء محادثات وصفت بـ “الفاشلة” مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. لكن، من غير الواضح ما إذا كان سيستخدم القطار مرة أخرى في المستقبل القريب، أو ما إذا كان على قيد الحياة. ويوصف الزعيم البالغ من العمر 36 عامًا بأنه يتمتع بقبضة حديدية، ومن بين عمليات القتل المروعة التي قيل أنه أمر بها قتل عمه جانح سونج تيك.

كان جانج قريبًا من القيادة تحت حكم والد كيم كيم جونج إيل، لكنه لم يحظ برضا ابن أخيه، وفي عام 2013 تم إعدامه بتهمة “الخيانة”، بزعم أنه حاول الإطاحة بابن أخيه، وعقابًا ، قام كيم بتجريده من ملابسه وحبسه في قفص به 120 كلبًا يتضورون جوعًا.

شاهد أيضاً

تهنئة بمناسبة حصول “عمرو موسى” على درجة الماجستير من جامعة فيينا

بقلوب فخورة والتهاني الصادقة على التخرج ، تلقينا اليوم خبر حصول “عمرو موسى” على الماجستير …