الثلاثاء , 4 أغسطس 2020

أمرأة تتسبب في حبس زوجها.. بعد التعرف عليه من مكان حساس

قادت سيدة بريطانية زوجها إلى السجن 18 شهرًا، بعد أن ساعدت في تأكيد هويته من خلال التعرف على قضيبه في الصور التي أرسلها إلى ما كان يعتقد أنها فتاة قاصر.

ووقع الزوج في فخ مجموعة أهلية تقاوم الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال القصر عبر الإنترنت.

وواجهت مجموعة حماية الأطفال في اسكتلندا، الزوج البالغ من العمر 42 عامًا في منزله في يناير 2018 – مع زوجته، هايلي دن، التي أصيبت بالغثيان بسبب الصور.
وعرضت المجموعة على الزوجة البالغة من العمر 47 عامًا، صورًا لتأكيد ما إذا كانت لزوجها، وتعرفت بالفعل عليه من خلال قضيبه. وبعد سجنه في وقت لاحق، قالت إنها تلوم نفسها على الثقة به والسماح له بدخولها حياتها.
وفي تصريح إلى صحيفة “ديلي ريكورد”، قالت الزوجة إنها لم تشعر بالذنب بسبب السماح للمجرمة المريضة بدخول حياتها.
وكانت قد تعرفت عليه عبر موقع مواعدة في فبراير 2017 وتزوجا بعد ستة أشهر فقط في أغسطس من ذلك العام. وقالت هايلي إنها غاضبة “بعد أن خدعني أنا ووالدي وابنتي الكبرى”.
وأعربت هايلي عن مشاعر الخوف الذي كانت تشعر به لطفليها بعد الكشف عن الحقيقة.
وقالت: “لم نقم بممارسة الجنس أبدًا وكنت أظن دائمًا أن السبب في ذلك هو أنه كان شديد الانتباه لأنني أتألم جدًا. لكن لا، هذا لأنه مهتم بالفتيات الصغيرات. لكنني رأيته يخرج من الحمام لذا عرفت كيف يبدو”.
وأضافت أنها انفجرت بالبكاء عندما أدين زوجها في وقت لاحق في المحكمة وحكم عليه بالسجن 18 شهرًا و 10 سنوات في سجل مرتكبي الجرائم الجنسية.
وأوضحت: “كنت أشكر القاضي على إبعاده، هذا كل ما يمكنني قوله. كنت أبكي، ليس لأنني مستاء ولكن لأنني كنت مرتاحة جدًا”.
وأشارت هايلي إلى أنها تخشى ألا تتمكن أبدًا من الوثوق بالرجال في المستقبل بعد انقلب عالمها رأسًا على عقب بسبب تلك التجربة.

شاهد أيضاً

تخفيض أسعار اختبار فيروس كورونا فى مطار فيينا من 190 إلى 120 إيرو

نشرت صحيفة الكورير النمساوية اليوم الأثنين الموافق 3 من أغسطس 2020 ، أن سلطات مطار …