1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

تفاصيل الإغلاق الجزئي لاحتواء فيروس كورونا التي تنوى فيينا تطبيقة .!

تنوى مدينة فيينا الأنضمام إلى المدن التي دفعتها الموجة الثانية لتفشي كورونا وارتفاع عدد الإصابات والوفيات، إلى الإعلان عن تدابير جديدة من خارج الصندوق بعيداّ عن الإغلاق العام للحدّ من انتشار الفيروس، وهو أغلاق عام صارم في نهاية الأسبوع ، حيث تفتح المحال التجارية من الأثنين وحتى الجمعة مساءّ ويفرض حظر تجول في عطلة نهاية الأسبوع في عموم البلاد من الجمعة مساء وحتى يوم الأثنين صباحاّ
كذلك، يشمل القرارات الجديدة، المطاعم والمقاهي والمحال التجارية وصالونات الحلاقة ومراكز التسوق والبقالة، وما بينهم من الأغلاق الشامل من الجمعة مساءّ وحتى الأثنين صباحاّ
قد يعني هذا إجراء أقل صرامة خلال أيام الأسبوع ولكن إغلاقًا صارمًا في عطلة نهاية الأسبوع ، ليس من الممكن قانونًا لمدينة فيينا أن تطبق هذا الأقتراح بمفردها ، ومن هنا تم تقديم الاقتراح إلى الحكومة الفيدرالية.
يقول بيتر هاكر (SPÖ) صاحب الأقتراح وعضو وزير الصحة في حكومة فيينا هذه فكرة غير تقليدية من خارج الصندوق للحد من الجائحة ومكافحة كورونا في محاولة احتواء الطفرة الجديدة القادمة من جنوب افريقيا بالإغلاق الصارم العام في نهاية الأسبوع بالمستقبل.
وأشار هاكر بان الخطة على الشكل الأتى : من الاثنين إلى الخميس أو الجمعة ، سيتم تطبيق القواعد الحالية. أي مسافة مترين تقريبًا ومتطلبات القناع ومساحة 20 مترًا مربعًا لكل عميل في المتاجر. وأكد هاكر لصحيفة Kronen Zeitung: ” إنه ليس نموذجًا راديكاليًا ، فنحن لا نفتح كل شيء”.
في عطلات نهاية الأسبوع ، سيكون هناك إغلاق صارم ، حيث سيتم إغلاق جميع المتاجر – باستثناء متجر البقالة والأجزخانات والمحلات الخدمية.
في البداية سيتم تطبيق هذا أسبوعى ، وبعد ذلك يمكن فرض الإغلاق الصارم كل أسبوعين. وإذا سمح عدد الإصابات ، ويمكن أيضًا فتح المطاعم خلال الأسبوع ، مع حظر تجول مبكر من الساعة 8 أو 9 مساءً.
من المعروف أن الأمر يستغرق أربعة أيام قبل أن يتمكن المصابون من نقل العدوى للآخرين. يقول عضو مجلس المدينة إن النموذج الجديد سيكون بمثابة حاجز أمواج. يمكن تصور التنفيذ في نهاية فبراير وبداية مارس على أقرب تقدير.
على أي حال ، فإن مدينة فيينا لا تخطط لتنفيذ هذا النموذج من تلقاء نفسها ، لا يجوز للدولة النمساوية إلا أن تتخذ إجراءات أكثر من هذا صرامة ، ولكن ليست أكثر مرونة ، من تلك التي تحددها الحكومة النمساوية وقال هاكر أنه سيتم تقديم الاقتراح إلى الحكومة الفيدرالية التي سيتعين عليها اتخاذ قرار بشأنه ، ولن تكون الفكرة سارية المفعول ومنطقية إلا إذا تم تنفيذها أيضًا في ولايات نمساوية أخرى – أي ليس في فيينا وحدها.
وحدد هاكر النموذج الذي تمت مناقشته أيضًا في فرنسا: “هناك حاجة لحل مؤقت حتى يتم تطعيم عدد كافٍ من الأشخاص”. النظام الحالي – التناوب بين الإغلاق القوي والأنفتاح السخى – قد انتهى ولم يعد له تأثير ولا فعل لأن الناس لم يعودوا يلتزمون به ويأمل هاكر أن يكون الالتزام أكبر بالنموذج الجديد.
ومن جهه أخرة تبدو وزارة الصحة النمساوية متحمسة لخطة هاكر وأن هذه الفكرة سوف تكون جزءًا التي تأخذ في عين الأغتبار في عملية صنع القرار لفترة طويلة

 

شاهد أيضاً

االيوم الأحد -النمساوية تسحب لقاح” Astra-Zeneca”من التداول – بعد وفاة ممرضة بسبب جرعة

أضدرت الحكومة النمساوية اليوم الأحد بعدم أستخدام لقاح أسترازينيكا / أكسفورد ، بسبب وفاة ممرضة …

%d مدونون معجبون بهذه: