الثلاثاء , 29 سبتمبر 2020

حقائق مرعبة لعشاق المطاعم الشهيرة.. أغلفة “ماكدونالدز و”برغر كينغ” تحتوي على مواد مسرطنة

أكدت دراسات متعددة قامت بها مجموعات حماية البيئة Ecology Center ، وحملة Mind the Store، وToxic-Free Future، الخميس 6 أغسطس/آب 2020، وجود مواد كيميائية سامة ذات صلة بالإصابة بمرض السرطان في بعض مواد التغليف في كبرى مطاعم الوجبات السريعة، مثل ماكدونالدز وبرغر كينغ، وكذلك سلاسل مطاعم سلطات شهيرة مثل كافا وسويت غرين.

وفق تقرير لصحيفة “Business Insider ” الأمريكية، السبت 8 أغسطس/آب 2020، فإن الدراسة شملت 38 عينة من مواد تغليف الأطعمة في ست سلاسل بحثاً عن آثار مركبات البولي فلورو ألكيل (PFAS). ووفقاً للدراسة، جاءت نتائج ما يقرب من نصف العينات إيجابية بالنسبة لمستويات الفلور التي تشير إلى أنَّ العبوة تحتوي على هذه المركبات.

مواد سامة مسرطنة: مواد البولي فلورو ألكيل هي مركبات كيميائية مرتبطة بالإصابة بالسرطان وتليف الكبد وأمراض الغدة الدرقية وتأخر النمو. ويتعرض أغلب الناس لهذه المواد من خلال استهلاك الأغذية أو المشاريب الملوثة بها. ونتيجة لذلك، يمكن العثور على هذه المواد في مجرى دماء 99% من الأمريكيين.

وجدت الدراسة أنَّ أكياس القلي في مطاعم برغر كنغ وماكدونالدز ووينديز تحتوي على الأرجح على مركبات البولي فلورو ألكيل. ومن المحتمل أيضاً أنَّ حاويات ساندوتشات بيغ ماك من ماكدونالدز مُعالَجة باستخدام مركبات البولي فلورو ألكيل، ونفس الشيء بالنسبة لإحدى العينات المأخوذة من غلاف ساندوتش ووبر من برغر كينغ.

إضافة إلى ذلك، وُجِد أنَّ جميع الأوعية في مطاعم كافا وسويت غرين وفريشي تحتوي بنسبة كبيرة على مركبات البولي فلورو ألكيل، وفقاً للدراسة. وذكر موقع The Counter الإخباري المهتم بالأطعمة، في عام 2019، أنَّ العديد من الأوعية “القابلة للتحلُّل” التي تستخدمها سلاسل الوجبات السريعة بدلاً من البلاستيك باعتبارها بديلاً صديقاً للبيئة، تحتوي على مركبات البولي فلورو ألكيل.

تحركات رسمية: وإجمالاً، وُجِد أنَّ ما يقرب من نصف عينات التغليف المُختبَرة، والبالغ عددها 38 عينة المأخوذة من سلاسل المطاعم الست، يتجاوز مستوى الفلور بها 100 جزء من المليون، وهو المعيار الذي تقيس عليه مجموعات حماية البيئة مستوى مركبات البولي فلورو ألكيل.

ولا تقبل جهات الاعتماد الرئيسية العناصر الجديدة على أنها قابلة للتحلُّل لمواد عضوية إذا كانت تحتوي على أكثر من 100 جزء في المليون من إجمالي الفلور.

يُذكر أنَّ هناك جهوداً من أجل طرح تشريع وسياسات شركات جديدة لإنهاء استخدام مركبات البولي فلورو ألكيل.

وفي هذا السياق، كتبت آريا بيندكس، في تقرير لموقع Business Insider: “يمكن أن تبقى مركبات البولي فلورو ألكيل عالقة في الماء والهواء لآلاف السنين؛ لذا فإنَّ استهلاكها أو استنشاقها يعني أنها يمكن أن تبقى في الجسم مدى الحياة، ومن هنا جاء لقبها بالمواد الكيميائية الخالدة“.

من جانبها، أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الأسبوع الماضي أنها توصلت إلى اتفاق طوعي مع ثلاثة منتجين رئيسيين لتغليف المواد الغذائية للتخلص التدريجي من استخدام مركبات البولي فلورو ألكيل.

وقالت إدارة الغذاء والدواء في بيان: “يأتي هذا الإجراء على خلفية تحليلات جديدة للبيانات التي أثارت تساؤلات حول المخاطر المحتملة على صحة الإنسان نتيجة التعرض المزمن لهذه المركبات من الأغذية، وهي نتائج تتطلب مزيداً من الدراسة. ويوازن هذا الإلغاء التدريجي بين عدم اليقين بشأن المخاطر المحتملة على الصحة العامة وتقليل اضطرابات السوق المحتملة التي أصابت سلاسل توريد تغليف المواد الغذائية في أثناء حالة الطوارئ الصحية العامة المتعلقة بجائحة (كوفيد-19)”

شاهد أيضاً

منظمة الأمن والتعاون الأوروبى تعقد اجتماعًا في فيينا بشأن ناجورنو كاراباخ

تعقد منظمة الأمن والتعاون في أوروبا اجتماعا، اليوم الثلاثاء، في العاصمة النمساوية فيينا؛ لمناقشة النزاع …