على الحدود بين النمسا والتشيك اكتشاف مهاجرين مختبئين بين حمولة شاحنة تركية

يحاول المهاجرون الوصول إلى أوروبا بشتى الوسائل وعبر كل الطرق الممكنة. ويعتبر الاختباء في الشاحنات بين البضائع وسيلة شائعة، وهذا ما فعله نحو خمسين سوريا، لكن الشرطة التشيكية كشفتهم حين كانت تفتش حمولة شاحنة تركية.

كشفت السلطات التشيكية 48 مهاجرا يعتقد أنهم سوريون في شاحنة تركية يوم الخميس (05 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020). وكان هؤلاء المهاجرون يريدون الوصول إلى غربي أوروبا. وقد تم كشفهم حين كان رجال الجمارك يفتشون حمولة الشاحنة، حسب ما أفاد به متحدث باسم الشرطة التشيكية لوكالة فرانس برس.

ولدى سؤال الشرطة عن جنسية المهاجرين أفادوا بأنهم سوريون. والمهاجرون 47 رجلا وإمرأة واحدة، وقالوا إنهم يريدون التوجه إلى ألمانيا وهولندا. وتحاول الشرطة الآن التحقق من هوياتهم.

وقال المتحدث باسم الشرطة، إن المهاجرين الـ 48 يمكن أن يقدموا طلبات لجوء في التشيك أو إعادتهم إلى البلد الذي كانوا فيه قبل أن دخول الشاحنة أراضي التشيك.

ومنذ أزمة اللجوء وتدفق مئات آلاف اللاجئين على أوروبا عام 2015 تحاول جمهورية التشيك صد المهاجرين وعدم استقبال أي لاجئين من الشرق الأوسط وأفريقيا.

 

شاهد أيضاً

الحكومة النمساوية تحدد من لهم الأولوية فى تطعيم لقاح كورونا المرتقب

وسط سباق محموم من قبل المعاهد البحثية، وشركات الادوية العالمية، توالت فجأة الأخبار المبشرة، بلقاحات …